الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
10.04.2014 23:35 في :

متابعة: بلال مصطفى/م//
إذا كان لقب دوري نجوم قطر قد حسم وحسمت معه أسماء الأندية الأربعة المشكلة للمربع الذهبي فضلا عن هوية أول الهابطين إلى الدرجة الثانية فإن التشويق والإثارة متواصلين في الجولة 26 والأخيرة من الدوري .

والتي ستقام كل مبارياتها يوم الجمعة المقبل لمعرفة الفريق الثاني الذي سيرافق معيذر إلى الدرجة الثانية نظرا لكون التهديد يطال حسابيا الخريطيات والخور والوكرة وقطر وبدرجة أكبر الريان

.

أولى المباريات التي ستتجه إليها الأنظار هي مباراة معيذر والريان نظرا لكون الأخير يقبع في المركز ما قبل الأخير بفارق نقطتين عن قطر وثلاث نقاط عن الخريطيات والخور والوكرة .
وهو الأقرب حسابيا لتوديع دوري النجوم لذلك سيكون عليه تحقيق الانتصار وانتظار خدمة من أحد الفرق الأخرى.
المباراة الثانية تجمع فريقي قطر ولخويا حيث يسعى الأول إلى تحقيق الفوز للهروب من شبح الهبوط بعدما تنفس الصعداء عقب خسارة الريان في الجولة الماضية .
وإلا لكان في موقف الرهيب اليوم ومن حسن حظه أن لخويا حسم اللقب ويتطلع لدوري أبطال آسيا لكن ذلك لا يعني أن المهمة ستكون سهلة أمام الملك في هذه الجولة.

وإذا كان الوكرة قد حقق انتصارين متتاليين مكناه من الافلات بصعوبة بالغة من المركز ما قبل الاخير فان الخطر مازال يهدده لحاجته إلى نقطة على الأقل في هذه الجولة.

عندما يواجه الغرافة من أجل ضمان الافلات بشكل نهائي والاطمئنان على مركب النواخذة في بحر الدوري المتلاطم في الموسم المقبل.

الخور بدوره مطالب بالفوز أو التعادل عندما يواجه الجيش لكنه مطالب ببذل جهد مضاعف في الجولة الأخيرة نظرا لكون الجيش لم يرحم الريان .

ويبدو أن صرامة الجيش تفرض عليه التعامل بحزم مع الجميع لذلك سيكون أبناء الخور أمام اختبار عسير بعدما فرطوا في الكثير من النقاط خلال الجولات الماضية بسبب كثرة التعادلات التي بلغ عددها 14 تعادلا في المجموع.

الخريطيات آخر الفرق المهددة حسابيا يواجه السد الذي أنزل يديه مبكرا واستسلم للأمر الواقع وبات يفكر في دوري الأبطال بعد خسارته الكثيرة في الجولة الأخيرة وهو عامل يمكن أن يستفيد منه الخريطيات مادام أن نقطة وحيدة تكفيه لإنهاء حالة التوجس التي خيمت عليه لأسابيع.
وفي لقاءين غير مؤثرين باستثناء تحسين المراكز يلتقي أم صلال مع العربي في صراع على المركز الخامس فالعربي يكفيه التعادل لتثبيت موقعه وراء رباعي المربع الذهبي فيما يحتاج الصقور للفوز فيما يلتقي الأهلي بالسيلية .
حيث يبحث الأول عن فوز يعيد به الثقة إلى النفس بعد سلسلة متتالية من الهزائم طوحت به بعيدا عن المربع الذي ظل فترة طويلة متشبثا به أما السيلية فيتطلع لتحقيق فوز جديد ينهي به موسما استثنائيا عاش فيه الأفراح بعيدا عن هواجس الهبوط.