الاتحاد القطري لكرة القدمالمسؤولية الإجتماعية

الدوحة ـ قطر |

انطلقت اليوم الأربعاء بقاعة السيلية لفندق غراند حياة أعمال المؤتمر الرياضي الدولي الذي تنظمه جمعية المحامين القطرية برعاية الاتحاد القطري لكرة القدم.

ويُقام المؤتمر في إطار المسؤولية الاجتماعية للاتحاد القطري لكرة القدم وجمعية المحامين القطرية بمشاركة الجهات الداعمة والرعاة والشركاء الأساسيين، تزامنا مع اقترب استضافة دولة قطر بطولة كأس العالم قطر 2022.

حضر فعاليات المؤتمر سعادة السيد مبارك بن عبد الله السليطي رئيس جمعية المحامين القطرية، وسعادة السيد فيصل بن راشد السحوتي الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية ومركز تسوية النزاعات، وعدد من الأفراد الممثلين لهذه المنظومة المتكاملة لغرض استعراض جاهزية دولة قطر من الناحية اللوجستية، ومن الناحية القانونية، ومن ناحية رؤية دولة قطر لما بعد كأس العالم 2022.

وشهد المؤتمر انعقاد الجلسة الافتتاحية القى خلالها رئيس جمعية المحامين القطرية كلمة مرحبا بالحضور، تلتها كلمة الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية ومركز تسوية النزاعات. أعقبها عرض مقطع فيديو يوثق جاهزية دولة قطر لاستضافة المونديال.

كما اقيمت خلال المؤتمر 4 جلسات نقاشية سلطت الضوء على الجهود الملموسة لاستضافة كأس العالم من منشآت وبنى تحتية وفعاليات بحضور ممثلين عن الجهات البارزة في دولة قطر والتي أسهمت بوصول قطر إلى الجاهزية التي نراها اليوم، و في مقدمتها اللجنة العليا للمشاريع والارث وهيئة الأشغال العامة ووزارة النقل والمواصلات والهيئات التي ساهمت في إنشاء المشاريع الرياضية علاوةً على تواجد مؤسسة الحي الثقافي كتارا

وتضمنت الجلسة الثانية عرض آخر التحديثات التي طرأت على القانون الرياضي، والتي سنرى أنعكاسها خلال كأس العالم FIFA 2022 بحضور ممثلين عن هيئات رياضية، وأكاديميين ضالعين في المجال الرياضي، ومحكمين قانونيين بذات المجال بشكل جسد عنوان هذه الجلسة المتمثل في “التحديثات الأخيرة للقانون الرياضي، فيما ناقشت الجلسة الثالثة الحقوق الحصرية لكأس العالم 2022،

وناقشت الجلسة الرابعة والاخيرة رؤية قطر لما بعد كأس العالم 2022 والإرث المستدام للأجيال القادمة.