الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
09.01.2015 22:48 في :

متابعة: بلال مصطفى/ب//

لعقدين من الزمن، كان مهاجم مانشستر يونايتد السابق اندي كول واحداً من بين أفضل الهدافين الذين أنجبتهم الملاعب الإنكليزية، إذ حصد مع ناديه العديد من الألقاب والجوائز من بينها دوري أبطال أوروبا وأصبح ثاني أعلى اللاعبين تسجيلاً للأهداف في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز.

وقد نجح كول، المولود في نوتنغهام، في تحقيق رقم قياسي في نسبة الأهداف فترة لعبه لنيوكاسل يونايتد، ثم أصبح صاحب أغلى صفقة انتقال في الملاعب الإنجليزية عندما غادر صوب مانشستر يونايتد، النادي الذي مازال يعتز بانتمائه له ويسميه “فريقي”.

ومع ذلك فإن كول مازال يشعر بالحسرة على عدم ظهوره في المونديال فيقول: “اللعب في كأس العالم كان الشيء الوحيد الذي افتقدته في حياتي مع اللعبة” .

وأضاف في تصريحات خاصة لموقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث: “من لا يريد اللعب في كأس العالم؟ في عام 2022 ستكون كأس العالم نسخة مختلفة وخاصة جداً وستترك إرثاً، وسيكون من الرائع أن تقام في قطر، كأول بلد في هذه المنطقة”.

وقال كول المهاجم الهداف الذي مثل بلاده في 15 مباراة دولية، وأصبح أول لاعب يسجل خمسة أهداف في مباراة واحدة لمانشستر يونايتد: “إن الشكوك ستتحول إلى إثارة عندما يقترب موعد إقامة البطولة في قطر.

عندما ترى الناس الملاعب والمنشآت والمجمعات الرياضية المختلفة وحين يقترب موعد انطلاق كأس العالم، فإنني أعتقد بأن قناعات الكثيرين ستتغير، وهذا بلا شك أمر رائع”.

ويتابع كول الذي كان أحد رباعي مانشستر يونايتد المرعب في خط الهجوم إلى جانب الترينيدادي دوايت يورك والنرويجي اولي غونار سولسكيار والإنكليزي تيدي شيرينغهام “بمجرد أن أستعيد شريط ذكرياتي في الملاعب أقول في نفسي أتمنى لو أعود إلى المستطيل الأخضر لأكون قادراً على المشاركة في نهائيات كأس العالم فهذا سيكون أمرا رائعاً “.

وأكد مهاجم إنكلترا السابق بعد مشاهدته لخطط قطر والتقدم الذي أحرزته في تشييد الملاعب المرشحة لاستضافة البطولة في عام 2022، فضلاً عن مفهوم تكنولوجيا التبريد للملاعب: “عندما تتحدث عن فندق، فليس في الأمر مشكلة. ولكن نحن نتحدث عن ملعب قد يستوعب من 45 ألف إلى 86 ألف متفرج، فهذا سيكون مدعاة للإبهار”.

نحن نتحدث عن لعبة تمارس في الهواء الطلق – لديك سقوف ملاعب تتعامل مع المطر في أماكن عدة مثل ألمانيا – ولكن أن نتحدث عن التبريد فالملعب سيكون شيئاً مميزاً جداً”.

وقدم المهاجم السابق وجهة نظره بشأن الكيفية التي ينبغي على قطر التعامل بها، قائلاً: “يجب أن تحتضن الجميع. في كأس العالم تكون أمام ثقافات مختلفة، ووسائل إعلام مختلفة، مع رغبة لدى الجميع في أن يقترحوا الأمور بطريقة مختلفة، وعليك تقبلها بكل رحابة صدر.

وقد تضطر لتغيير بعض الأشياء لأن الجميع يريد أن يرى كأس العالم على أكمل وجه نحن جميعاً نشاهد كأس العالم ونرى ما فيها من سحر وروعة، كما فعلنا في البرازيل”.

ورداً على سؤال يتعلق بتأثير إقامة البطولة ودورها في تطوير الكرة القطرية قال كول: “أعتقد أن هذا سيحصل بالفعل لأنك إذا نظرت إلى الولايات المتحدة التي استضافت نهائيات كأس العالم عام 1994.

فسترى أن تأثير استضافتها لتلك النسخة قد انعكس على الدوري الاميركي. لذلك أرى أنه بمجرد إقامة كأس العالم هنا، فإن أكثر اللاعبين سيظهرون رغبتهم في المجيء لقطر، وسيكون تأثير ذلك كبيراً”.

ويعتقد كول أيضا أن اللاعبين القطريين الشباب يجب أن يحظوا بالمزيد من الإعداد لمساعدتهم في التأهل لكأس العالم 2018 في روسيا، قائلا: “على اللاعبين القطريين أن يبحثوا عن بيئة أخرى للاحتراف بعيداً عن ملاعبهم.

وعليهم الذهاب إلى أوروبا واختبار أنفسهم، في مواجهة ظروف عدة كالمناخ وغيرها مما يتعلق بالظروف البدنية التي تميز اللعبة في أوروبا. فإذا جربوا الاحتراف الخارجي مرة ، فإنهم سيحققوا ذلك ويبرهنوا على إمكاناتهم في أوروبا”.

ووجه كول رسالة إلى المشجعين الإنجليز الذين عاصروه وشجعوه في مواسم تألقه قائلاً: “لقد استمتعت دائماً بزيارتي لقطر وبما أجده من أهلها من ترحيب وحفاوة وأدعو الجمهور الإنجليزي بأن يأخذ فرصته في حضور كأس العالم التي ستقام عام 2022، فكرة القدم ستوحد الجميع بلا شك”.

ويذكر أن أندي كول يملك سجلاً حافلاً حيث بدأ مسيرته مع ارسنال موسم 1989 لكنه لم يجد مكانا اساسياً في الفريق لينتقل معاراً إلى فولهام، ثم لعب موسم 1992-1993 مع بريستول سيتي وسجل 20 هدفاً في 41 مباراة.

بقميص نيوكاسل يونايتد لعب 70 مباراة سجل خلالها 50 هدفاً كانت جواز مروره إلى مانشستر يونايتد موسم 1994-1995 وهناك حقق الكثير من الألقاب فارتدى قميص “الشياطين الحمر” 195 مرة سجل خلالها 93 هدفاً.

وغادر يونايتد عام 2001 إلى بلاكبيرن روفرز ومنه إلى فولهام ثم مانشستر سيتي وبعدها ارتدى قميص بورتسموث وبرمنغهام سيتي وسندرلاند وبيرنلي.

وكان آخر فريق دافع عن ألوانه هو نوتنغهام فوريست عام 2008 قبل أن يعلن اعتزاله اللعب بعد أن شارك في 10 مباريات لم يسجل خلالها أي هدف، أما بقميص منتخب إنكلترا فشارك في 15 مباراة سجل خلالها هدفاً واحداً كان في شباك ألبانيا.

اندي كول امام برج البدع