الاتحاد القطري لكرة القدمالاتحاد الآسيوي

الدوحة – قطر | اختتمت إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم دورة دبلوم المدربين المحترفين (PRO)، التي أقيمت بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي للعبة على مدار 4 أشهر.

أقيم حفل ختام الدورة بمقر إدارة التطوير في أسباير، وكان على رأس الحضور السيد فهد ثاني الزراع مدير إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم.

بدأت الدورة أول شهر سبتمبر الماضي، وأقيمت على أربع مراحل بمجموع ساعات عمل نظرية وعملية بلغ 700 ساعة، وأشرف على تقديم المحاور النظرية والعملية فيها، السيد كاري يوكينين، المحاضر بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والسيد وسام شامل، المحاضر بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وشارك في الدورة 24 مدرباً، منهم لاعبو المنتخب القطري السابقين: يونس علي ووسام رزق ومبارك رشتيه ومحمد مدبو، إضافة إلى العديد من المدربين من الدول العربية والخليجية منهم: أحمد مبارك مدرب منتخب عمان الأولمبي، طارق شمبيه لاعب منتخب عمان العسكري السابق.

تكريم الدوسري وسهيل

وشهد الحفل حضور ضيفا الشرف السيد راشد محبوب الدوسري من الاتحاد الرياضي العسكري في قطر، والسيد سهيل صابر مدرب حراس المرمى في نادي السد، اللذين كرمهما السيد فهد ثاني الزراع، تقديراً لجهودهما وإسهاماتهما للكرة القطرية.

واستهل السيد فهد ثاني الزراع الحفل بكلمة رحب فيها بالسادة الضيوف والمحاضرين والدارسين، معرباً عن سعادته بنجاح الدورة التي تعد الأرقى بين مثيلاتها بالنسبة للمدربين، معتبرا أنها تمثل قمة الدورات على مستوى العالم، وتستقي أهميتها من كونها تضع اللمسات الأخيرة على المدرب ليتولى أعلى المناصب الفنية كمدير فني.

وأكد فهد ثاني أن إدارة التطوير تفتح أبوابها دائما للمدرب الحريص على أن ينهل من بحر علوم كرة القدم من خلال الورش العملية والنظرية المتواصلة على مدار الموسم بمعدل 4 ورش عمل شهريا، إضافة إلى الدورات التدريبية التي تقام على مدار العام سواء من خلال الاتحاد القطري لكرة القدم أو بالتعاون بين الاتحاد القطري ونظيره الآسيوي أو الدولي (فيفا).

وبدوره تحدث السيد كاري يوكينين المحاضر الرئيسي بدبلوم المدربين المحترفين (PRO)، موجها الشكر للسيد فهد ثاني الزراع والسيد عبد القادر المغيصيب، والاتحاد القطري لكرة القدم، لحرصهم على استمرار العملية التعليمية ونجاحهم في التغلب على جائحة كورونا، كما وجه الشكر للسادة الدارسين على جهدهم خلال الدورة.

وقال السيد كاري يوكينين، إنه يتمنى بعد الدورة أن يطبق المدربون ما تلقوه بالدورة على أرض الملعب، مشيرا إلى أن الدورات جزء من عدة أجزاء في كرة القدم، والمهم أنه يجب على المدرب أن يفكر كل يوم كيف يكون أفضل؟ وكيف يطور نفسه؟.

وألقى السيد لطفي الحناشي، كلمة السادة الدارسين، مؤكدا على أن الكابتن فهد ثاني الزراع هو أكبر الداعمين للمدربين ولا يبخل بالجهد لتطوير مستوياتهم، مشيرا إلى أنهم كانوا محظوظين بدمج بطولة كأس العرب لفعاليات وأنشطة الدورة، مما ضاعف من استفادتهم واستمتاعهم بها.