الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
11.10.2014 5:17 في : &

كتب: بلال مصطفى//

تدشن مساء السبت 11 أكتوبر الجاري بطولة كأس الاتحاد لكرة الصالات بلقائين مهمين ، حيث يجمع الأول بين السد والعربي عن المجموعة الأولى في تمام الـ 5:30 مساءً ويليه لقاء الغرافة والوكرة من المجموعة الثانية في الـ 7:15 .

وتستمر المنافسات بصفة يومية حتى انتهاء دور المجموعات ، ومن ثم لعب الأدوار التالية وستكون في دور الثمانية ثم نصف النهائي والنهائي الذي سيقام يوم 26 أكتوبر الجاري.

ويلتقي الريان بالشمال وقطر بأم صلال في اليوم التالي وهو 12/10 عن المجموعتين الثالثة والرابعة ، وتستمر مواجهات الدور التمهيدي حتى تاريخ 18/10

وكانت قرعة بطولة كأس الاتحاد لكرة الصالات والتي يشارك فيها 13 فريقًا تم تقسيمها إلى 4 مجموعات وضمّت الأولى كلاً من السد والعربي والخريطيات والسيلية.

بينما ضمّت المجموعة الثانية كلاً من الغرافة والوكرة والشيحانية، وفي المجموعة الثالثة الريان والشمال والأهلي، بينما ضمّت المجموعة الرابعة كلاً من الخور وقطر وأم صلال.


دور الثمانية

وبعدها يتأهل الأول والثانى من كل مجموعة إلى دور الثمانية والذي سيقام بتاريخ 20/10 المقبل، والذي سيلتقى خلاله أول المجموعة الأولى مع ثانى المجموعة الثالثة، ويلعب أول المجموعة الثانية مع ثانى المجموعة الرابعة.

وفى اليوم الثانى الموافق 21/10 يلعب أول المجموعة الثالثة مع ثانى المجموعة الأولى ويلتقى أول الرابعة مع ثانى الثانية ، ومن ثم يتأهل الفائزون من المباريات الأربع للدور قبل النهائى .


الدور قبل النهائي

والذى سيقام بتاريخ 23/10 ، حيث سيلعب الفائز من المباراة التى جمعت أول الأولى وثانى الثالثة مع الفائز من مباراة أول الثانية وثانى الرابعة .


النهائي

كما يلتقى الفائز من مواجهة أول الثالثة مع ثانى الاولى ليلعب مع الفائز من مباراة أول الرابعة وثانى الثانية ، ويتأهل الفائزان من المباراتين للعب فى المباراة النهائية والتى ستقام بتاريخ 26/10 .

وبالنظر إلى مباراتي الجولة الأولى ، فنجد أن المواجهة الأولى والتي تجمع بين السد والعربي فهي بمثابة مباراة ديربي بين الفريقين في كل الألعاب وتميل الكفة في هذه المواجهة لمصلحة السد .

ولكن هذا ليس شرطًا أو معناه أن السد سوف يفوز باللقاء ولكن التفوق وفقًا لتاريخ كل من الفريقين في البطولة وتبقى الحظوظ قائمة في هذه المواجهة ذات الطابع التشيكي البرتغالي .

فالسد سيقوده مدربه الجديد التشيكي ميشيل سترايز ، والذي تعاقد معه النادي مؤخراً ،كما أن العربي تعاقد هو الآخر مع مدرب برتغالي في ظل حالة التجديد التي يعيشها الفريق .

أما اللقاء الثاني بين الغرافة والوكرة فهي مباراة تميل فيها الكفة نسبيًا لصالح الغرافة بما أنهى عليه موسمه العام الماضي رابعاً للدوري.

تحت قيادة مديره الفني عبدالاله بن نعيم والذي حقق معه تطورا ملحوظاً، ويتواجد على الطرف الآخر خالد فتحي مدرب الوكرة والذي يحاول ان يصنع الفارق مع فريقه هذا الموسم .

فالمباراة تمثل للفريقين عنق زجاجة على الرغم من كونها الأولى ، لأن الفائز بها يكون قد قطع خطوة كبيرة نحو التأهل نظرًا لأن المجموعة تضم ثلاثة فرق فقط.

صالات-سد