الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
31.08.2016 20:15 في :

متابعة : بلال مصطفي /ج//

يبدأ العنابي غدا الموافق الاول من سبتمبر بالساعة السابعة والنصف مساءً رحلة البحث عن طموحه الكبير وتلمس الطريق صوب مونديال روسيا 2018 وهو يقص شريط لقاءاته في المجموعة الآسيوية الاولى امام المنتخب الايراني في العاصمة طهران بملعب ازادي .

حيث يراودنا الامل بأن يقدم المنتخب القطري اداء مميزا يرتقي الى الصورة الجميلة التي يحفظها عنه الجمهور الوفي وكل المتابعين وهو يملك القدرة على ان يقدم ذلك بعد أن خاض فترات إعداد جيدة ومباريات خارجية وداخلية قوية .

وكان منتخبنا اختتم استعداداته للمباراة المرتقبة بتدريبه الأخير والوحيد الذي جري علي ملعب أزادي ملعب المباراة والذي حضره سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم .

وظهر جميع اللاعبين بصورة ممتازة وبجاهزية كاملة وبدت معنوياتهم عالية وعازمون علي تقديم الافضل في اللقاء المرتقب وتشريف الكرة القطرية والخروج بنتيجة إيجابية .

تدريبات طهران

ومع كامل قناعتنا فإن المباراة كونها بداية فلن تكون سهلة إلا انها مع ذلك فالفوز بها ليس مستحيلا ، اذا ما تعامل المدرب كارينيو بكل واقعية مع الغريم المنافس الايراني .

فالأسماء الموجودة في المنتخبين تؤكد ان المباراة ستكون تكتيكية ، فالاوراق تبدو واضحة ولم يعد هناك ما هو مخفي وان التعامل سيكون في الميدان فضلا عما يملكه كارينيو عن الايراني وما يعرفه كيروش عن العنابي .

ولكن تبقى قيمة المباراة كبيرة باعتبارها اول لقاء رسمي في مرحلة الحسم المونديالي وكذلك الحماس سيجعل اللقاء في غاية القوة والندية ، وسبق للعنابي أن نجح في مناسبات سابقة في العودة من طهران بنتيجة ايجابية متفوقا على الضغط الجماهيري المعتاد في ملعب ازادي.

وسيكون على اللاعبين تكرار ذلك في هذا اللقاء الهام ، فالهدف الابرز هو تقديم اللاعبين مباراة كبيرة تعكس مالديهم من قدرات وتحفزهم معنويا في خطوة اولى نحو مشوار طويل من التصفيات الصعبة التي لن يحسمها هذا اللقاء بل يعد البداية فقط في صراع سيكون مشتعلا بين كافة المنتخبات لتحقيق حلم الوصول للمونديال .

وسيكون على لاعبي منتخبنا العنابي التعامل بالشكل المناسب مع الضغط الجماهيري الكبير في ملعب ازادي ، فالجمهور الايراني حجز مقاعد الملعب بأكمله ولن تكون هناك أي اماكن شاغرة في هذه المواجهة الكبيرة ويهدف الحضور الجماهيري إلى إيجاد ضغط على منتخبنا الا ان الجهاز الفني والاداري بذلوا جهدا كبيرا خلال مرحلة الاعداد النهائية لتأهيل اللاعبين للتعامل مع مثل هذه الموقف .

وان الكثير من اللاعبين تمرسوا في اللعب تحت ضغوط الجماهير ، وتحويله الى دافع ايجابي من اجل التعامل مع المنافس بأفضل صورة واستغلال الاخطاء التي قد يقع فيها بسبب الاندفاع الذي سيلعب به والشحن الجماهيري ، وتشكل الخبرات الكبيرة لدى لاعبي منتخبنا نقطة ايجابية سيستند عليها الجهاز الفني لمواجهة الضغط بالشكل المطلوب .

ومما لاشك فيه أن إقامة المباراة على أرض الايراني وبين جماهيره سيدفعه لتكثيف الضغط الهجومي وهذا الامر سيزيد من مسؤولية خط دفاع منتخبنا ولاعبي الوسط ، ولابد من امتصاص ذلك ومن ثم المباغتة من خلال الهجوم الخاطف بوجود الهيدوس وسباستيان وتباتا فضلا عن وجود الكثير من الخيارات لدى المدرب يمكن ان يستخدمها بطريقة مناسبة .

طهران تدريبات 2