الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
07.01.2014 23:28 في :

متابعة: بلال مصطفى/قنا//

أحرز المنتخب البحريني المركز الثالث في بطولة اتحاد غرب آسيا الثامنة لكرة القدم بعد فوزه على الكويت (3-2) بركلات الترجيح بعد تعادل الفريقين سلبيا في الوقتين الأصلي والإضافي مساء اليوم على استاد جاسم بن حمد بنادي السد في مباراة تحديد المركز الثالث بالبطولة التي تستضيفها قطر.

ونجح الأحمر البحريني في الحصول على الميدالية البرونزية رغم عدم تسجيله لأي هدف خلال البطولة في واقعة تعد الأولى في تاريخ البطولة ليتمكن من تعويض خروجه من الدور قبل النهائي أمام الأردن بهدف نظيف، فيما فشل المنتخب الكويتي في تعويض خسارته أمام قطر بثلاثية نظيفة في قبل النهائي ليكتفي بالمركز الرابع.

وكان حارس مرمى البحرين سيد محمد عباس بطل ركلات الترجيح ، حيث تصدى لثلاث ضربات للاعبي الكويت فهد الهاجري ويوسف العنيزان وعبدالعزيز غالي ، بينما أهدر ركلة سددها الحارس بنفسه، وتصدى لها حارس الكويت سعود القناعي.

وبعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي احتكم الفريقان لركلات الترجيح التي أنصفت البحرين بنتيجة (3-2) سجل للبحرين فهد الحردان وعيسى عمر وعيسى مثنى وأضاع سيد محمد عباس ، بينما سجل للكويت سلطان العنزي وفيصل زايد ، وأهدر فهد الهاجري ويوسف العنيزان وعبدالعزيز غالي.

وكانت المباراة سلبية لعبا ونتيجة وفشل الانجليزي انتوني هيدسون والبرازيلي جورفان فييرا مدربا البحرين والكويت على التوالي في حسم نتيجة اللقاء خلال 120 دقيقة من اللعب ، وكان الأداء متواضعا من الفريقين باستثناء بعض الفرص النادرة.

وتراجع لاعبو الأزرق الكويتي إلى مناطقهم الدفاعية في الشوط الأول الذي كان خلاله البحرينيون أفضل وأكثر استحواذاً على الكرة ، فيما اعتمد منتخب الكويت على الكرات المرتدة عبر عادل مطر وأحمد الظفيري وفيصل زايد ، إلا أن هذه المحاولات لم تجد نفعاً.

وكانت أخطر الفرص لصالح الأزرق عبر تمريرة من شريدة الشريدة إلى زايد الذي سددها بقوة نحو المرمى قبل أن يبعدها الحارس البحريني محمد سيد عباس إلى ضربة ركنية لم تثمر (ق34).

وتحمل حارس مرمى الازرق سعود القناعي مسؤولية حماية شباك الأزرق وذلك بعد أن تصدى ببسالة للعديد من المحاولات البحرينية، وكان له الفضل في خروج الأزرق متعادلاً عند نهاية الشوط الأول.

وبادر لاعبو الأزرق بالهجوم وصناعة الفرص في الشوط الثاني بصورة أكبر بعد أن تحرروا من تحفظهم غير المبرر، واقترب زبن العنزي من خطف هدف السبق إثر انفراده بالمرمى البحريني ليقوم بوضع الكرة من فوق الحارس محمد سيد عباس وذهبت نحو المرمى الخالي، إلا أن الدفاع أبعدها قبل تجاوزها الخط (ق59).

وأجرى مدرب “الأزرق” فييرا 3 تغييرات في أوقات متفرقة ، حيث زج بيوسف العنيزان وفيصل عجب وعبدالعزيز غالي بدلا عن الشريدة وزبن العنزي وأحمد الظفيري ، بيد أن هذه التبديلات لم تساهم في تغيير الحال ، وكاد محمد معروفي يسجل هدف التقدم للبحرين إلا أنه أهدر هدفا محققا بسبب الرعونة أمام مرمى الكويت ، حيث سدد الكرة برأسه والمرمى خال من حارسه فوق العارضة (ق85) لينتهي الشوط الثاني بعدها بالتعادل ويتجه الفريقان إلى شوطين إضافيين.

وفي الشوط الإضافي الأول ، أنقذ خالد إبراهيم مرماه من هدف محقق بعدما أخرج تسديدة معروفي من على خط المرمى (ق99) ، بينما أنقذ بندر الدوسري حارس البحرين تسديدة يوسف العنيزان في الشوط الإضافي الثاني الذي انتهى أيضا بالتعادل السلبي ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي أنصفت البحرين بفضل تألق حارس مرماه سيد محمد عباس بتصديه لثلاث ركلات لتفوز البحرين (3-2) وتحقق المركز الثالث والميدالية البرونزية.