الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
15.11.2016 19:54 في :

متابعة : بلال مصطفى / جليل العبودي – موفد لجنة الإعلام الرياضي –

تعادل منتخبنا العنابي الأول مع نظيره الصيني بدون أهداف في المباراة التي جرت الأحد في ملعب تودونغ بمدينة كومينغ الصينية ،ورفع رصيده إلى اربع نقاط بالمجموعة الأولى لتصفيات آسيا الحاسمة المؤهلة إلى مونديال 2018 ، وكان منتخبنا بحاجة ماسة إلى الفوز ليبقي على حظوظ أفضل في المنافسة ، إلا أن المهمة أصبحت صعبة جداً .
وفي باقي مباريات المجموعة يوم الثلاثاء أيضاً ، فازت كوريا الجنوبية على أوزبكستان 2-1 على ستاد كأس العالم في سيؤول، وتعادلت سوريا مع إيران 0-0 على ستاد تونكو عبدالرحمن في مدينة سيريمبان الماليزية.
لتحافظ إيران على صدارة ترتيب المجموعة برصيد 11 نقطة من خمس مباريات، مقابل 10 نقاط لكوريا الجنوبية، و9 لأوزبكستان و5 لكل من سوريا وقطر ونقطتين للصين.
بداية قلقة
كانت بداية العنابي قلقة جدا وسط اندفاع المنتخب الصيني – المسلح بجماهير غفيرة غصت بها مدرجات الملعب – للهجوم ، لعب فوساتي بثلاثة لاعبين بالخلف ،وهم بوعلام خوخي وبيدرو وكسولا والظهيرين إبراهيم ماجد ومحمد موسى ، ومنذ البداية كان الارتباك واضحا على خط الدفاع وهو ما انعكس على حارس المرمى سعد الشيب .
حيث كانت هناك أكثر من كرة كادت تعبره أو خرجت من يديه على غير العادة ، كما أن الوسط لم يؤد دوره ولم يقم بما مرسوم له وهو ما جعل سبستيان وسط كماشة دفاعية صينية ،ولم يظهر حسن الهيدوس بما عرف عنه .
وكانت أغلب كرات فريقنا مقطوعة كونها تمرر بالخطأ ولم يكن أداء العنابي مجدياً ، لاسيما أن محمد موسى كان بطيئا بالعودة وهو ما جعل المنتخب الصيني يلعب على المساحات التي تركها خلفه وركز عليها الصينيون كثيراً .
وهو ما جعل الجهة اليمنى للعنابي نقطة الضعف التي كان يمر منها الفريق الصيني فضلا عن استغلال تراجع أداء دور الوسط سواء لويز أو كريم أو علي أسد ، حيث مررت أكثر من كرة بالخطأ وأسفرت عن هجمة هددت مرمى الشيب في شوط المباراة الأول .
الشوط الثاني وتحسن العنابي
لم يجر المدرب فوساتي أي تغيير بالتشيكل أو تغيير بالأداء أو طريقة اللعب مع بداية الشوط الثاني ، حيث اندفع الصيني كما كان عليه بالأول ، فهو يهاجم ونحن ندافع ، وحاول المنتخب المنافس أن يستغل اندفاعته القوية وتهديد مرمى الشيب .
حاول الهيدوس أن يكسر حاجز التراجع بكرة سددها ضعيفة إلى الحارس الصيني ، وبعدها شهدنا فواصل هجومية صينية ، وكان فيها كرة صعبة بالدقيقة52 سددها وي اكس ردتها العارضة ثم أبعدها محمد موسى ، لينجو مرمانا من كرة خطرة وهدف مؤكد !
دفع فوساتي بتباتا بدلا من علي أسد بالدقيقة 64 من عمر المباراة ، وأن هذا التبديل أضفى تحسنا طفيفا على الاداء العنابي وخرج من اسلوب التراجع الى الرد على تحرك الصيني وتقدمه .
كما أن الشق البدني للمنتخب الصيني بدأ يتراجع وهو ما أدى إلى انخفاض أدائه بعد تراجع لياقته البدنية ، وقد أجرى ليبي مدرب الصين تبديله الأول حيث دفع كو يو بدلا من وي لي
لم تبق السيطرة صينية وتجرأ فريقنا للتقدم إلى ساحة التنين وتهديد مرماه بعدة كرات كان أخطرها الكرة الهائلة الثابتة التي سددها تباتا وتصدى لها بصعوبة الحارس الصيني محولها إلى ركنية ،وهذه الكرة اعطت شحنة معنوية للاعبين .
وحاول الصيني ان يكون رده بكرات سريعة ، فكانت واحدة منها بالقائم عن طريق البديل كو يو ، وأشرك فوساتي أحمد عبد المقصود بدلا من حسن الهيدوس بالدقيقة 75 من أجل تعزيز الوسط ، مع تقدم تباتا خلف سبستيان.
كما اشترك حامد إسماعيل بدلا من محمد موسى بالدقائق الأخيرة والتي حاول فيها العنابي تغيير واقع النتيجة بلا جدوى عن طريق عدة محاولات هجومية ، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي .

%d8%aa%d8%b9%d8%a7%d8%af%d9%84-%d8%b5%d9%8a%d9%86-%d9%82%d8%b7%d8%b1