الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
30.11.2014 8:07 في :

متابعة: بلال مصطفى/ب//

تشهد العاصمة الفلبينية مانيلا الليلة أكبر تجمع آسيوى لكرة القدم بمناسبة الاحتفال بمرور 60 عاما على تأسيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وهو اجتماع سنوى يعقد فى كوالالمبور .

وتم اختيار الفلبين فى هذه النسخة بالذات لأنها أول دولة شهدت تشكيل الاتحاد الاسيوى لكرة القدم وقد اكتمل المشهد كاملا فى مقر الاحتفالية في فندق ماكاتى شانقريلا بوصول جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم .

والشيخ أحمد فهد الاحمد رئيس المجلس الاولمبي الاسيوى والشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الاسيوى وسعود المهندى نائب رئيس الاتحاد القطرى لكرة القدم ورئيس وفد الاتحاد .

وترأس حسن الذاودى الامين العام للجنة العليا للمشاريع والارث فريق عمل كأس العالم 2022 وفى مقدمتهم ناصر الخاطر المدير التنفيذى للاتصال والتسويق .

بالإضافة الى مجموعة كبيرة من أبرز اللاعبيين الخليجيين السابقين وعلى رأسهم الكابتن ابراهيم خلفان وفيصل الدخيل وسامى الجابر
وفاروق بوظو رئيس الحكام بآسيا سابقا والكثير من رؤساء واعضاء الاتحادات الاسيوية والنجوم السابقين .

وقد أضافت مشاركة اللجنة العليا للمشاريع و الارث زخما إعلاميا للاحتفالية ، حيث تم عرض مجسمات ملاعب مونديال 2022 وكتيبات وصور بهذه المناسبة .

وقام فريق الاعلام بالترويج للملاعب القطرية الجديدة والخطوات المستقبلبة الهائلة لاستضافة قطر للمونديال من خلال المئات الذين حرصوا على متابعة كل صغيرة وكبيرة فى ملاعب المونديال .

لماذا تم اختيار مانيلا للاحتفالية الاسيوية

احتفالية مرور 60 سنة على انشاء الاتحاد الاسيوى لكرة القدم اختيرت مانيلا بالذات لهذه المناسبة لحكاية بدات جذورها عام 1952 خلال دورة الألعاب الأولمبية في هيلسنكي، حيث كان اجتمع عدد من ممثلي كرة القدم في عدة دول آسيوية، وبحثوا فكرة تأسيس اتحاد قاري للعبة.

وقد كان الاعتقاد في البداية أن المهمة صعبة، وذلك لأن كرة القدم الآسيوية كانت لا تزال في بداية مرحلة النمو، خاصة وأن العديد من الدول الآسيوية لم تكن تمتلك هيئة تشرف على لعبة كرة القدم، وبعد عامين من اجتماع هيلسنكي، تم عقد اجتماع آخر لبحث ذات الموضوع.

وجرى الاجتماع الثاني عام 1954 في مانيلا، على هامش دورة الألعاب الآسيوية الثانية، حيث لعب الاسكتلندي جون غيلاند ممثل الفلبين دورا رياديا في هذا الاجتماع، وهيأ الأجواء من أجل عقد الاجتماع الثالث والأهم.

وأخيراً كان الاجتماع الثالث يوم 8 أيار/مايو، حيث كان هذا الاجتماع الأهم، وشهد الإعلان عن إطلاق الاتحاد الآسيوي لكرة القدم>

وشارك في هذا الاجتماع ممثلون عن أفغانستان وبورما (ميانمار) وهونغ كونغ والهند وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية وباكستان والفلبين وتايوان (الصين تايبيه) وسنغافورة وفيتنام.

وتشكلت الأمانة العامة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في هونغ كونغ، حيث كان السير مان كام لوه أول رئيس للاتحاد القاري، في حين كان مواطنه لي واي-تونغ أول أمين عام.

وفي الشهر التالي، وتحديدا يوم 21 حزيران/يونيو، حصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على الاعتراف الدولي خلال اجتماع الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيرن بسويسرا.

حيث تم دعوة ممثل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل حضور اجتماع اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي، وبعد 60 عاما من تلك المناسبة شهدت كرة القدم الآسيوية تطورا هائلا، حيث بات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أكثر الإدارات الرياضية فعالية وديناميكية.

1-60