الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
10.10.2018 0:04 في : &

عقدت اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي المدرسي مؤتمراً صحفياً صباح الثلاثاء، لإعلان الشراكة بين البرنامج الأوليمبي الذي يشرف عليه الاتحاد القطري للرياضة المدرسية وإدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم، وأكاديمية التفوق الرياضي أسباير .

حضر المؤتمر علي الهتمي نائب رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي المدرسي وأمين سر الاتحاد القطري للرياضة المدرسية، وفهد ثاني مدير إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم، وسعيد المري مدير شئون كرة القدم بأكاديمية أسباير .

وافتتح علي الهتمي المؤتمر الصحفي بالترحيب بالحضور، معربا عن سعادته بالشراكة الجديدة التي ستثري النسخة الـ 12 للبرنامج الأولمبي المدرسي، الذي ستنطلق منافساته يوم 16 من شهر أكتوبر الجاري بمسابقة كرة القدم التي ستقام بمدرسة طارق بن زياد نظرا لإقامة بطولة العالم للجمباز بأسباير.

وأعلن الهتمي أن البرنامج حقق أرقاما ممتازة من حيث المشاركة في النسخة الأخيرة، حيث وصلت عدد المدارس المتنافسة إلى 318 مدرسة، بمشاركة 4279 طالب وطالبة، وبلغ عدد الطالبات 1225، معربا عن رضاه عن هذه الأرقام العالية.

وأشار الهتمي إلى ان الهدف من البرنامج هو تأصيل ممارسة الرياضة بين الشباب القطري، حتى تكون الرياضة أسلوب حياة، مؤكداً أن المدارس ستظل مصانع الرجال.

ومن جهته أكد سعيد المري، أن شراكة أسباير ساهمت في زيادة زخم وتطوير البرنامج الأولمبي المدرسي، وأنهم كمؤسسة وطنية يسعون لاستمرار هذا النجاح في النسخة الحالية.

واستهل فهد ثاني، كلمته بنقل تحيات رئيس الاتحاد القطري وأعضاء المكتب التنفيذي للحضور، موجها الشكر لاتحاد الرياضة المدرسية وأسباير، ومستبشراً بنجاح الشراكة معهما في تعزيز وتطوير الرياضة المدرسية من حيث الكم والكيف باعتبار أن كرة القدم هي الرافد الأساسي في المنظومة الرياضية، مما يعود بالنفع على الأندية والمنتخبات القطرية.

وأشار فهد ثاني إلى أن الهدف من البرناج المدرسي ليس فقط تكوين بطلا رياضيا، بل يمتد لهدف أكثر اتساعا وشمولية من خلال تكوين قاعدة عريضة من الممارسين للرياضة والمحبين والمشجعين لها، من خلال كرة القدم، وهو ما سيعود بالنفع على المجتمع أيضا.

وأكد ثاني على أنهم يهدفون من الشراكة التطوير بشكل يخدم الرياضة القطرية، حتى يكون البرنامج الأولمبي انطلاقة للكثير من الأبطال في الألعاب المختلفة لا سيما كرة القدم، باعتبار الرياضة المدرسية هي الدافعة والمدعمة لكل الرياضات، كما أنه سيتيح للأندية فرصة أكبر لانتقاء المواهب.