الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
22.04.2015 23:27 في :

متابعة : بلال مصطفى/ب//

أكد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث أن الكشف عن تصميم استاد الريان يعد محطة هامة في طريق التحضير لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

وسنواصل العمل الجاد بالتعاون مع جميع شركائنا لتجهيز كافة مشاريع البنى التحتية التي تضمن استضافة بلادنا لبطولة تاريخية لكأس العالم للمرة الأولى في الشرق الأوسط”.

وأضاف الذوادي: “باعتباره أحد أنجح الأندية الرياضية في دولة قطر وأكثرها جماهيرية، لطالما كان نادي الريان حاضرًا في مخططاتنا لاستضافة بطولة كأس العالم، ونحن واثقون أن الاستاد الجديد للريان والمنطقة المحيطة به سيتركان إرثًا كبيراً سيستفيد منه المجتمع القطري بأسره”.
ذوادي
من جهته أكد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم ، علي أنّ الاتحاد وبالتعاون مع إدارة نادي الريان قد اتخذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان أن لا يؤثر هذا المشروع على المسيرة الكروية لنادي الريان الذي يُعدّ أحد أقدم الأندية القطرية ويتمتع بجماهيرية كبيرة.

من جانبه قال سعادة الشيخ سعود بن خالد بن حمد آل ثاني، رئيس نادي الريان: “إنّ من دواعي فخرنا وسرورنا أن نكون جزءاً من استضافة بلادنا لبطولة كأس العالم لكرة القدم.

إذ لطالما لعب نادي الريان دوراً أساسياً في تاريخ كرة القدم في قطر، وفي اعتقادي فإن الاستاد الجديد سيكون مقراً يليق بمكانة وشعبية نادي الريان، وسيعود بالفائدة على النادي وعلى مدينة الريان بشكل عام”.

وأضاف : استاد الريان الجديد سيكون أيقونة معمارية فريدة ترمز لمدينة الريان وللثقافة القطرية والعربية ، وسيعكس تصميم استاد الريان والمنطقة المحيطة به التراث الرياضي للمدينة وستتجلّى فيه ملامح الثقافة والعادات القطرية

وقال الشيخ سعود بن خالد ال ثاني ان واجهة الاستاد ستتميز باحتوائها على العديد من النقوش والتصميمات المحلية المستلهمة من تاريخ مدينة الريان والثقافة القطرية.

كما يهدف التصميم إلى جعل الاستاد أيقونة معمارية فريدة ترمز لمدينة الريان وللثقافة القطرية والعربية عمومًا، وستُحيط منشآت الضيافة والخدمات التي تتخذ شكل كثبان رملية بالاستاد من الخارج محاكيةً بذلك الكثبان الرملية التي تنتشر حول بيوت الشعر.

وبعد اطلاعه على مخططات مشروع استاد الريان الجديد أعرب الشيخ سعود بن خالد بن حمد آل ثاني عن سعادته بهذا المشروع الذي سيوفر للنادي مقراً حديثاً بمواصفات عالمية، مبدياً دعم إدارة ولاعبي نادي الريان للمشروع واستعدادهم للتكيف مع الإجراءات البديلة خلال هذه الفترة.

ومؤكداً في الوقت ذاته أن موظفي النادي الحاليين سينتقلون إلى مبنى مؤقت قريبٍ من موقع النادي الحالي إلى حين انتهاء العمل في الاستاد الجديد.