الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار

الدوحة : وقع الاتحاد القطري لكرة القدم اتفاقية تعاون – لمدة خمس سنوات – مع نظيره المالديفي ، وذلك صباح اليوم بمقر الاتحاد القطري ببرج البدع ، والتي تضمنت الكثير من الجوانب التي لها علاقة بكرة القدم وكيفية تعزيز دورها بين الجانبين بما يخدم اللعبة وسبل الارتقاء بها في كل من البلدين الصديقين .

ووقع الاتفاقية عن الاتحاد القطري لكرة القدم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد ، وعن الجانب المالديفي السيد / بسام عديل جليل رئيس اتحاد المالديف لكرة القدم ، بحضور سعود عبد العزيز المهندي نائب رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم ، والسيد /علي داود المدير التنفيذي لمكتب سعادة رئيس الاتحاد ، والسيد /مشتاق الوائلي المدير التنفيذي لمكتب التطوير الاستراتيجي والمؤسسي ، والسيد / محمد شاويد عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد المالديفي لكرة القدم عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم .

ويأتي توقيع الاتفاقية كخطوة مهمة على درب الاتفاقيات التي وقّعها الاتحاد القطري لكرة القدم ، والتي تعتبر جزءاً من استراتيجيته لتطوير كرة القدم في قطر وتعزيز علاقته مع نظرائه الآسيويين ، حيث يهدف الاتحادان – القطري والمالديفي – لكرة القدم من تجديد هذه الاتفاقية إلى استثمار علاقات الصداقة والعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين .

حيث ستساهم الاتفاقية في تطوير العلاقات الثنائية فيما بينهما ، لتشتمل على مجالات أكثر سيكون لها الكثير من النتائج المثمرة على الأصعدة كافة ، والتي بدورها ستعزز النجاح المستمر لكرة القدم في كل من قطر والمالديف .

وبهذه المناسبة علق رئيس اتحاد المالديف لكرة القدم ، السيد / بسام عديل جليل قائلاً : ” أتوجه بالشكر لسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم على حفاوة الاستقبال ، كما لا أخفي سعادتي بتوقيع اتفاقية التعاون بين الاتحادين القطري والمالديفي ، وأتطلع لتعاون دائم بين الجانبين في الفترة المقبلة ، حيث أنها بمثابة ترجمة حقيقية لما هي عليه العلاقات بين الاتحادين والممتدة منذ سنوات “.

وأوضح “: إن اتفاقية التعاون شملت كل النواحي الكروية بين الجانبين ، ونحن سعداء للغاية بمضمون الاتفاق الذي سيتيح لكلا البلدين فرصة تبادل المعرفة ، من حيث إدارة كرة القدم ، والتدريب، والتعليم ، فضلاً عن المرافق الطبية التي يمكننا استخدامها مثل أسبيتار وأكاديمية أسباير ، ناهيك عن المعسكرات والمباريات الودية ، فالاتفاقية هي بمثابة ترجمة حقيقية لما هي عليه العلاقات الثنائية بين الجانبين على أرض الواقع ونطمح للوصول بها إلى آفاق أرحب ونتائج أفضل “.