الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
06.12.2014 23:09 في :

متابعة: بلال مصطفى//

وقع مركز قطر للإبتكارات التكنولوجية(كيومك) واللجنة العليا للمشاريع والإرث‏ – اللجنة المسؤولة عن تنفيذالمنشآت المقترحة لاستضافة كأس العالم فيفا2022 – عقدًا لاعتماد نظام مبتكر لمراقبةجودة الهواء(هواءك)من كيوميك.

وأقيم الحفل، الذي حضره ممثلون بارزون من كلا الطرفين في مقر اللجنة العليا للمشاريع والإرث،‏ في برج البدع.

هواءك هو نظام لمراقبة الهواء يستخدم منصةغنية لتكنولوجيا إنترنت الأشياء، طورهاكيوميكبالكامل لدعم المراقبةالمستمرة لجودة الهواء والطقس والمناخ والظروف البيئية الأخرى، ما يتيح للمستخدمين الوصول إلى هذه المعلومات عبر قنوات متعددة منها أجهزة الهاتف المحمول وبوابات الإنترنت.

ويستفيد نظام هواءك من جيل جديد من محطات الاستشعار المتنقلة التي يمكن توزيعها في مناطق أوسع، بما يتيح إيصال معلومات محلية وشخصية عن جودة الهواء.

وتساهم هذه المعلومات في بناء بنك غني من البيانات وتقود عملية إنشاء خدمات وتطبيقات جديدة محسنة للشركات والجهات الحكومية والمستهلكين.

إن الشراكة مع مراكز البحث والتطوير المحلية مثل كيومك تساعد على تنفيذ حلولا مبتكرة طورة في قطر، وإن قرار اللجنة العليا للمشاريع والإرث لتبني نظام هوائك سوف يساهم في ترك إرث غني في مجال الصناعات المعرفية.

يقول ياسرالجمال، مساعد الأمين العام لشؤون المشاريع بالإنابةللجنة العليا للمشاريع والإرث: “يسرنا جدًا اختيار نظام هواءك من كيوميكلتجهيز ملاعبنا بمحطات لمراقبة الطقس وجودة الهواء.

ونحن نعتقد أن مراقبة ظروف البيئة وجودة الهواء بعناية جزء بالغ الأهمية من بناء وصيانة الملاعب المقترحة لاستضافة كأس العالم فيفا 2022 في قطر.

وبنفس القدرمن الأهمية، نعتقد أن استخدام تقنيات وأنظمة مبتكرة طورت في قطر سيساعد في خلق صناعات جديدة مستدامة، تدعم استراتيجيتنا الرامية إلى خلق إرث غني في البلاد “.

ويقول الدكتور عدنان أبو دية، المدير التنفيذي لمركز كيومك: “نود أن نشكر اللجنة العليا للمشاريع والإرثعلى وضع ثقتهم بنا. هواءك هو سلالة جديدة من الأنظمة الذكية التي طورهامركز كيوميك لتقديم معلومات مفصلة عن جودة الهواء والطقس باستخدام جيل جديد من محطات الاستشعار.

وقد ركزكيوميك على الدوام على تطوير أنظمة وخدمات ذكية ونشرهالدعم احتياجات قطاعات السوق المهمة في قطر بما في ذلك البيئة والنقل والسلامة المرورية.

وسوف تساعد شراكتنا الاستراتيجية مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث في تنفيذ خططنا وتحقيق أهدافنا بشكل أسرع في مجال البيئة “.

وسوف تكون المعلومات التي تم جمعها ومعالجتها وتنقيحها عن الطقس وجودة الهواء في متناول اللجنة العليا للمشاريع والإرث ولفروعها ومقاوليها من خلال قنوات متعددة كبوابات الإنترنت وتطبيقات الهاتف المحمول والتقارير الورقية والرسائل القصيرة وغيرها.