الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
07.12.2013 22:56 في :

متابعة: بلال مصطفى//

بروكسل، البرلمان الأوروبي: عرفت قضية النزاهة الرياضية طريقها إلى محفل عالمي جديد وهذه المرة تحت قبة البرلمان الأوروبي حيث اختتمت يوم الخميس الماضي في مقر المفوضية الأوروبية ببروكسل فعاليات مؤتمر النزاهة الرياضية: من أوروبا لإيجاد حلول لقضية عالمية، وهو الحدث الذي نظمه مجلس الإتحاد الأوروبي والمركز الدولي للأمن الرياضي بالتعاون مع جامعة فرنسا الأولى السوربون.

وحظي مؤتمر النزاهة الرياضية: من أوروبا لإيجاد حلول لقضية عالمية بمشاركة وحضور على أعلى مستويات صناعة القرار في الاتحاد الأوروبي من خلال شخصيات من بينها سعادة أندرولا فاسيليو، مفوضة التعليم والثقافة والتعدد اللغوي والرياضة والإعلام والشباب بالاتحاد الأوروبي، سعادة السفير توربجورن فرويسنيس رئيس مكتب الإتحاد الأوروبي في بروكسل (الممثل الخاص للأمين العام للإتحاد الأوروبي في مقر الإتحاد الأوروبي ببروكسل) سانتياجو فيساس ايكسيلا، عضو البرلمان الأوروبي، عضو جماعة حزب الشعب الأوروبي بالبرلمان الأوروبي.

كما تمثل شركاء المؤتمر في محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي والبروفيسور إيفيلين لاجرانج، ممثلة رئيس جامعة باريس الأولى السوربون.

وقد سلط مؤتمر البرلمان الأوروبي الذي تحدث فيه مجموعة من الشخصيات رفيعة المستوى الضوء على ما وصلت إليه مخاطر هذه القضية وتأثير ذلك على الدول الأووربية وكذلك عرض المبادرات الأوروبية الهادفة إلى الحيلولة دون تفشي هذا الخطر الكبير الذي يهدد مستقبل الرياضة وأيضا التعرف على السبل ومناقشة الأفكار التي من شأنها تعزيز وتكريس قيم النزاهة الرياضية في أوساط الشباب في أوروبا والعالم.

مفوضة الاتحاد الأوروبي: الإتحاد يتبنى معاهدة أوروبية ضد التلاعب في نتائج المباريات

وكشفت سعادة / أندرولا فاسيليو، رئيسة المفوضية الأوروبية لشئون الرياضة والشباب بالاتحاد الأوروبي عن معاهدة أوروبيةجديدة تستهدف إيجاد حلول عالمية لقضية النزاهة الرياضية والتلاعب في نتائج المباريات ومواجهة المخاطر التي تواجه الرياضة والشباب ليس فقط في منطقة الإتحاد الأوروبي بل في العالم بأسره.

واكدت فاسيلو ، ستوفرالمنصةاللازمة للدول الأوروبية للعمل مع باقي دول ومؤسسات ومنظمات العالم لإيجاد تشريعات وحلول ملزمة لهذه القضية العالمية لافتة إلى أن المركز الدولي للأمن الرياضي وجامعة باريس الأولى السوربون من أهم الشركاء في هذه المعاهدة.

وتابعت وزير الشباب والرياضة في الإتحاد الأوروبي: نحن في المفوضية الأوروبية نشكر المركز الدولي للأمن الرياضي على مبادرته والعمل الذي تقوم به هذه المنظمة على صعيد مكافحة التلاعب في نتائج المباريات وتعزيز النزاهة الرياضية في العالم وقد تحدثت مع رئيس المركز (محمد حنزاب) على هامش المؤتمر الذي انعقد بمقر البرلمان الأوروبي في بروكسل وأثنيت على نشاط المركز الدولي للأمن الرياضي وعلى المبادرات التي يطلقها وكذلك بالمؤتمر الذي انعقد في الامم المتحدة وهنا في البرلمان الأوروبي.

حنزاب: سعداء بكسب المركز الدولي لثقة المنظمات الدولية

قال محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي في حوار مطول أجراه معه تلفزيون البرلمان الأوروبي إن إقامة مؤتمر النزاهة الرياضية: من أوروبا لإيجاد حلول لقضية عالمية تحت قبة البرلمان الأوروبي وفي حضور مفوضة التعليم والثقافة والتعدد اللغوي والرياضة والإعلام والشباب بالاتحاد الأوروبي وكذلك رئيس مكتب الإتحاد الأوروبي في بروكسل يعني أن هناك إدراك على صعيد الساسة وصناع القرار في أوروبا بأهمية وخطورة قضية النزاهة الرياضية وما تشكله من خطر داهم على مستقبل الشباب والرياضة في أوروبا والعالم.

وأوضح حنزاب أن المؤتمر الذي يأتي بعد أقل من شهر من انعقاد مؤتمر حقوق الشباب في رياضة نزيهة بالأمم المتحدة في جنيف تجسد نجاحه على أرض الواقع في طرح السيدة فاسيليو لإقامة معاهدة أوروبية تكون نواة لتعاون دولي شامل للتعاطي مع الجرائم المنظمة التي تهدد مستقبل الرياضة ومن بينها التلاعب في نتائج المباريات.

وتابع: نحن نثمن مبادرة المفوضية الأوروبية في طرح المعاهدة الأوروبية لمكافحة الجرائم المنظمة في الرياضة والتلاعب في نتائج المباريات وهذا نجاح كبير للمؤتمر لافتا إلى أن هذه المبادرة سبقها مبادرات عديدة للمركز الدولي للأمن الرياضي مع جامعة باريس الأولى السوربون وتفاهمات وشراكات مع اليونسكو واليونسيف وجامعة هارفارد.

وأكد رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي رداء على سؤال لتلفزيون البرلمان الأوروبي إن المركز منظمة مستقلة لا تتبع لأي جهة. عضو البرلمان الأوروبي: نشكر قطر ونرحب بالعمل مع المركز الدولي والسوربون.

من جهة اخرى رحب سانتياجو فيساس ايكسيلا، عضو البرلمان الأوروبي، عضو جماعة حزب الشعب الأوروبي بالبرلمان الأوروبي بالمركز الدولي للأمن الرياضي وبمبادراته التي حظيت بالاهتمام داخل المؤسسة الأوروبية التشريعية.

وأكد سانتياجو أن البرلمانالأوروبييستطيعأنيلعبدورابارزافيمعالجة قضية النزاهة الرياضية وأن يكون لاعبا في المبادرة التي يضطلع بها المركز الدولي للأمن الرياضي مع جامعة السوربون لافتا إلى أن البداية من هنا من هذه القاعة ومن أوروبا إلى العالم بأسره.

وفي معرض كلمته شكر العضو البارز في البرلمان الأوروبي دولة قطر وقال إننا لا نحكم ولا نتعامل مع المنظمات العالمية سواء من داخل أوروبا أو من خارجها بالأقوال وإنما بالأفعال ولهذا السبب فإننا نشكر المركز الدولي للأمن الرياضي بل إننا نشعر بالفخر بالتعامل مع هذه المؤسسة القادمة من دولة قطر.