الاتحاد القطري لكرة القدمتطوير كرة القدم
07.04.2019 14:35 في :

الدوحة – اختتمت إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم دورة مدربي النخبة الشباب، وذلك بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بمشاركة 23 مدربا ، حيث تعد إدارة التطوير بالاتحاد القطري سباقة في هذا المجال، حيث كانت أول من ينظم تلك الدورة الجديدة على مستوى القارة الآسيوية، حرصاً من الإدارة على إقامة أحدث الدورات التدريبية للمدربين على مستوى العالم.

وحضر حفل ختام الدورة السيد فهد ثاني مدير إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم، والسيد محمد الهاشمي المستشار الاستراتيجي بإدارة التطوير، والسيد عبدالقادر المغيصيب المحاضر الآسيوي القطري الذي أشرف على تقديم محاور الدورة النظرية والعملية، ومعاونه السيد فهد فخرو المحاضر بالاتحاد الآسيوي.

واستهل السيد فهد ثاني حفل الختام بكلمة ألقاها على السادة المحاضرين والدارسين، قال فيها:”أتوجه بالشكر والتقدير نيابة عن سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، والسادة أعضاء المكتب التنفيذي بالاتحاد للسادة المحاضرين والدارسين المشاركين بالدورة، متمنيا للجميع التوفيق والنجاح بالدورة وفي أعمالهم بالأندية”.

كما توجه السيد فهد ثاني بالشكر للاتحاد الآسيوي لموافقته على إقامة هذه الدورة التي تعد الأولى من نوعها في القارة الآسيوية، وهو ما سيعود بالنفع على الدارسين المشاركين بها، لاسيما بعد أن وفرت الإدارة توفير كل الإمكانيات لإنجاح الدورة وإقامتها على فترة زمنية كبيرة حتى تحقق الأهداف المرجوة منها، وذلك من منطلق تكوين المدرب بناء على الأسس العلمية الحديثة.

وشدد السيد فهد ثاني على أن باب التعليم بالإدارة مستمر بشكلٍ متوازٍ مع التطوير المستمر الذي تسعى إليه إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم.

وأعرب السيد عبد القادر المغيصيب المحاضر الرئيسي المشرف على تقديم وتنظيم محاور الدورة عن فخره بأن تكون دولة قطر أول من ينظم هذه الدورة على مستوى الاتحاد الآسيوي، موجها الشكر لإدارة التطوير على توفيرها كل الإمكانيات اللازمة لنجاح الدورة، كما أثنى على الدارسين الذين أظهروا مستوى عال خلال الدورة.

بدوره توجه السيد فهد فخرو المحاضر بالدورة بالشكر إلى الاتحاد القطري لكرة القدم والسيد فهد ثاني مدير إدارة التطوير، والسيد عبد القادر المغيصيب المحاضر والمستشار الفني بإدارة تطوير كرة القدم، على تركيزهم واهتمامهم بالتعليم من خلال تكثيف الدورات التدريبية، مشيراً إلى أن هذا الزخم الكبير من الدورات يعطي قوة كبيرة للعمل على تطوير كرة القدم القطرية.