الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
04.02.2014 16:07 في :

متابعة: بلال مصطفى//

شارك وفد من الاتحاد باليوم العالمي للسرطان مع الاطفال المصابين بهذا المرض في مستشفى الأمل التابع لمؤسسة حمد الطبية والذي أطلقه الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان في الرابع من فبراير من كل عام، حيث تأتى هذه المشاركة فى إطار المسوولية الاجتماعية للاتحاد القطري لكرة القدم .

وكان فى استقبال وفد الاتحاد كل من الأستاذة/ فاطمة جاسم حمد منسقة برامج الأطفال بالمستشفى والأستاذة/ فاطمة كامل الاختصاصية الاجتماعية،حيث تم توزيع الهدايا على الأطفال المصابين مما أدخل السعادة والفرحة عليهم ،لاسيما وهم فى أمس الحاجة لمثل هذه المشاركات التى تعود بالأثر الإيجابى عليهم ولها مردود طيب على مستوى تحسن حالتهم المرضية.

وبهذ المناسبة قال خالد مبارك الكواري مدير إدارة التسويق والاتصال :

(( إن مشاركتنا مع الاطفال المصابين بهذا المرض في مستشفى الامل نابع من مسؤوليتنا الاجتماعية اتجاه المجتمع المحلي وهي واجبة علينا لرسم الابتسامة على وجوه الاطفال من المصابين بهذا المرض الذي سيتغلبون عليه بإرداتهم وعزيمتهم وبالرعاية التى يجدونها من إدارة المستشفى إن شاء الله، وايضاً بتواجدنا بجوارهم دائماً )).

وأضاف الكواري :

(( لقد حرصنا على المشاركة في هذا اليوم والذي يصادف الرابع من فبراير ، حيث يعتبر تظاهرة سنوية ينظمها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان كل عام لرفع الوعي العالمي من مخاطر مرض السرطان، وذلك عبر الوقاية وطرق الكشف المبكر للمرضى وتحديد العلاج المناسب )) .

وبين الكواري :

((ونحن فى الاتحاد القطري لكرة القدم من واجبنا المساهمة في التوعية بهذا المرض من خلال نشر ثقافة الوقاية منه من خلال الكشف المبكر وهو أمر في غاية الاهمية، حيث قام الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان بالتوعية من مخاطر هذا المرض من خلال ممارسة الرياضة وتناول الغذاء المتوازن والصحي وبسعرات حرارية منخفضة ، حيث قمنا بالاضافة الى هذه الزيارة بتوزيع مطويات عن كيفية الوقاية من هذا المرض على منتسبي الاتحاد القطري لكرة القدم بالإضافة الى زوار الاتحاد من الاندية المحلية)).

جدير بالذكر أنه في اليوم العالمي للسرطان الموافق 4 فبراير من كل عام أطلق الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان شعار ” أحب طفولتي النشطة والصحية” وهو استمرار لشعار حملة “أطفال اليوم، عالم الغد”، حيث تزداد نسبة قلة النشاط وزيادة الوزن وتناول الأطعمة الضارة على مستوى العالم بين البالغين والأطفال.

إن اليوم العالمي للسرطان هو تظاهرة سنوية ينظمها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لرفع الوعي العالمي من مخاطر مرض السرطان، وذلك عبر الوقاية وطرق الكشف المبكر للمرض والعلاج، حيث يعتبر مرض السرطان أكبر المشكلات الصحية التي تواجه العالم، كما يعتبر أهم أسباب الوفاة على الصعيد العالمي.

وقد أشارت منظمة الصحة العالمية عبر موقعها الإلكتروني إلى أنّ هذا المرض أودى بحياة 6,7 ملايين نسمة في عام 2005، وأنّه سيودي بحياة 84 مليون نسمة أخرى في الحقبة الممتدة بين عامي 2005 و2015 إذا لم تُتخذ أيّة إجراءات للحيلولة دون ذلك”.

وترى المنظمة أنه بالإمكان الوقاية من نحو 40% من حالات السرطان وذلك عبر:

*توفير بيئة صحية خالية من الدخان للأطفال.
*أن تكون نشطا حركيا، وتأكل طعاما متوازنا، صحيا محتوي على سعرات حرارية منخفضة، وتجنب السمنة بدءاً من مرحلة الطفولة.
*حاول معرفة المزيد عن اللقاحات الخاصة بفيروسات أمراض مثل سرطان الكبد وسرطان عنق الرحم.
* تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس.