الاتحاد القطري لكرة القدم__ Uncategorized
03.02.2015 19:49 في : &

قدمت النسخة الخامسة عشرة من كأس الأمم الآسيوية مستوى رفيعاً من كرة القدم طوال المباريات الاثنتين والثلاثين وعلى مدى ثلاثة أسابيع من الإثارة. ومن أهم ما شهدته البطولة، بروز اسم كوكبة من اللاعبين الشباب الذين استقطبوا الأضواء ومن المرجح أن يحتلّوا صدارة الاهتمام في السنوات المقبلة مع بدء التحضيرات لكأس العالم 2018 وما بعده. يستعرض موقع الفيفا خمسة من أبرز المواهب الصاعدة في أستراليا 2015.

عبد الكريم حسن (قطر)

رغم خروج قطر من دور المجموعات، إلا أن جودة أداء المدافع عبد الكريم حسن، المتألق بمهاراة التعامل مع الكرة بقدمه اليسرى، كانت جلية ومن المتوقع أن يكون بانتظاره مستقبل مشرق مع العنابي. يتمتع حسن بلياقة بدنية عالية وهو خريج أكاديمية أسباير الرياضية في الدوحة، كما يملك موهبة كروية في التعامل مع مجريات المباراة. وعند النظر إلى تألقه في الحركة على طرفي الملعب وقدرته على التواصل مع زملائه، يبدو صعباً تصديق أنه في الحادية والعشرين فقط، مع التذكير بأن هذه هي السنة الخامسة له في مشواره مع المنتخب الأول. وإلى جانب زملائه مثل رأس الحربة محمد مونتاري، يبدو حسن في طليعة المؤهلين لتمثيل قطر عندما تستضيف كأس العالم FIFA 2022.

عمر عبد الرحمن (الإمارات العربية المتحدة)

لم يسطع نجم لاعب في كتيبة الإمارات وكذلك في البطولة مثل عمر عبد الرحمن بشعره المميز وحضوره اللافت. فقد ظهر صاحب القميص رقم 10 المحترف مع نادي العين في كافة التغطيات التلفزيونية للمنافسات. وقد تألق لاعب خط الوسط بتعامله المذهل مع الكرة وكأنه شخصية من عالم ألعاب الفيديو. كما إن ملكاته في المناورة بقدمه اليسرى تذكر بمهارات دييجو مارادونا خلال السنوات الذهبية للأرجنتين في ثمانينات القرن الماضي. قام عبد الرحمن بأربع تمريرات حاسمة من أصل عشرة أهداف سجلها المنتخب الإماراتي في الحملة التي شهدت بلوغه نصف النهائي. وما من شكّ في أنه قدم خدمات جلية للمهاجمين علي مبخوت وأحمد خليل بفضل التفاهم داخل المستطيل الأخضر وتمريراته المتقنة وهو ما جعل ثنائي الخط الأمامي يتقاسم تسعة أهداف، وحوّل الكتيبة الإماراتية إلى خصم قوي يُحسب له ألف حساب في التصفيات المؤهلة لروسيا 2018. رغم أن ظهوره الأول مع المنتخب الوطني يعود لسنة 2010، إلا أن عبد الرحمن أثبت علوّ كعبه على الساحة الدولية وتحوّل لعنصر أساسي في تشكيلة الفريق.

ماسيمو لوونجو (أستراليا)

ما من شكّ في أن ماسيمو لوونجو كان اللاعب الأسترالي الأكثر تأثيراً في حملة نيل اللقب الآسيوي الأول لبلاده. وقد تألق ابن مدينة سيدني لدرجة أنه تم اختياره كأفضل لاعب في البطولة بفضل ما قدمه للفريق (هدفان وأربع تمريرات حاسمة). لم يكن من المتوقع أن يظهر هذا اللاعب في التشكيلة الأساسية للفريق في بداية يناير/كانون الثاني وهو ما يجعل صعود نجمه أمراً مفاجئاً فعلاً. وهو يشغل موقع خط وسط مهاجم ويتمتع بمهارة المناورة بوتيرة سريعة وتمرير كرات متقنة إلى زملائه المهاجمين. وقد كان لاعب نادي سويندون تاون هو الاسم الوحيد في النهائي الآتي من دوري درجة ثالثة، إلا أن ما قدمه للفريق كان جوهرياً لجهة فوز أستراليا على كوريا الجنوبية. ومن أجمل عروضه كان تصديه لتسديدة سون هيونجمين وهجومه فور ذلك على الطرف الآخر من الملعب واقتناص أول أهداف لقاء الحسم.

ساردار أزمون (إيران)

خفت نجم الأسماء الكبيرة في تشكيلة المنتخب الإيراني أمام المهاجم الجديد في الكتيبة والذي استقطب أكبر حيّز من الاهتمام. فقد سجل ساردار أزمون أجمل أهداف البطولة في اللقاء أمام قطر، ليساهم بفوز المنتخب الإيرانيوتقدمه فيما بعد لصدارة المجموعة. جدير بالذكر أن أزمون بلغ العشرين من العمر قبل أيام من البطولة، كما سجل أول أهدافه الدولية قبل ذلك بشهرين. وقد وقع خيار نادي روبن كازان الروسي على ابن لاعب الكرة الطائرة الدولي للاحتراف في صفوفه وهو لا يزال في السابعة عشرة، بينما يتم تداول اسمه حالياً للانتقال إلى نوادي الصفوة في أوروبا. ويبدو أن هذا اللاعب طويل القامة وذو البنية الجسدية القوية، يملك كافة المؤهلات التي تجعله نجماً للكرة الإيرانية في السنوات القليلة المقبلة.

لي جيونج يوب (كوريا الجنوبية)

خرج لي جيونج يوب نجماً غير متوقع لأستراليا 2015. فلم يسبق له أن مثّل بلاده مع المنتخب الأول قبل البطولة القارية، بينما يحترف مع نادي سانجيو سانجمو المغمور نسبياً. لكن سرعان ما وجد نفسه عنصراً محورياً في الخط الأمامي للمدرب أولي شتيليكه وساعد الفريق على بلوغ موقعة الحسم. يتمتع هذا اللاعب طويل القامة بروح كورية جنوبية واضحة المعالم، وهو ما تجلى بتوجيه تحية عسكرية بعد تسجيل هدفيه كتذكير بخلفيته العسكرية. وأتى هدف الفوز الذي سجله في شباك أستراليا في مرحلة المجموعات وافتتاح سجل مباراة نصف النهائي أمام العراق بمثابة مساعدة لا تقدر بثمن بالنسبة للكتيبة الكورية الجنوبية التي تعاني من عدة إصابات في صفوف لاعبيها وافتقدت لخدمات كو جاتشيول ولي تشونج يونج.