الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
17.04.2014 2:50 في :

متابعة: بلال مصطفى//
اختتمت فعاليات دورة “لا ليجا تحدي أسباير تحت 15 سنة”، والتي نظمتها أكاديمية أسباير بنجاح كبير، بثلاث مباريات على الكأس الذهبي بين فياريال وأتلتيكو مدريد، والكأس الفضي بين إشبيلية وألميريا، والكأس البرونزي الذي جمع بين سلتا فيجو وسبورتنج خيخون.

هذا وصرّح السيد خالد عبدالله السليطين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير، عن أهمية استضافة مؤسسة أسباير زون لمثل هذه الدورات قائلاً: “نسعى دوماً من خلال كافة أعضاء مؤسسة أسباير زون إلى دعم الرياضة في دولة قطر، وهذا ما تؤكد عليه استضافتنا لتحدي لا ليجا للمرة الاولى في دولة قطر، الأمر الذي يدعم فرقنا المحلية، كما أنه يوفر للمجتمع القطري فرصة الاستمتاع بمشاهدة نجوم المستقبل”.

في الوقت ذاته، أكد السيد إيفان برافو، مدير عام أكاديمية أسباير، على أهمية تحدي لا ليجا قائلاً: “لقد حققنا الكثير من المكاسب خلال هذه الدورة أهمها توفير الاحتكاك والمنافسة لفريق اكاديمية أسباير وفريق اتحاد المدارس، وكلاهما قدما أداء قوياً خلال البطولة، هذا إلى جانب تهيئتهم ليكونوا لاعبين محترفين”.

وجاءت المباراة بين سلتا فيجو وسبورتنج خيخون من طرف واحد، حيث سيطر الأول على مجريات اللعب وأمطر مرمى خيخون بوابل من التسديدات. ففي الدقيقة 5، وإثر دربكة أمام المرمى، ارتدت الكرة إلى مانويل ميجيليس الذي أحرز منها الهدف الأول.

وبعدها بثلاث دقائق، تلقى أليخاندرو رودريجيز تمريرة من الجانب الأيمن وسددها ضعيفة أخطأ حارس خيخون الاحتياطي بتقديرها. وفي الدقيقة 21، قام ماركوس ألونزو بمجهود كبير، ثم سدد كرة زاحفة خدعت حارس خيخون. ولم يكتف لاعبو فيجو، بل تابعوا هجماتهم وتلقى خافيير بنلاجو في الدقيقة 26 عرضية رائعة سددها قوية داخل المرمى، لينتهي الشوط الأول بأربعة أهداف نظيفة لصالح سلتا فيجو.

وخفت وتيرة الأداء في الشوط الثاني، بالرغم من قيام الفريقين بالعديد من التبديلات. وفي الدقيقة 44 أحرز جواو فرنسيسكو الهدف الخامس لفيجو من كرة مرتدة من حارس المرمى. وشن خيخون إثر ذلك هجمات خجولة لتحصيل هدف الشرف، فكان له ذلك في الدقيقة 57 عندما سدد له دانييل ساندوفال كرة قوية من خارج المنطقة.

وعلى عكس نهائي الكأس البرونزي، فقد كان لقاء إشبيلية وألميريا تكتيكياً للغاية، إذ تميز بالدفاع اللصيق ومراقبة مفاتيح اللعب، مما قلّص المساحات وقلل الفرص. وبرز من ألميريا جناحه السريع والمهاري خوسيه رويز الذي أزعج دفاع إشبيلية، إلا أنه بالغ بالاحتفاظ بالكرة.

وتحسّن أداء الفريقين في الشوط الثاني، ولا سيما إشبيلية، الذي سنحت له فرصة جيدة في الدقيقة 33 عندما ارتقى أليخاندرو بوزو لرمية ركنية وسددها برأسه قوية انقذها حارس ألميريا وعطّل ببراعة. وفي الدقيقة 46، ومن رمية ركنية أخرى.

وتمكن الكابتن خوسيه فيجويريدو من تسجيل هدف المباراة الوحيد لإشبيلية بتسديدة “فرست تايم” في قلب المرمى. وحاول ألميريا خلال الدقائق الأخيرة تعديل النتيجة، دونما طائل، ليحرز أبناء اشبيليه الكأس الفضي.

وارتقت المباراة النهائية ما بين فريقي فياريال وأتلتيكو مدريد إلى المستوى المنشود واللائق بهكذا بطولة. فقد قدّم الفريقان عرضاً مثيراً وممتعاً، وتميّز فياريال باللعب الجماعي وسرعة نقل الكرة، كما برهن لاعبو أتلتيكو عن علو كعبهم.

وشهدت الدقيقة 9 فرصة خطيرة لفياريال، حيث سدد الأسمر أرينيو، لكن مدافع أتلتيكو الصلب أيتور رودريجيز شتت الكرة من على خط المرمى. وفي الدقيقة 13 عرقل مدافع أتلتيكو خوسيه ساباتر أرينيو في منطقة الجزاء.

فلم يتردد الحكم باحتساب ضربة جزاء انبرى لها لويس داشنر وأودعها المرمى. وتبادل الفريقان بعدها الهجمات، لكن الشوط الأول انتهى لصالح الفريق الأصفر.

وبدأ الشوط الثاني قوياً، وحصل فياريال على رمية ركنية في الدقيقة 36، طار لها الكابتن دييجو كابانيز وسجل منها الهدف الثاني لفريقه. وفي الدقيقة 57، أضاع فدريكو أوندو ضربة جزاء إثر خطأ في منطقة فياريال المحرمة.

وضغط لاعبو أتلتيكو لتعديل النتيجة وكان لهم ذلك في الدقيقة 60، عندما سجل جيوفاني نافارو من تمريرة عرضية، وفي الوقت الإضافي عندما سدد أندي إسكوديرو صاروخاً لا يرد من خارج مربع فياريال. واحتكم الفريقان إلى ضربات الجزاء، ففاز فريق أتليتكو مدريد 4-2.

La Liga Challenge U15-2014