الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
14.01.2014 18:45 في :

متابعة:بلال مصطفى/ب//
أكد فريق أسباير الدولي تفوقه من جديد على ريال مدريد عندما هزمه بثلاثية مقابل هدفين، وكان أسباير الدولي حقق الفوز أيضا في النسخة الماضية على مدريد ، وجاءت المباراة قوية أمام أحد أقوى الفرق في بطولة الكأس بنسختها الثالثة. وقد تميز ناشئو أسباير الدولي بالسرعة والأداء الرجولي والانقضاض السريع، مما أثار إعجاب الجماهير.

وتمكن الفريق الإسباني من التفوق في الشوط الأول، حيث اعتمد لاعبوه على التمريرات البينية القصيرة والمدروسة، التي أثمرت عن هدف مبكر في الدقيقة 16 وذلك عن طريق اللاعب ألفارو مارتن ألكانتارا، الذي انفرد بحارس أسباير وسددها من تحته.

وردّ لاعبو أسباير في الدقيقة 19، حيث تمكن فونشو إبراهيم من الانفراد بحارس مرمى ريال مدريد لوكا زين الدين زيدان، لكنه سدد فوق المرمى.

وفي الدقيقة 28 احتسب الحكم ضربة جزاء لفريق أسباير الدولي إثر عرقلة في منطقة الجزاء، ترجمها سيلاس جناكا بحرفية، محرزاً هدف التعادل لأسباير الدولي. وضغط لاعبو أسباير على الفريق الإسباني، وحاصروه في منتصف ملعبه، إلا أن الرياح جرت بعكس ما تشتهي السفن، وسجل الإسباني مانويل جوزيه برأسه من ضربة حرة في الدقيقة 40 ليتفوق ريال مدريد بهدفين لهدف.

وتغيرت الأوضاع في الشوط الثاني، حيث تفوق لاعبو أسباير الدولي على أنفسهم وحاصروا مرمى ريال مدريد وأمطروه بوابل من التسديدات، لكن رعونة المهاجمين وسوء الحظ حرما الفريق من إصابات مؤكدة. إذ أصاب الكابتن ألاسانا مانيي العارضة الإسبانية في الدقيقة 67، كما عمد اللاعبون الإسبان إلى الخشونة للحد من خطورة لاعبي أسباير، نالوا إثرها على ثلاث بطاقات صفراء.
احسن لاعب 2
وفي الدقيقة 72، ارتكب الدفاع الإسباني خطأً فادحاً، اختطف على أثرها عيسى تراوري الكرة وأودعها المرمى بسهولة،وبعد دقائق قليلة، حرمت العارضة الإسبانية فريق أسباير الدولي من إصابة أخرى مؤكدة. ولم ييأس لاعبو أسباير، وشنوا العديد من الهجمات على مرمى ريال مدريد، إلى أن تمكن إسماعيل بايدو من إحراز هدف الفوز في الدقيقة 87.

وقد تم تقديم جائزة أفضل لاعب في المباراة إلى فونشو إبراهيم، الذي ملأ الملعب بنشاطه وحيويته، وأقلق الدفاع الإسباني باستمرار.

أوكسير الفرنسي يسقط فلومينينسي حامل اللقب

اختتم اليوم الأول من بطولة الكأس الثالثة في كرة القدم بمباراة ما بين فريقي فلومينينسي البرازيلي، بطل النسخة السابقة، وفريق أوكسير الفرنسي. وقد جاءت هذه المباراة أقل قوة من سابقاتها، إلا أنها حفلت بلمحات فنية جميلة لطالما ميزت المدرستين البرازيلية والفرنسية، كما أنها أسفرت عن مفاجأة كبيرة تمثلت بسقوط بطل دورة الكأس لعام 2013. ونال اللاعب الفرنسي داجوي يانيس جائزة أفضل لاعب في المباراة، وذلك بعد تسجيله لهدفي أوكسير.

وافتتح الفرنسيون التسجيل عبر المهاجم داجوي يانس في الدقيقة 9، حيث سدد كرة قوية من مسافة 20 متراً سكنت شباك الحارس البرازيلي. واستفاق أبطال الدورة الماضية إثر هذا الهدف، واندفعوا إلى الهجوم، حيث امتلك البرازيليون الكرة معظم الشوط الأول، لكن الحظ عاندهم. ففي الدقيقة 20، ردّت العارضة الفرنسية كرة برازيلية قوية. كما أضاع البرازيليون فرصاً عدة. وفي الدقيقة 39، انفرد جناح أوكسير الأيمن المميز، جوليان ميشليه، بالمرمى البرازيلي، إلا أن تسديدته المتسرعة أصابت الحارس.

وفي الشوط الثاني، بدأ الفرنسيون بالضغط على المرمى البرازيلي، حيث أضاع جوليان ميشليه فرصة نادرة في الدقيقة 61، بعدما راوغ أكثر من لاعب، لكنه انفرد وأهدر.
وشهدت الدقيقة 77 تعادل فريق فلومينيزي، وذلك إثر ضربة حرة رائعة سددها روان سيلفا ألفيش في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس الفرنسي. وبعدها بثلاث دقائق فقط، أهدر البرازيلي كريستيان إنريكه سيلفا فرصة نادرة عندما سدد من زاوية ضيقة بدل أن يمرر إلى زميله المتحرر من الرقابة تماماً رامون سيكويرا.

ودفع البرازيليون ثمن الفرصة التي أهدروها غالياً، إذ انطلق الجناح الفرنسي المتألق جوليان ميشليه بالكرة من وسط الملعب ومررها عالية إلى زميله داجوي يانس الذي أودعها المرمى البرازيلي برأسه في الدقيقة 85، لتنتهي المباراة بفوز أوكسير بهدفين لهدف.
انتهى