الاتحاد القطري لكرة القدمالمنتخبات | الفريق الأول

يخوض منتخبنا الوطني الأول تجربة ودية قوية ومهمة أمام نظيره الإكوادوري غداً الجمعة في إطار برنامج واستعدادات منتخبنا لمنافسات كأس آسيا 2019 بالإمارات في الفترة من 5 يناير إلى 1 فبراير المقبلين .

وتنطلق المباراة في السادسة والنصف مساء الجمعة باستاد جاسم بن حمد بنادي السد الذي استعد من جميع النواحي لاستقبال الجماهير القطرية لمؤازرة لمنتخب بلادها في هذه التجربة القوية والمفيدة للغاية.

وأنهى الاتحاد جميع الترتيبات الخاصة بالجماهير من جميع النواحي ، وقام بتجهيز عدد من الفعاليات قبل وأثناء المباراة والتي تحولت إلى كرنفال كروي رياضي عائلي وليس مجرد مباراة كروية .

هذه هي التجربة الودية الثالثة لمنتخبنا بعد فوزه على الصين 1-0 وعلى فلسطين 3-0 خلال سبتمبر الماضي ، وهى البداية لمرحلة جديدة من سلسلة مباريات ودية وقوية للفريق من أجل تجهيزه والوصول به إلى أعلى مستوي قبل انطلاق كأس آسيا 2019 .

حيث يلتقي الثلاثاء القادم مع المنتخب الأوزبكي في عقر داره بطشقند ، ثم مع منتخبي سويسرا وأيسلندا 14 و19 نوفمبر القادم ، وهما من المنتخبات الأوروبية القوية بسويسرا وبمدينة أوبين البلجيكية .

وتعد مباراة الاكوادور محطة مهمة صمن استعدادات منتخبنا لكأس آسيا ، كون الفريق الضيف من الفرق القوية في أمريكا الجنوبية والمعروف بمستواه المعروف ، كما أنه يملك نوعية من اللاعبين تتميز بالمهارة والموهبة ، وسبق لعدد من نجوم الاكوادور الاحتراف في الدوري القطري أبرزهم كارولس تينريو نجم السد .

 

التجربة أيضا خطوة جديدة وإضافة مختلفة للعنابي وللاعبيه ، نظراً لما يتمتع به الفريق الاكوادوري من أداء يجمع بين القوة البدنية والمهارة الكروية.

ولا شك أن اللعب مع منتخبات قوية مثل المنتخب الاكوادوري يعد فرصة جيدة للوقوف على مستوي منتخبنا ، وأيضا للوقوف على الأخطاء لتفاديها وعلاجها قبل المباريات والبطولات الرسمية ، وأيضا مع معرفة الايجابيات لتأكيدها وتعزيزها .

كل المؤشرات تؤكد أن الاسباني فيليكس سانشيز سوف يعتمد على التشكيل الذي خاض به تجربتي الصين و فلسطين ، حيث يسعو إلى توفير التفاهم والانسجام بين نجوم الفريق وبين جميع خطوطه ، مع منح عدد آخر من اللاعبين الفرصة أيضا للمشاركة وإثبات جدارتهم باللعب للمنتخب الوطني والدفاع عن ألوانه .