الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
19.01.2014 18:11 في :

متابعة: بلال مصطفى//

فاز نادي السد الرياضي -النادي الرائد في مجال المسؤولية الاجتماعية في قطر- يوم الجمعة الماضية بجائزة الطاووس الذهبي العالمية عن فئة المسؤولية الاجتماعية للشركات لعام 2013م،خلال المؤتمر الدولي الثامن للمسؤولية الاجتماعية والذي عُقد في مدينة بانجلور- الهند.

وسط حضورٍ مميز من قادة الأعمال والأكاديميين وخبراء السياسة والاقتصاد و البيئة وأعضاء لجنة تحكيم الجائزة. وكان المشاركون في الجائزة قد تنافسوا على فئات : التعهدات التجارية،المصارف،الخدمات المالية، المنظمات الحكومية، بيع التجزئة، والبرمجيات.

وعليه، كان نادي السد الرياضي أول جهة رياضية تتقدم لهذه الجائزة المتخصصة وتحصل على شهادة (الثناء الخاص) في مجال المسؤولية الاجتماعية وهي أرفع الاستحقاقات التي تقدّمها الجائزة، تقديراً لالتزام السد بمعايير المسؤولية الاجتماعية العالمية وتشجيعاً لمثل هذه الممارسات المسؤولة في القطاع الرياضي.

جاسم الرميحي: نفخر بأننا أول جهة رياضية فى قطر تفوز بالجائزة

من جهته أعرب أمين السر العام بنادي السد الرياضي السيد جاسم الرميحي عن سعادته بحصول النادي على هذا الاستحقاق في مجال المسؤولية الاجتماعية، وقال:” نفخر ونسعدأن تسلّم هذه الجائزة لأول جهة رياضية تكون من دولة قطر، والتي جاءت تقديراً لالتزامنا وسعينا الجادين نحو المسؤولية الاجتماعية، وهذا يضعنا أمام مسؤوليات أكبر نطمح لتنفيذها في المجتمع.”

وتأتي الجائزة التي تأسست عام 1991 م في خمسة عشر مجال، يسمح للشركات العالمية بالتنافس على أربعة منها فقط:تميز الأعمال،التميز في حوكمةالشركات،الاستدامة، والمسؤولية الاجتماعية.

وقد سبق وأن فاز بالجائزة عدد من الشركات العالمية المعروفة مثل:فودافون،شنايدرالكتريك، موانئ دبي العالمية، ماركسآندسبنسر، وبنك الدوحة.

صلاح أحمدين : فوزنا بالجائزة أتى بعد جهد وعمل متواصل

وكان حاكم ولاية كيرلا السيد نيحيلكومار سلم الجائزة إلى السيد صلاح أحمدين، مسؤول برامج المسؤولية الاجتماعية في النادي الذي صرح وقال:” فوزنا بهذه الجائزة المرموقة أتى بعد جهد وعمل متواصل لمدة ثلاث سنوات، والذي يأتي دافعاً اليوم لاستكمال مابدأناه،اليوم نقولها بثقة السد “زعيم المسؤولية”وخطواتنا في الاتجاه الصحيح لتحقيق أهدافنا.”

الجدير بالذكر أنّنادي السد الرياضي بدأ مشواره في مجال المسؤولية الاجتماعية عام 2011 م كأول نادي محترف خليجي يتبنّى منهجية استراتيجية لمدة خمس سنوات دون التوقف عند حد الرياضةفقط، وها هو في موسمه الثالث يتقدم بخُطى ثابتة نحو تحقيق هدفه للوصول كأحد أفضل خمس أندية في آسيا في ذات المجال.