الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
02.12.2014 21:43 في :

متابعة: بلال مصطفى//

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع اليوم عن تصميم استاد مؤسسة قطر أحد الملاعب المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم 2022 والمرافق الرياضية المصاحبة، ويُمكن لهذا الاستاد استضافة مباريات الأدوار التمهيدية خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 وصولاًإلى مرحلة ربع النهائي.

ويأتي هذا الإعلان متزامناً مع الذكرى السنوية الرابعة لفوز قطر بحق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ليُكشَفَبذلك عن استاد آخر من الاستادات الخمسة التي سيبدأ العمل فيها بحلول نهاية عام 2014 تحت إشراف اللجنة العليا وشركائها.

وفي تعليقه على هذا الإعلانقال السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: “في الذكرى السنوية الرابعة لفوز قطر بشرف استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

تحدونا مشاعر الفخر ونحن نقف إلى جانب واحدة من أبرز المؤسسات القطرية لنعلن معاً عن تصميم استاد مؤسسة قطر، فهذا الإعلان هو خطوة هامةاخرى في إطار استعداداتنا لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

حيث يُعد هذاالاستاد الرابع الذي نُعلن عن تصميمه عقب إعلاننا مؤخراً عن التصميم المعدل لاستاد خليفة الدوليّ. ونؤكد أناستاد مؤسسة قطروالمرافق الرياضية المصاحبة لن يكونا عاملاً مهماً لنا في تقديم نسخة استثنائية من كأس العالم فحسب، بل سيتركان أيضاً إرثاً حقيقياً لدولة قطر يمتد لما بعد عام 2022”.

من جهته، علّق المهندس سعد المهندي، رئيس مؤسسة قطر، بالقول: “منذ انطلاقتها حتى اليوم، تعمل مؤسسة قطر على رفع لواء التعليم والبحوث وتنمية المجتمع في دولة قطر.

بما يساهم في رفد مسيرة نمو الدولة، وتحقيق الرؤية الوطنية 2030، عبر تحقيق إرث مستدام، يشكل دافعاً لأبناء مجتمعنا لتحقيق إنجازات رياضية عظيمة”.

وأضاف: “عند اكتمال هذا الاستاد سيكون أيقونة معمارية وتحفة فنية، بتصميمه المتفرد الذي يعتمد على أحدث تقنيات الإستدامة، ليكون نموذجًا مبهرًا، يُلهم الأفراد في مختلف أنحاء العالم لتبني أنماط حياة أكثر استدامة”.

يُشار إلى أن شركة (آر أف أيه فينويك إريبارّن أركيتكتس) تتولى تصميم استاد مؤسسة قطر والمرافق الرياضية المصاحبة، في حين تتولى شركة (أستاد لإدارة المشاريع) إدارة المشروع، وتشرف إدارة المشاريع الرئيسية في مؤسسة قطر على مهام تنفيذه بالتنسيق مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

وستبلغ الطاقة الاستيعابية للاستاد 40 ألف مقعدٍ خلال منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وعلى غرار جميع الاستادات المرشحة لاستضافة البطولة سيزوّد الاستاد بتقنية التبريد مبتكرة لتوفير أجواء مثالية للاعبين وضمان راحة الجماهير.

وسيسمح تصميم الاستاد -الذي يقع في المدينة التعليمية مقرّ مؤسسة قطر-بدخول الضوء الطبيعي إلى أرجائه عبر نقوشٍ هندسية سيتميّز بها تصميمه، ليسهم بذلك في خلق مشهد بصري مبتكر ومذهل.

ويمثل عنصر الاستدامة محوراً رئيسياً في استاد مؤسسة قطر والمرافق الرياضية المصاحبة، حيث يستهدف تصميم الاستاد الحصول على الشهادة الذهبية لنظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة المعروف اختصاراً باسم (LEED) التابع للمجلس الأمريكي للمباني الخضراء.
وستستخدم مؤسسة قطر أيضاً مواد بناء تعزز الاستدامة عبر تقليلها لنسبة الانبعاثات الكربونية واتباع أفضل ممارسات المهنة، فيما ستساعد الألواح الشمسية الحرارية والضوئية في إنتاج الكهرباء وتسخين الماء وتزويد الاستاد والمسبح والقاعة المغطاة بالطاقة.

ويُتوقع الانتهاء من بناء الاستاد والمرافق الرياضية المصاحبةفي عام 2018، وسيضم مجموعة من المرافق التي ستفتح أبوابها للطلاب والهيئة التدريسية والعاملين في مؤسسة قطر، وغيرهم من أفراد المجتمع الذين سيُتاح لهم استخدامها بعد تسجيل عضويتهم فيها.

ومن بين هذه المرافق؛ عيادات صحية وطبية للبالغين والأطفال، ونواديلياقة بدنية للرجال والسيدات، ومسبح أولمبي، وملاعب للتنس، وملاعب لكرة قدم.

ومرافق للرياضات غير التقليدية كركوب الدراجات والتسلّق، إلى جانب عدد من المطاعم والمقاهي التي ستُقدم خيارات صحية لزوراها، وسيُقدم الاستاد والمرافق الرياضية المصاحبةنموذجاً مستداماً للأعمال يلتزم بتوفير أسلوب حياة صحي لمرتاديه.

وعقب انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ستُخفض السعة الجماهيرية للاستاد إلى 25ألف مشجعٍ، وذلك بهدف المحافظة على أمثل استخدامٍ له.

وسيُستبدل العشب الطبيعي في أرضية الملعب بآخر صناعيّ يسمح باستخدام الملعب على مدار العام،وسيجري أيضاً تعديل التصميم الخاص بمدرجات المشجعينلتتضمن مجلساً ومناطقَ مخصصة للعائلات وغيرها من المرافق التي ستُخصص لشركاء مؤسسة قطر.
حقائق حول استاد مؤسسة قطر والمرافق الرياضية المصاحبة

الاسم:استاد مؤسسة قطر
موعد التدشين: 2 ديسمبر بساحة الاحتفالات في المدينة التعليمية بالتزامن مع الذكرى السنوية الرابعة لفوز قطر بحق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.
سعة الاستاد خلال البطولة: 40 ألف مشجع.
سعة الاستاد بعد انتهاء البطولة: 25 ألف مشجع
الموقع: المدينة التعليمية، 7 كيلو متر غرب وسط الدوحة.
موعد التنفيذ: الربع الأخير من عام 2018.
المسؤول العام عن المشروع: إدارة المشاريع الرئيسية في مؤسسة قطر.
مدير المشروع: شركة أستاد لإدارة المشاريع.
الجهة الاستشارية: شركة (آر أف أيه فينويك إريبارّن أركيتكتس).

هدف مؤسسة قطر: زيادة المشاركة الرياضية والتشجيع على تبني نمط حياة صحيتماشياً مع رسالة مؤسسة قطر الرامية لإطلاق قدرات الإنسان من خلال تنمية المجتمع. وسيُتاح استخدام الاستاد والمنطقة المحيطة به لموظفي مؤسسة قطر وطلابها وأطفال مدارسها وأفراد المجتمع.

وستفتح المدينة التعليمية أبوابها في المستقبل القريب للجمهور الراغب في استخدام مرافق الاستاد والمنطقة المحيطة به بعد تسجيل عضويتهم فيها،ويوجد حالياً خطة عمل واضحة ومستدامة لمراحل إدارة الاستاد والمنطقة المحيطة به قبل وبعد البطولة.

التصميم:سيتميّز التصميم بدخول الضوء إلى جميع أرجاء الاستاد عبر أشكال هندسية معقّدة.

الاستدامة: يستهدف تصميم الاستاد الحصول على الشهادة الذهبية لنظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة المعروف اختصاراً باسم (LEED) التابع للمجلس الأمريكي للمباني الخضراء. وستشكّل المصادر المستدامة 20% من إجمالي المواد المستخدمة في المشروع.

وسيتوافق 50% من جميع المواد الخشبية مع ممارسات الإدارة المستدامة للغابات، وسيتم جلب 20% من جميع المواد اللازمة لبناء الاستاد من داخل المنطقة.

الطاقة المتجددة: ستُستخدم التقنيات الضوئية والعاكسة لتشغيل الكهرباء وتسخين الماء. وستساعد الألواح الشمسية الحرارية والضوئية في تزويد الاستاد والمسبح والقاعة المغطاة بالطاقة.

المنطقة المحيطة باستاد مؤسسة قطر

•رؤية عامة: سيمثل استاد مؤسسة قطر والمرافق الرياضية المصاحبةمركزاً رياضياً وترفيهياً واجتماعياًيخدم قطر والمنطقة.
وسيكون مقراً للأندية الرياضية بالجامعات والمنافسات عبر الحرم الجامعي والفعاليات المجتمعية.

وسيشجع المرفق بأكمله على تبني نمط حياة صحي وإطلاق قدرات الإنسان وإبراز التزام مؤسسة قطر بدعم الصحة واللياقة البدنية،وسيحظى الاستاد بنموذج عمل مستدام.

•المرافق الرئيسية المقترحة: عيادات صحية وطبية للأطفال والكبار، ونوادي لياقة بدنية للرجال وللسيدات،ومسبح، وملاعب كرة تنس، وملاعب كرة قدم، ومرافق للرياضات غير التقليدية كركوب الدراجات والتسلّق. ويشمل المقترح أيضاً إقامة عدد من المطاعم والمقاهي لتقديم مجموعة من الخيارات الصحية.

المستخدمون الرئيسيون: موظفو مؤسسة قطر وطلابها وأطفال مدارسها والمجتمع.

الإرث: تدعم رؤية ورسالة مؤسسة قطر أهداف رؤية قطر الوطنية 2030. وسيعتمد استاد مؤسسة قطر والمرافق الرياضية المصاحبةعلى قوة تأثير الرياضة في إطلاق قدرات الإنسان وتعزيز التغيير المجتمعي الإيجابي.

وستشجع مرافقه عالمية المستوى هذا الجيل وأجيال المستقبل على تبني أنماط حياة تتسم بالنشاط والصحة. وسيُتَخذ الاستاد مقراً لمنظمات غير حكومية رائدة بالإضافة لمعهد جسور.

الذي سيقدم دورات تدريبية لطلاب الجامعات في الإدارة الرياضية وتنظيم الفعاليات، إلى جانب تقديمه لمجموعة من الدورات التدريبية المرموقة في مجال الرياضة واللياقة البدنية والصحة.