الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
25.04.2015 17:45 في :

متابعة : بلال مصطفى/ب/ح//

يشهد استاد عبدالله بن خليفة بنادي لخويا مساء غدٍ الأحد الموافق 26 أبريل الحالي انطلاق مباريات النسخة الثانية لكأس قطر من خلال مواجهتي الدور نصف النهائي ويتأهل الفائزان إلي المباراة النهائية 1مايو القادم.

حيث ستكون البداية بمباراة السد الوصيف مع الجيش الثالث والتي ستقام في الخامسة والربع ويعقبها في الثامنة مساء مواجهة نصف النهائي الثانية والتي تجمع بين لخويا بطل الدوري وفريق قطر صاحب المركز الرابع بالدوري .

وسترفع الفرق الأربعة شعار الفوز من أجل التأهل إلى المباراة النهائية التي ستقام في الأول من مايو المقبل بملعب لخويا الذي سيستضيف كل مباريات البطولة

ومن المتوقع أن تشهد المباراتين صراعاً نارياً بين الفرق الأربعة من أجل الوصول إلي النهائي والمنافسة علي اللقب الغالي في نسخته الثانية والكل يرغب في الظفر بها .

وستقام مواجهات النسخة الثانية لكأس قطر بدون وقت إضافي ، حيث سيتم اللجوء إلى ضربات الجزاء الترجيحية مباشرة في حالة انتهاء أى مباراة بالتعادل.

حرصا على عدم إرهاق اللاعبين وتجنب الاصابات في ظل مشاركة فريقي لخويا والسد في دوري أبطال آسيا.

وهو ما سيساهم في زيادة الندية بمباراتي الدور نصف النهائي ، حيث سترفع الفرق الأربعة شعار الفوز من أجل التأهل إلى النهائي والاقتراب من حصد اللقب.

وستشهد مواجهة نصف النهائي الأولى والتي ستجمع بين السد والجيش إثارة كبيرة ، خاصة أن المباراة ستجمع بين الجيش حامل اللقب والسد وصيف دوري نجوم قطر.

وسيرفع الفريقان شعار الفوز ، حيث سيحاول الجيش المحافظة على اللقب الذي فاز به في الموسم الماضي ، في الوقت الذي يتطلع فيه السد إلى تعويض الاخفاق في دوري نجوم قطر من أجل الحصول على لقبه الأول في الموسم الحالي .

وما سيساهم في زيادة الاثارة باللقاء وجود عدد من النجوم الكبار بصفوف الفريقين القادرين على تقديم عرض قوى وإمتاع الجماهير التي ستحرص على الحضور ملعب لخويا لمتابعة اللقاء.

فالجيش الذي حقق اللقب للمرة الأولي الموسم الماضي يسعي للحفاظ على لقبه وتعويض إخفاقه بعد ضياع الدوري ، والسد بدوره يرفض الخسارة للمرة الثانية أمام الجيش في نصف النهائي ويبحث عن الثأر من خسارة الموسم الماضي والوصول الى النهائي.

وصفوف الجيش مكتملة ويعول مدربه الفرنسي صبري لموشي على المهاجمين البرازيلي رومارينيو هداف الفريق ومحمد مونتاري إلى جانب المهاجم الكوري الجنوبي لي كيون ،ماجد محمد وفاغنر ومحمد مثناني.

وسيعتمد السد في المباراة على المعنويات العالية للاعبيه بعد التأهل إلى دور الـ16 بدوري أبطال آسيا مؤخراً ، ويسعى السد إلى تكرار تفوقه على الجيش في الموسم الحالي بعد الفوز بمباراتي الدوري في القمسين الأول والثاني .

ويخوض السد المواجهة في ظل غياب قائده ونجمه خلفان إبراهيم الذي تعرض للاصابة أمس الجمعة وسيغيب عن الملاعب 3 اسابيع، ولن يكون امام المدرب المغربي حسين عموته سوى الاعتماد على حسن الهيدوس وعلي اسد .

وهما من أبرز الاوراق الرابحة ايضا بجانب الظهير الايسر عبد الكريم حسن ولاعب الوسط الجزائري نذير بلحاج ورأسي الحربة البرازيليين موريكي وغرافيتي.

كما يتوقع أن يشهد نصف النهائي الثاني والذي سيجمع بين لخويا وقطر ندية كبيرة لرغبة كل فريق في الفوز والتأهل إلى النهائي ، ويخطط لخويا إلى تحقيق بطولته الثانية في الموسم الحالي عقب الفوز بلقب دوري نجوم قطر للموسم الرابع مؤخراً.

حيث سيقاتل لخويا من اجل المنافسة بقوة على اللقب وضمه الى درع الدوري لكن المهمة لن تكون سهلة خصوصا وأن قطر بقيادة مدربه العراقي راضي شينشيل عائد بقوة الى البطولة بعد غياب طويل منذ موسم 2010.

وتبدو كفة لخويا أرجح بعد الفوز على قطر مرتين في الدوري لكنه عانى الموسم الماضي امام السيلية الرابع وصعد الى النهائي بصعوبة بالغة بعد الفوز بركلات الترجيح.

لاسيما وصفوفه مكتملة باستثناء غياب القائد ولاعب الارتكاز لويز مارتن للإيقاف ويخوض الفريق المواجهة بكامل اسلحته الهجومية بقيادة الهداف سيباستيان سوريا .

والتونسي يوسف المساكني والكوري الجنوبي نام تاي هي والسلوفيني فلاديمير فايس الى جانب حارس المرمى كلود امين افضل حارس هذا الموسم.

أما قطر وبرغم افتقاده مهاجمه الكوري الجنوبي كيو كي أيضا للإيقاف، إلا أن وجود التونسي حمدي الحرباوي ثاني هدافي الدوري يجعله في وضع جيد بجانب الكوري تشو يونغ ومعهم ماهر يوسف ولاسيما ديابي و فضل عمر وعلي عوض.

وسيحاول قطر رد اعتباره وإيقاف تفوق بطل الدوري من أجل التأهل إلى النهائي والاقتراب من لقب البطولة بعد غياب لفترة عن حصد البطولات .

وعلى الرغم من ان نصف النهائي الثاني سيجمع بين بطل الدوري وصاحب المركز الرابع ، إلا أن التوقع سيكون صعبا للغاية خاصة أن مواجهات الكؤوس تختلف عن مباريات الدوري .

وهو ما ينطبق عن نصف النهائي الاول بين السد والجيش ، لذلك ستكون الاحتمالات مفتوحة بين الفرق الأربعة التي ستلعب من أجل الفوز والتأهل إلى النهائي واللعب على اللقب في الأول من مايو المقبل.