الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
14.07.2014 14:50 في :

متابعة: بلال مصطفى//
أكثر من 15,000 شخصاً حضروا إلى منطقة مشجعي البرازيل 2014 المبردة المفتوحة التي أقامتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث في الحي الثقافي كتارا، حيث تابعوا مباريات كأس العالم فيفا 2014TM في البرازيل في بث حيّ ومباشر بدءاً من أولى مباريات دور الـ16 وحتى المباراة النهائية وعلى مدار 10 أيام مليئة بالإثارة والحماس.

وقد استفادت اللجنة العليا للمشاريع والإرث من منطقة المشجعين المفتوحة لتجريب النسخة الأولية من تقينة التبريد المبتكرة والتي من المتوقع أن تُستخدم خلال كأس العالم فيفا 2022TM في قطر. وبالفعل أظهرت التجارب نتائج إيجابية جداً، حيث نجحت هذه التقنية في تخفيض درجة الحرارة داخل منطقة المشجعين بمقدار 12 درجة مئوية عن حرارة الجو الخارجية.

وسيستخدم الفريق التقني في اللجنة العليا البيانات التي جُمعت خلال هذه التجربة في أبحاثه لتطوير تقنية التبريد بهدف تقديم تقنية تبريد فعالة تُسهم في خلق تجربة مبهرة للاعبين والمشجعين خلال كأس العالم فيفا 2022TM في قطر.

وتعمل اللجنة العليا مع عدد من الشركاء في قطر من بينهم مؤسسة “أسباير زون” وجامعة قطر لتطوير هذه التقنية التي لن يقتصر استخدامها على كأس العالم 2022، وإنما سيمتد كإرثٍ مستمرّ ليشمل الدول ذات المناخ المشابه لدولة قطر لتمكينها من استضافة الأحداث الرياضية الكبرى في ملاعب مفتوحة ومكيفة.

وبعد ختام هذه التجربة الرائدة علّق حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث على الجهود المستمرة التي تبذلها اللجنة العليا لتطوير تقنية التبريد بالقول: “إن استخدام تقنية التبريد في منطقة المشجعين سيُساعدنا في تطوير فهمٍ أعمق لإيجاد نظام تبريد متكامل يستخدم الطاقة بكفاءةٍ وفعالية عاليتين قبل استضافة كأس العالم فيفا 2022 في قطر.”

كما أضاف الأمين العام: “سيستمرّ مهندسونا بأبحاثهم لصناعة نظام متقن بهدف تقديم تجربة كأس عالم مبهرة للاعبين والمشجعين خلال إقامة البطولة في قطر. نحن فخورون بالأجواء الرائعة التي استطاع فريق العمل أن يُقديمها للجمهور في منطقة المشجعين، ومسرورون لمنح الفرصة لكل هؤلاء الناس من قطر والمنطقة وجميع أنحاء العالم ليُشاركونا هذه التجربة الفريدة.”

IMG_2198

ولم يستمتع آلاف المشجعين الذين زاروا منطقة مشجعي البرازيل 2014 بمشاهدة الأداء الرائع واللعب الجميل الذي قدمته الفرق المتنافسة في البرازيل عبر أكبر الشاشات فائقة الوضوح في قطر فحسب، بل تمكنوا أيضاً من الاستمتاع بمجموعة واسعة من الأنشطة المرتبطة بكرة القدم.

مثل الملعب الرملي المصغر لمباريات كرة القدم الثلاثية، وطاولة كرة القدم (فوسبول) التي تتسع لأحد عشر مشاركاً في كل جانب، وفرصة تسديد ركلات الترجيح في استاد الوكرة باستخدام تقنية الواقع الافتراضيّ.

إضافة لهذه الأنشطة حظي الجمهور بفرصة مشاهدة مجموعة منتقاة من أفضل العروض الترفيهية في قطر والمنطقة مثل عرض ونهو تشانج الكوميدي، وعرض حمد العماري الكوميدي،وعرض الأضواء والمؤثرات الخاصة “لايتس أوف واندر”، إلى جانب تمكنهم من اختبار نموذج من أجواء كأس العالم في البرازيل من خلال العرض الذي قدمته فرق قرع الطبول البرازيلية وفرق فن القتال البرازيلي “الكابويرا”.

وقد حضر إلى منطقة المشجعين خلال ليالي بث المباريات عدد من كبار الشخصيات كان بينهم سفراء الولايات المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وأوكرانيا، والمملكة المتحدة، وهولندا، وكوستاريكا، وجمهورية كوريا، وتركيا.

حيث انضموا إلى عشاق كرة القدم لتشجيع منتخباتهم أو لاختبار الأجواء التي توفرها تقنية التبريد المبتكرة بأنفسهم. كما شهدت منطقة المشجعين حضور بعض النجوم الحاليين والسابقين في دوري النجوم القطري والذين استغلوا المناسبة ليتعرفوا أكثر على الخطط التي أعدتها اللجنة العليا لعام 2022.

أحد أهم الإنجازات التي حققتها منطقة المشجعين أيضاً كان إطلاق برنامج متطوعي اللجنة العليا “نادي الانبهار”، حيث شارك أكثر من 300 متطوع من قطر، ودول مجلس التعاون الخليجي، وفلسطين، والأردن، وسوريا، والفلبين، والهند، والمملكة المتحدة، وغيرها من الدول، وساعدوا اللجنة في خلق أجواء رائعة في منطقة المشجعين .

إلى جانب ذلك استضافت لجنة رعاية العمال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث مناسبة خاصة في منطقة المشجعين للإعراب عن تقديرها وشكرها لحوالي 300 عامل وموظف خدمات ممن يُساهمون في التحضير لاستضافة كأس العالم 2022 في قطر.

وقد شهدت ليلة المباراة النهائية المثيرة لكأس العالم فيفا ™2014 والتي جمعت بين منتخبي ألمانيا والأرجنتين حضوراً كثيفاً وصل إلى الحد الأعلى للطاقة الاستيعابية لمنطقة المشجعين.

IMG_2092