الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
14.10.2015 23:28 في :

متابعة : بلال مصطفى/م//

قطع استاد خليفة الدولي مرحلة هامة باستكمال 3.7 مليون ساعة عمل بدون أي حوادث كبرى. حيث يعمل في موقع الاستاد التاريخي، أحد الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 يوميًا ما يزيد على 3000 شخص.

وقد شهدت منطقة استاد خليفة الدولي وأسابير زون تنظيم فعالية احتفالية ببلوغ هذا الإنجاز على مستوى السلامة والذي أتى بفضل تبني معايير رعاية عمال رفيعة المستوى دون وقوع أي حوادث كبرى. جاء الحفل في إطار سلسلة من فعاليات السلامة نظمتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث وشركائها في جميع مواقع الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 التي تمر بمرحلة البناء والترميم.

وتحرص اللجنة العليا على إقامة فعاليات وأنشطة للتوعية بإجراءات السلامة في مواقع البناء بشكلٍ دوريّ في جميع مشاريع الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وهو ما أسهم حتى الآن في الحفاظ على سجل خالٍ من الحوادث الكبرى أو الوفيات.

يشرف على أعمال البناء الرئيسية في الاستاد شركتا “مدماك للمقاولات” و”سيكس كونستراكت” (إحدى الشركات التابعة لمجموعة بيسيكس البلجيكية). بينما تتولى شركتا دار الهندسة مسؤولية التصميم وتدير شركة بروجاكس مشروع التحديث. يذكر أن الاحتفالية التي أقيمت مؤخرًا قد شهدت مشاركة ممثلين عن جميع الأطراف بالإضافة إلى عمال الموقع.

من جانبه أكد غاري هايغهام، كبير مهندسي السلامة بمكتب المشاريع الفنية باللجنة العليا في الموقع، على أهمية الإدارة الجيدة وأنشطة التدريب في تحقيق هذا الإنجاز. إذ قال في هذا الصدد “بلغ التنسيق أفضل مستوياته. يعود هذا الإنجاز إلى الإدارة والمرافق المتميزة في الموقع بالإضافة إلى معايير الرعاية الصحية المطبقة هنا”.

بينما أشاد إريك شانترين، مدير السلامة والصحة والبيئة لدى المقاول الرئيسي، بالإنجاز مسلطًا الضوء على عدد العاملين بصفة يومية بالموقع والذي يزيد على 3200 شخص، قائلا “جميع الأطراف المضطلعة بالتواجد في موقع البناء تظهر اهتماماً كبيراً بمعايير رعاية العمال. فالسلامة هي معيارنا الأساسي”.

يشهد العمال في أول أيام المشروع تدريبًا على السلامة كما يطّلعون على عرض تقديمي لتذكير العمال بالقواعد الأساسية بالإضافة إلى أنشطة تدريبية تنظم ثلاث مرات في الأسبوع. ويجري الفريق خلال جلسات التدريب العادية تقييمًا لإجراءات السلامة كما يلفت الانتباه للممارسات التي تحتاج للتحسين.

على الجانب الآخر، أكّد سورشكوار سريدهارن، أحد عمال السقالات الذين حضروا الفعالية، على أهمية السلامة لجميع العاملين في استاد خليفة الدولي. إذ قال في هذا الصدد: “أذكّر فريقي بقواعد السلامة كل يوم قبل بدء العمل كما أخبرهم بضرورة استخدام معدات الوقاية الشخصية. أحضر تدريب السلامة بانتظام لكي يمكنني نقل المعلومات إلى باقي العمال”.

ويخضع الاستاد الذي بني في الأصل ليسع 20 ألف متفرج إلى عملية تجديد شاملة ليستوفي متطلبات ومعايير FIFA الخاصة باستادات كأس العالم. يشمل العمل على إضافة مبنى جديد للجناح الشرقي وسقف واحد يغطي منطقة الجلوس كاملة.

ومن المقرر أن تزيد سعة الاستاد بعد الترميم لأكثر من 40 ألف متفرج وسيزود بتقنية التبريد المبتكرة التي ستغطي أرض الملعب وجميع المقاعد والممرات. وستسمح عملية إعادة البناء باستضافة الاستاد لمباريات مرحلة المجموعات ودور الـ16 والدور ربع النهائي.