الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
04.03.2014 9:58 في :

متابعة: بلال مصطفى//
شاركت أكاديمية أسباير في المعرض والمنتدى الدولي للتعليم الذي أقيم برعاية ملكية في العاصمة السعودية الرياض، تحت شعار “أستطيع أن أنافس”.

بحضور سعادة وزير التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية، وقد استعرضت نسخة هذا العام التحديات والخبرات في مجال تعليم الطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم.

وتأتي مشاركة أكاديمية أسباير في إطار تبادل التجارب والخبرات الدولية، فضلاً عن تعريف الجمهور بالخبرات والتجارب التي خاضتها الأكاديمية في المجال التعليمي، إلى جانب تطوير المهارات والمواهب الرياضية.

وتحدث السيد أحمد حسين علي، نائب مدير مدرسة أسباير، عن هذه المشاركة قائلاً: “هناك العديد من الجوانب التي نعمل عليها في الأكاديمية في إطار اهتمامنا بإكساب طلابنا حق من حقوقهم.

ألا وهو الحصول على التعليم اللائق، إلى جانب تنمية مهاراتهم وموهبتهم الرياضية، بالتوازي مع بناء الشخصية الرياضية المتزنة التي تدرك أن النجاح الرياضي لا يقاس فقط بالنجومية”.

وأضاف السيد علي: “نهدف ايضاً إلى بناء رواد في مجال الإدارة الرياضية، كما نسعى لمنح طلابنا تجربة الحياة داخل وخارج الأكاديمية، ولهذا رافقنا اثنين من طلاب الأكاديمية لعرض خبراتهم وتجربتهم على زوار جناح الأكاديمية، والاحتكاك بثقافات مختلفة، وصقل مهارات التواصل لديهم إلى جانب منحهم المزيد من الثقة بالنفس”.

وتحدث حمد المفتاح، الطالب في الصف الثاني عشر، عن مشاركته في المؤتمر قائلاً: “لقد كنت متخوفاً أنا وزميلي خالد العبيدلي بعض الشيء، ولكن الأساتذة نصحونا بأن نكون على طبيعتنا وأن نعرض للزوار نموذجاً لحياتنا اليومية في الأكاديمية. ولقد كان هذا رائعاً بالنسبة لنا”.

ولاقى برنامج الدعم الأكاديمي الذي تقدمه أكاديمية أسباير لتطوير خبرات تعلم ناجحة لدى الطلاب الذين يعانون من صعوبات في التعلم وتأخر في اللغة الإنجليزية، إعجاب كثير من الباحثين المشاركين في المعرض.

وقال الدكتور جميل البابلي، مسؤول أول برنامج الدعم الأكاديمي عن ذلك: “تميزت الأكاديمية بمشاركتها ببرنامج الدعم الأكاديمي.

حيث أننا عرّفنا زوار المعرض بالبرنامج مع عرض لأهم النتائج والإحصاءات. ويهدف البرنامج إلى منح الطلاب تجارب ناجحة في الجانب الأكاديمي، حيث أن معايير القبول في الأكاديمية تقوم على المعايير الرياضية”.

وقد وفّر المعرض لوفد الأكاديمية الفرصة لتبادل الخبرات مع العديد من العلماء والخبراء العالميين، حيث أسهب الدكتور البابلي قائلاً: “إحدى الدراسات التي لفتت انتباهنا خلال مؤتمر هذا العام هي دراسة لخبيرة إرلندية عن أساليب تحليل السلوك الوظيفي.

وكيفية التعامل مع البيئة التي أنتجت هذا السلوك، وهو الأمر الذي نسعى لتطويره في برامج الأكاديمية، وقد تواصلنا معها لكي تقدم دورة في الأكاديمية عن هذه الدراسة”.

يُشار إلى أن المشاركة الثانية لأكاديمية أسباير في المعرض والمنتدى الدولي للتعليم قد لاقت إقبالاً ومشاركة كبيرة من الجمهور السعودي وصفها مسؤول العلاقات العامة والفعاليات بالأكاديمية يوسف إبراهيم السليطي بالهائلة.

حيث قال: “مشاركتنا الثانية في النسخة الرابعة للمؤتمر ناجحة للغاية، حيث زار جناح الأكاديمية أكثر من 20 ألف زائر في 4 أيام. ونحنا نتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى كل القائمين على تنظيم المعرض والمؤتمر”.

هذا وقدّمت الأكاديمية هدية تذكارية للدكتور أحمد الدردري، مدير المعرض، تقديراً للجهود المبذولة في تنظيم مثل هذه الفعاليات التي تثري التعليم في منطقة الخليج.

وجدير بالذكر أن المعرض والمنتدى الدولي الرابع للتعليم بالرياض يُعد الفعالية الأضخم والأكثر حضوراً بين المعارض التعليمية في دول مجلس التعاون الخليجي.

حيث يوفر المنتدى والمعرض الفرص للاطلاع على أحدث التقنيات والمناهج المستخدمة في قطاع التعليم عالمياً.

جناح أكاديمية أسباير في معرض الرياض (1)