رؤية الاتحاد

الإطار الإستراتيجي للإتحاد القطري لكرة القدم

الرؤية – 2021
أن نصبح إتحـــاد كرة قدم يتميز بالريادة والإبداع والفوز

 

المهمـــة

يعمل الإتحاد القطري لكرة القدم على جميع المستويات في المنظومة الكروية لاكتشاف وتطوير المواهب القطرية الواعدة.

  • يندمح الإتحاد مع المجتمع لتحفيزه بجميع فئاته للتشجيع على المشاركة في اللعبة وتوسيع القاعدة الجماهيرية بشكل علمي ومدروس.
  • يعمل الإتحاد على تعزيز الإحتراف الكروي من خلال تبنيه دوري للمحترفين متميز على المستوى الدولي والقاري.
  • يستثمر الإتحاد في منتخباته الوطنية لتمكينها من تحقيق الأهداف المرسومة لها من حيث تكوين منتخبات الناشئين والشباب لتكون بمثابة رافدٍ للمواهب للمنتخبين الأوليمبي والأول وتمكينهما من المنافسة وحصد البطولات الدولية والقارية والإقليمية.

 

القيم المؤسسية

  • الإحترافية .. نعمل مع شركائنا ومع بعضنا البعض بأعلى مستويات الاحتراف ونضع الإنجاز فوق كل اعتبار
  • السعي إلى التميز .. نسعى دوماً إلى أن نتحدى أنفسنا قبل كل شيء وأن نضع لأنفسنا أهدافاً طموحة تمكننا من أن نأخذ موقعاً متميزاً في كل مجال وفي أي عمل أو نشاط نقوم به.
  • الشفافية والثقة المتبادلة .. نحترم الإختلاف في الرأي ونضع ثقتنا ببعضنا البعض كقيمة عليا ، ونحترم شركاءنا وجميع الذين لهم مصلحة في نجاح عملنا.
  • التعاون والتآزر كفريق كرة قدم .. نحن أقوى وأكثر قدرة على تحقيق الفوز متى تكاتفنا وعملنا من أجل الفريق وتحقيق النصر الجماعي.
  • التحلي بثقافة الفوز .. نحن نعمل في عالم المستديرة والفوز هو دائماً ما نسعى إليه.
  • الإبداع .. نفكر ونعمل بطريقة خلاقة ، نكسر القيود التقليدية التي تحد من قدرتنا على الإنطلاق ونوظف أفكارنا الخلاقة لتمكننا من رؤية الأشياء من منظور مختلف قدر الإمكان.

التحوَل نحو رؤية جديدة ومتطلباته

نحو مرحلة جديدة … يكون فيها التحوّل الى إتحاد وطني يتميز بالريادة لكي يجعل من رياضة كرة القدم ، بجميع أبعادها .البشرية والفنية والإقتصادية ، أداة فاعلة من أدوات بناء الطاقات والقدرات لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030

  • رؤية ومرتكزات متناغمة مع الركائز الأربعة للرؤية الوطنية 2030 ، البشرية والإجتماعية والإقتصادية والبيئية.

المقاربة في الرؤى ومرتكزاتها

الرؤية الوطنية 2030

رؤية الإتحاد القطري لكرة القدم 2021

تهدف الرؤية الوطنية إلى تحويل قطر بحلول عام 2030 إلى دولة متقدمة  قادرة على تحقيق التنمية المستدامة وعلى تأمين استمرار العيش الكريم لشعبها جيلا بعد جيل . وتقوم هذه الرؤية على أربع ركائز أساسية :

  • التنمية البشرية :

    تطوير وتنمية سكان قطرلكي يتمكنوا من بناء مجتمع مزدهر.

  • التنمية الإجتماعية :

    تطوير مجتمع عادل وآمن مستند على الأخلاق الحميدة والرعاية الإجتماعية وقادرعلى التعامل و التفاعل مع المجتمعات الأخرى ولعب دور مهم في الشراكة العالمية من أجل التنمية.

  • التنمية الإقتصادية :

    تطوير إقتصاد وطني متنوع وتنافسى قادرعلى تلبية احتياجات مواطني قطر في الوقت الحاضر وفي المستقبل ويعمل  لمستوى معيشي مرتفع.

  • التنمية البيئية :

    إدارة البيئة بشكل يضمن الإنسجام بين التنمية الإقتصادية والإجتماعية وحماية البيئة.

تهدف رؤية الإتحاد إلى تحويله بحلول عام 2021 إلى إتحاد يتميز بالريادة والتقدم ، قادر على:

  • تحفيز المجتمع ، بقطاعاته كافة ، للتشجيع على المشاركة في اللعبة الأكثر شعبية في العالم ، ومما يسهم في توسيع القاعدة الشعبية للعبة وتعزيز مبادئ اللعب النظيف والتنافس الأخلاقي .
  • الإستثمار في القاعدة بشكل علمي ومدروس لكي تصبح قادرة على تزويد المنتخبات الوطنية بالمواهب القطرية الواعدة والتي تشبعت بمبادئ اللعب النظيف ، ومما يجعل تلك المنتخبات قادرة على تحقيق نتائج دولية وقارية مبهرة تشكل عامل إلهام وتحفيز وطني.
  • قيادة التحديث المستمر في مكونات المنظومة الكروية (أندية ، لاعبين ، مدربين ،حكام ،إداريين ، علماء وباحثين رياضيين اختصاصيين) ،والإرتقاء بها إلى مستوى من الصناعة والإحترافية الشاملة وبما يضمن تحولها إلى مركز جذب وإحتفاظ للكفاءات الوطنية.
  • تحفيز عملية إعادة رسم ملامح إقتصاد كرة القدم محلياً من كونه إقتصاد إستهلاكي يعتمد على مشاريع مظهرية عالية التكلفة وقليلة المردود إلى كونه إقتصاد يتسم بالتنافسية والإبتكار لتحقيق مردود عالي يكفل – بمرور الزمن-  تلبية إحتياجات تطوير وإدارة اللعبة وتقليل الإعتماد على الدعم الحكومي.
  • ربط قطر بالعالم من خلال كرة القدم ، سواء عن طريق إستضافة الأحداث الكروية الكبرى أو من خلال التفاعل والتعامل مع المؤسسات والمنظمات العالمية والقارية وبما يعود بالفائدة القصوى على المنظومة الكروية الوطنية.