الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار

تلقى الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد خسارته الأولى في منافسات دوري أبطال آسيا عقب هزيمته أمام فريق ناساف الأوزبكي بهدف دون رد ، في المباراة التي جمعت بينهما اليوم على ملعب مدينة كارشي الأوزبكية ضمن لقاءات الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة للمسابقة.

وانهزم السد بنتيجة صفر لهدف سجله فريق ناساف في الدقيقة 60 من ركلة جزاء وفوت فرصة قطع خطوة جديدة نحو الصعود إلى الدور الثاني للمسابقة عقب فوزه في المباراتين السابقتين لمنافسات المجموعة أمام الوصل الإماراتي وبيروزي الإيراني.

وتجمد رصيد فريق السد عقب خسارته عند 6 نقاط من فوزين وخسارة، وصار مطالباً بالعودة إلى سكة الانتصارات في لقائه المقبل مع ناساف الأوزبكي في لقاء العودة الذي سيقام في الدوحة يوم 13 مارس في الدوحة لمواصلة طريقه نحو حسم التأهل إلى الدور الثاني في وقت مبكر من منافسات المجموعة.

وكان السد قد بدأ مشوار مشاركته في المسابقة الآسيوية بالفوز على الوصل الإماراتي في دبي بنتيجة 2-1 والفوز على بيروزي الإيراني بنتيجة 3-1 في الدوحة.

وفي المقابل ارتفع رصيد ناساف إلى 6 نقاط من فوزين وخسارة عقب خسارته في لقاء الجولة الأولى للمجموعة أمام بيروزي الإيراني في طهران بنتيجة 0-3، وفوزه في لقاء الجولة الثانية على الوصل الإماراتي بنتيجة 1-0 في مدينة كارشي، محققاً بذلك فوزه الثاني على التوالي في المسابقة.

ورغم الهزيمة، قدم سعد الدوسري مستويات قوية في المباراة وأنقذ مرماه من عدة أهداف شبه محققة ليخرج بطلاً للفريق، بينما لاح أغلب اللاعبين بعيدين عن مستوياتهم الحقيقية، ولاح تأثرهم الواضح بالمباراة القوية التي خاضوها أمام الدحيل يوم السبت الماضي في قمة لقاءات الجولة 19 للدوري.

وبادر السد بصنع فرصة التسجيل الأولى في اللقاء حين صوب خوخي بوعلام في الدقيقة 5 كرة حولها الدفاع الأوزبكي إلى الدفاع، وذلك عقب تبادل للكرة بين أكرم عفيف وبغداد بونجاح داخل منطقة جزاء المنافس.

وتواصل الضغط السداوي على دفاع منافسه في بداية المباراة، وحصل على ركنية ثانية في الدقيقة 7، ومخالفة قريبة من منطقة دفاع ناساف في الدقية 9 دون أن تقترن أي منهما بفرصة تسجيل واضحة.
وفي المقابل لم يصل فريق ناساف مرمى السد للمرة الأولى في المباراة سوى في الدقيقة 13، واقترب خلالها حسنوف من افتتاح النتيجية لولا براعة سعد الدوسري الذي تصدى على مرتين لكرة كانت في طريقها لدخول المرمى.

الدوسري يوقف ضغط ناساف

وواصل ناساف عقب فرصة تسجيله الأولى في اللقاء ضغطه على دفاع السد وطالب بركلة جزاء في الدقيقة 16 بدعوى لمس بوعلام الكرة داخل منطقة الجزاء قبل أن يقرر الحكم اعتبارها من خارج المنطقة ويعلن عن مخالفة لصالح ناساف.

واستمرت التصديات الناجحة لسعد الدوسري وأنقذ في الدقيقة 20 مرماه من هدف جديد عقب مخالفة مباشرة من سانجار كوفاتوف، فيما شهد الأداء الهجومي لفريق السد تراجعاً طفيفاً مقارنة ببداية المباراة، وظل يعتمد على هجمات معاكسة عن طريق بغداد بونجاح وأكرم عفيف.

واقترب ناساف مجدداً من التسجيل في الدقيقة 32 حين نجح أبدكسولوف في صنع هجمة انطلاقاً من وسط الميدان، لولا تدخل عبد الكريم حسن في الوقت المناسب وتشتيته الكرة بعد أن فشل جاسور مهاجم ناساف في ترويضها وفقد توازنه داخل منطقة الجزاء.

وفي المقابل غابت فرص السد ولم ينجح في العودة لتهديد مرمى منافسه سوى في الدقيقة 34 من تبادل للكرة بين أكرم عفيف وبغداد بونجاح قبل أن يتدخل دفاع الفريق المنافس ويقطع الكرة.

وواصل سعد الدوسري إبداعاته في المباراة وتصدى في الدقيقة 37 لتصويبتين متتاليتين من لاعبي فريق ناساف، إحداهما من خارج منطقة الجزاء.

هدف ملغى لناساف

ألغى الحكم في الدقيقة 43 هدفاً سجله ناساف عن طريق إسلام كانجاباييف بسبب وجوده في حالة تسلل حالة تصويب الكرة من داخل منطقة جزاء السد، ولاقى القرار بعض الاعتراض من بعض لاعبي الفريق الأوزبكي قبل أن تستأنف المباراة مجرياتها بصفة عادية.

وواصل ناساف ضغطه الهجومي الكبير، وصنع فرص تسجيل جديدة في الدقيقة 45 نجح خلالها في صنع فرصة تسجيل واضحة أحبطها بيدور ميجويل في اللحظات الأخيرة بوضع الكرة في الركنية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي 0-0.

الشوط الثاني

استعاد السد منذ انطلاق الشوط الثاني للمباراة جاهزيته المعهودة ونجح في تقاسم السيطرة على اللقاء مع منافسه، مما أعطى توازناً كبيراً للمباراة، وجعل فرص التهديف متساوية متقاربة العدد بينهما.

وبادر السد بإجراء تبديل مبكر، وأقحم حسن الهيدوس بدلاً من خوخي بوعلام في الدقيقة 60 لمنح مزيد من الحلول الهجومية للفريق وإيجاد التوازن الذي كان مفقوداً في الشوط الأول.

وفي الوقت الذي كان فيه السد يعود تدريجياً إلى دائرة المنافسة على اللقاء باستعادة مستوياته الحقيقية، حصل ناساف على ركلة جزاء في الدقيقة 61 حوّلها عزيزجان إلى هدف ليتقدم بذلك ناساف 1-0.

وكان سالم الهاجري قد تدخل مع إسلام كانجاباييف داخل منطقة الجزاء خلال صراع على الكرة قبل أن يسقط اللاعب الأوزبكي ويعلن عقبها الحكم عن ركلة جزاء ، وواصل فيريرا تدخلاته في تشكيلة الفريق، وأجرى تغييراً ثانياً في الدقيقة 70 أقحم خلاله علي أسد بدلاً عن ياسر أبو بكر.

ورغم نجاح السد في نسج بعض الهجمات وتهديد مرمى منافسه بجدية أكبر في عموم الشوط، فإن فرص ناساف لاحت أكثر خطورة وتقترب إسلام كنجباييف في الدقيقة 77 من تسجيل الهدف الثاني بتصويبة قوية من داخل منطقة الجزاء، تألق سعد الشيب في التصدي لها.

ومرت الدقائق الباقية بمحاولات من الفريقين لم تصل لدرجة من الخطورة الحقيقية لتنتهي المباراة بخسارة أولى للسد فقد على إثرها الصدارة لصالح بيروزي بفارق المواجهات المباشرة بين فرق المجموعة ويشترك معهما ناساف برصيد ست نقاط .