الاتحاد القطري لكرة القدمالاتحاد الآسيوي

يستهل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مساء اليوم مشواره ببطولة الصداقة الدولية بمواجهة نظيره العراقي الشقيق والتي تستضيفها مدينة البصرة بمشاركة منتخبات قطر والعراق وسوريا .

حيث يلتقي العنابي مع أسود الرافدين في السابعة مساء بتوقيت الدوحة باستاد البصرة الدولي في افتتاح البطولة والذي من المنتظر أن يخرج اللقاء قوياً ومثيراً ، وأيضاً حافلاً بالحضور الجماهيري الكبير وغير العادي .

كون الصداقة أول بطولة دولية ودية ورسمية تقام بالعراق بعد قرار الفيفا برفع الحظر عن الملاعب العراقية التي استضافت بعض المباريات الودية ، لكنها المرة الأولى التي تستضيف بطولة ودية معتمدة لدي الفيفا وبمشاركة 3 منتخبات قوية وكبيرة .

وتقام مباريات البطولة بنظام دوري من دور واحد ، وستكون البداية اليوم بين العنابي وأسود الرافدين ، ثم يلتقي العنابي مع المنتخب السوري الشقيق 24 الجاري ، فيما يلتقي العراق وسوريا في الجولة الثالثة والأخيرة 27 الجاري .

وعلى الصعيد ذاته من المقرر أن يصل البصرة عصر اليوم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد على رأس وفد الاتحاد لحضور بطولة الصداقة الدولية ، ومتابعة المباراة الأولى لمنتخبنا الوطني اليوم في مواجهة نظيره العراقي ، ويضم الوفد عدد من مسئولي الاتحاد .

كان سعادة رئيس الاتحاد قد زار العاصمة العراقية بغداد منتصف الشهر الماضي وعقد عدة لقاءات مع كبار المسئولين عن الرياضة والكرة العراقية .

وجاءت زيارة رئيس الاتحاد لبغداد رداً على الزيارة التي قام بها وزير الرياضة العراقي ورئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم للدوحة والتي تم خلالها توجيه الدعوة للعنابي للمشاركة في بطولة الصداقة الدولية .

البطولة من المنتظر أن تخرج قوية ومثيرة ، لاسيما بالتواجد الجماهيري الكبير والمتشوق لأول بطولة على الملاعب العراقية منذ زمن بعيد ، إلى جانب أن البطولة بثلاثة منتخبات قوية ستكون مشاركتها في الصداقة البداية الحقيقية لها .

وفي مقدمتهم العنابي لخوض منافسات كأس آسيا بالإمارات 2019 ، بعد أن كانت قطر أول المنتخبات المتأهلة إلى البطولة ، وكذلك العراق وسوريا .

سيسعي العنابي خلاله إلى الانتصار وإلى الفوز والمنافسة بقوة على اللقب والسعي للحصول عليه ، ليكون إنجازاً تاريخياً كونه يحصل على أول بطولة تقام على الملاعب العراقية .

المباراة أيضاً ستكون صعبة وقوية لمنتخبنا الوطني كونها الخطوة الأولى ، لقائمة جديدة تضم 9 وجوه تشارك مع العنابي الاول للمرة الاولي ، كما ان المنتخب لم يستعد بالشكل الكافي ، حيث كان آخر تجمع له في خليجي 23 بالكويت .

كما كانت آخر مشاركة للعنابي الأوليمبي والذي انضم عدد كبير من لاعبيه إلى صفوف العنابي الأول ، في بطولة كأس آسيا بالصين يناير الماضي .

وتجمع العنابي مساء الأحد الماضي ،وخاض تدريبات استشفائية ، وخاض مساء الاثنين مرانه الأساسي والرئيسي والذي ركز خلاله الاسباني سانشيز مدرب الفريق على الجوانب الخططية والتكتيكية .

من خلال المواجهات الأخيرة التي جمعت المنتخبين يمكن القول أيضا أن المواجهة سوف تشهد صراعاً كبيرا في الوسط ، وهي مهمة صعبة لمنتخبنا وتحتاج الى جهد كبير حتي لا نترك الفرصة للفريق العراقي للسيطرة كما حدث في لقائهما بخليجي 23 بالكويت .

استقبال حافل

وحظيت بعثة منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم باستقبال رائع لدي وصول العنابي إلى مطار البصرة بالعراق صباح أمس استعداداً للمشاركة في بطولة الصداقة الدولية والتي تنطلق اليوم بلقائه مع نظيره العراقي .

وكان الاستقبال لبعثة العنابي رسمياً وجماهيرياً ، حيث كان في مقدمة مستقبليه ، مسئولو اللجنة الاوليمبية العراقية ، والاتحاد العراقي لكرة القدم ، ومندوب محافظ البصرة .

ورحب المسئولون ببعثة منتخبنا الوطني في بلدهم الثاني العراق ، وتمنوا لهم طيب الاقامة ، والتوفيق في مباريات بطولة الصداقة ، وعلى المستوي الجماهيري كان هناك اكثر من 300 طالبا من المدارس العراقية وعدد من الجماهير العراقية التي جاءت ترحب بمنتخبنا وبنجومه ، الذين غمرتهم السعادة البالغة بالاستقبال العراقي الدافئ والرائع .

كما حظي وصول العنابي باهتمام الاعلام العراقي والقنوات الفضائية العراقية التي حرصت على التواجد ولقاء نجوم منتخبنا والجهاز الفني بقيادة سانشيز

ولم تستغرق اجراءات دخول البعثة العنابية وقتا طويلا حيث انتهت سريعا ، وتوجه العنابي مباشرة الى فندق الشيراتون مقر إقامته ومقر اقامة العراق وسوريا ايضا ولجان البطولة .

وضمت البعثة 21 لاعبا هم سعد الدوسري وحسن الهيدوس وأكرم عفيف وبيدرو ميجيل وسالم الهاجري وعبد الكريم حسن ( السد ) والمعز علي وكريم بوضياف وإسماعيل محمد وبسام الراوي وسلطان البريك ( الدحيل ) .

وعبد العزيز حاتم ويوسف حسن وعاصم مادابو وأحمد علاء ومؤيد حسن ( الغرافة) ومحمد علاء ( الريان) ومحمد البكري ( المرخية ) وأحمد فتحي ( العربي ) وأحمد معين وطارق سليمان (كالتورال الإسباني).

وخلد اللاعبون عقب الوصول إلى الشيراتون للراحة بعد المجهود الكبير الذي بذلوه في المران الاساسي مساء الاثنين الماضي ، ومغادرة الدوحة مبكرا الى مدينة البصرة في رحلة استغرقت ساعة وخمس وعشرين دقيقة .

وتوجه العنابي في السادسة من مساء امس الى ستاد ( جذع النخلة ) الذي يستضيف مباريات بطولة الصداقة الدولية ، حيث خاض مرانه الاولي والاخير بالبصرة قبل المواجهة الليلة مع اسود الرافدين في افتتاح البطولة .

سانشيز مدرب العنابي : سأمنح الفرصة للوجوه الجديدة والبطولة فرصة لاكتساب الخبرة

أكد الاسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخبنا الوطني الاول لكرة ان تواجد العنابي في البصرة بالعراق جاء من اجل خوض مباراتين في غاية القوة ببطولة الصداقة الدولية امام العراق ثم سوريا .

وقال في المؤترم الصحفي الذي عقد للبطولة ، أنه يراها تجربة جيدة وستكون قوية خاصة والمنتخبين العراقي والسوري من المنتخبات الاسيوية القوية ولديهما عناصر جيدة .

أضاف : ” البطولة ايضا فرصة لاتاحة الفرصة امام عدد من العناصر الجديدة ومنحها الفرصة للاستعداد وكسب الخبرة
واوضح مدرب العنابي الاول ان الهدف الأساسي من المشاركة هو الظهور بمستوى جيد خاصة وان البطولة تدخل ضمن برنامج إعداد منتخبنا الوطني لكأس آسيا 2019 ” .

أشار سانشيز إلى أنه سبق التواجد في العراق مع منتخب قطر لشباب تحت 19 سنة في 2012، في مدينة دهوك ، وقال : “سعيد باللعب من جديد في العراق، وبوجود مثل هذه العناصر الجيدة التي تواجد بعضهم معي منذ 2012 أمثال عاصم مادبو والمعز علي واكرم عفيف، وهو امر جيد ان تتواجد هذه الاسماء الآن في صفوف المنتخب الأول .

وحول الأجواء في البطولة بعد الوصول إلى البصرة قال سانشيز : ” أتوقع أن تكون أجواء مثالية ، خاصة بعد رفع الحظر عن الملاعب العراقية، ومؤكد أن الجماهير ستأتي بكثافة وهي متشوقة لمشاهدة منتخب بلادها يخوض مثل هذه البطولات على أرضه، ومؤكد انها ستكون فرصة جيدة للمنتخب القطري الذي سيسعى للظهور بمستوى جيد “.

منتخنبا بالعنابي والأبيض أمام العراق وسوريا

عقد مساء الإثنين الاجتماع الفني للبطولة ، حيث تم التأكيد على ألوان المنتخبات الثلاثة حيث سيلعب منتخبنا اللون العنابي في المباراة الاولي امام العراق الذي يرتدي اللون الابيض ، ويلعب بالأبيض في المباراة الثانية أمام المنتخب السوري الذي سيرتدي اللون الأحمر .