الاتحاد القطري لكرة القدمالمنتخبات | الفريق الأول

بورتو إليغري AFC -ودع منتخبنا الوطني بطولة كوبا أمريكا ، بعدما خسر أمام نظيره الأرجنتيني 0-2 يوم الأحد على ستاد أرينا دي غريميو في بورتو إليغري، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية في بطولة كوبا أميركا البرازيل – 2019.

وسجل لاوتارو مارتينيز (4) وسيرجيو أغويرو (82) هدفي الفوز لصالح المنتخب الأرجنتيني ، وشهدت المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الأحد أيضاً فوز كولومبيا على بارغواي 1-0.

وبهاتين النتيجتين ، تأهلت كولومبيا والأرجنتين إلى الدور الربع النهائي ، بعدما استمرت كولومبيا في صدارة ترتيب المجموعة برصيد 9 نقاط بالعلامة الكاملة من ثلاث مباريات، مقابل 4 نقاط للأرجنتين ونقطتين لبارغواي ونقطة لقطر .

وكانت الجولة الأولى من منافسات المجموعة شهدت تعادل قطر مع بارغواي 2-2 وفوز كولومبيا على الأرجنتين 2-0، في حين شهدت الجولة الثانية فوز كولومبيا على قطر 1-0 وتعادل الأرجنتين مع بارغواي 1-1.

رغم الخسارة قدم منتخبنا أداء جيدًا أمام منتخب كبير مثل الأرجنتين بقيادة ليو ميسي وكان ندًا قويًا لهم في اللقاء وحاول أن يخرج بنتيجة أفضل ولكن لم يوفق نجوم العنابي في التسجيل من الفرص التي أتيحت لهم في اللقاء ليخسروا المواجهة ويودعوا من البطولة بانطباعات وذكريات رائعة عن الكرة القطرية بعد أدائهم المتميز في مبارياتهم الثلاث التي خاضوها .

واستحق لاعبو العنابي الإشادة على الأداء القوي من لاعبيه ، لاسيما أنهم حاولوا في اللقاء التسجيل وكانوا ندًا قويًا لمنتخب الأرجنتين الذي لعبت خبرات لاعبيه دوراً كبيراً في الفوز باللقاء .

جاءت مباراة قطر والأرجنتين بمثابة عنق الزجاجة لراقصي التانجو ، حيث كانت الخسارة أو ربما التعادل سبباً للإطاحة بالأرجنتين خارج السباق ، ولكنها تداركت الموقف وتحاشت الخروج المبكر من دور المجموعات وحققت الفوز .

وجاءت البداية بارتكاب بسام الراوي خطأ في تمرير كرة عرضية، فخطفها لاوتارو مارتينيز ليسجل هدف الافتتاح للأرجنتين بعد مرور 4 دقائق.

وأراح هذا الهدف أعصاب لاعبي الأرجنتين الذين سيطروا على مجريات اللعب، في حين اعتمد المنتخب القطري على الهجمات المرتدة بفضل سرعة مهاجمه المعز علي ، ومعه أكرم عفيف .

ولم ينتظر العنابي كثيرًا حتى تزول رهبة البداية من لاعبيه حيث بدأ يهاجم وبقوة وكانت أول فرصة بعد ١٨ دقيقة عندما انفرد الهيدوس من تمريرة بوضياف ولعبها فوق الحارس خارج المرمى والحكم احتسبها تسلل .

ثم فرصة أخرى من عرضة لعبها بيدرو أمام المرمى ولم يحسن معز علي استقبالها لتضيع فرصة مؤكدة وهو على بعد خطوات من المرمى.

وشهدت الدقيقة ٢٢ أخطر فرصة للأرجنتين عندما مرر ميسي كرة إلى أجويرو الذي لعبها مرت بجوار القائم الأيسر بقليل وهو منفرد بالمرمى.

وعاد العنابي ومرر كريم بوضياف كرة عرضية مرت من أمام حسن الهيدوس ومعز علي وهما مواجهان للمرمى في الدقيقة ٤٠ لتضيع أيضًا فرصة التعادل.

وفي الدقيقة الأخيرة من هذا الشوط تعاطف القائم مع منتخب الأرجنتين تصدى لكرة من ضربة حرة لعبها بسام الراوي من أمام منطقة الجزاء اصطدمت بالقائم وخرجت ضربة مرمى لتضيع أقرب فرصة للتعديل لينتهي الشوط بعدها يتقدم الأرجنتين بهدف مارتينيز.

بدأ المنتخبان بنفس التشكيلة في الشوط الثاني وهاجم العنابي بقوة من أجل تسجيل هدف التعادل وسدد له أكرم من ضربة حرة أمسكها الحارس أرماني ثم أخرى من حاتم ضعيفة في يد الحارس.

وأجرى المنتخب الأرجنتيني التغيير الأول في الدقيقة ٥٥ ولعب أكونيا بدلاً من لوسيسلو لتنشيط الوسط وحاول منتخب الأرجنتين إضافة الهدف الثاني له وأنقذ سعد الشيب كرة ولا أصعب من تسديدة أجويرو وهو أمام المرمى وحولها إلى ركنية ثم أنقذ بعدها بوعلام كرة من أمام قدم أجويرو.

وأهدر أكرم عفيف أسهل فرصة للتهديف وهو منفرد بالمرمى في الدقيقة ٧٠ لتضيع فرصة التعادل على العنابي الذي كان الأفضل والأكثر سيطرة على الكرة .

وفي آخر ربع ساعة لعب ديبالا بدلاً من مارتينيز صاحب هدف التقدم للأرجنتين ثم لعب عبد الله عبد السلام الأحرق بدلاً من سالم الهاجري .

وأضاف أغويرو هدف الحسم قبل نهاية المباراة بثماني دقائق بعد تمريرة أمامية جميلة من باولو ديبالا فسار بها قبل أن يتخطى مدافعاً ويسدد الكرة بعيداً عن متناول الحارس القطري سعد الشيب رافعاً رصيده إلى 40 هدفاً على الصعيد الدولي.

ولعب العنابي مباراة تكتيكية باعتماده على الشق الدفاعي واللعب على المرتدات ، وشهد اللقاء تألقاً كبيراً للحارس سعد الشيب الذي أنقذ مرماه من أهداف محققة وهو استمرار لأدائه المتميز في البطولة .

وتلتقي الأرجنتين مع فنزويلا يوم الجمعة المقبل على ملعب ماراكانا الشهير علماً بأن المنتخبين التقيا في مباراة ودية في آذار/مارس الماضي وأسفرت عن فوز فنزويلا 3-1.

وجاءت مشاركة العنابي في كوبا أمريكا – البرازيل 2019 بدعوة من اتحاد الكونميبول وهي المشاكة الأولى في تاريخه ، وهي الدعوة الثانية للمشاركة في بطولة كوبا أمريكا بعد عام 2011 إلا أنه تعذر على المنتخب القطري المشاركة نظراً لارتباطاته القارية ، لتصبح قطر أول دولة عربية تلعب في البطولة، في حين لعبت اليابان للمرة الثانية، لأول مرة منذ عام 1999 .

وتعتبر بطولة كوبا أمريكا هي الأقدم في العالم بين جميع البطولات على مستوى المنتخبات ، حيث أقيمت حتى الآن 45 نسخة سابقة ، ويأتي منتخب أوروجواي كأكثر منتخبات أمريكا الجنوبية تتويجًا بكأس كوبا أمريكا برصيد 15 بطولة ، يليه المنتخب الأرجنتيني برصيد 14 لقبًا، ثم البرازيل في المركز الثالث برصيد 8 ألقاب.

وكان منتخب تشيلي قد حقق لقب آخر نسختين عامي 2015 ونسخة 2016 الاستثنائية والمرتين كانتا على حساب الأرجنتين.