الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار

 

حقق منتخبنا الوطني الأول فوزاً كبيراً بأربعة أهداف لثلاثة أهداف على نظيره الاكوادوري في المباراة الودية التي جرت بينهما مساء اليوم باستاد جاسم بن حمد بنادي السد في إطار استعدادات منتخبنا لكأس آسيا 2019 .

وحظيت المباراة بحضور جماهيري فاق التوقعات ، حيث وصل العدد إلى 11،480 ألف متفرج ساندوا العنابي بقوة وساندوا اللاعبين في هذه التجربة الجيدة والقوية والمفيدة ، كما حظيت المباراة بحضور عدد كبير من الجالية الاكوادورية في الدوحة والتي حرصت على متابعة المباراة .

وسجل أهداف المنتخب القطري كل من أكرم عفيف والمعز علي ( هدفين ) وحسن الهيدوس في الدقائق 32 و36 و58 و67 ، وسجل أهداف الاكوادور فالنيسيا ( هدفين) وخوسيه فرانسيسكو في الدقائق 66 و70 و89 ، وشهد اللقاء طرد لاعبي الاكوادور ايرازو ( 73 ) للبطاقة الصفراء الثانية  ، وفالنسيا ( 90+2 للاعتراض على الحكم ) .

وخرجت التجربة الاكوادورية قوية للغاية ومفيدة وقدم خلالها المنتخب القطري مستوي جيداً للغاية خاصة في الشوط الاول وأهدر العديد من الفرص كانت كفيلة بتحقيق فوز أكبر على منتخب كبير وجيد .

وبدأ منتخبنا المباراة بضغط وهجوم وكان قريباً من الهدف الأول من انفراد المعز علي لولا أن الكرة طالت منه في الدقيقة 12، ولم يكن المنتخب الاكوادوري بعيداً عن الخطورة بعد أن أطلق فرانكو تسديدة صاروخية مرت بجوار القائم في الدقيقة 22 .

في الدقيقة 32 يحصل المنتخب القطري على خطأ جهة اليمين وتصل الكرة إلى أكرم عفيف داخل المنطقة خطفها على يمين الحارس داخل المرمي، وفي الدقيقة 36 ينطلق المعز علي من الوسط ويتوغل ويطلق تسديدة قوية خدعت الحارس واصطدمت بالقائم الايمن وأكملت طريقها داخل الشباك .

ارتفع مستوي المباراة وزادت قوة وسرعة من الجانبين وبدأ الفريق الإكوادوري  في تهديد مرمي العنابي ، وحصل على خطأ خارج المنطقة تصدى لها راميرز ، وسددها قوية أنقذها يوسف حسن ببراعة وحولها إلى ركنية  في الدقيقة 40 ، وفي الدقيقة الأخيرة ينفرد حسن الهيدوس بالحارس لكنه يهدر الفرصة الذهبية لتعزيز أهداف العنابي .

وواصل العنابي اللعب والهجوم مع بداية الشوط الثاني وحصل أكرم عفيف ، على كرة انفرد على إثرها بالمرمى لكنه سدد الكرة بجوار القائم في الدقيقة 51 ، ونجح الهيدوس في تعويض فرصته الذهبية وسجل الهدف الثالث من ركلة جزاء في الدقيقة 58 نتيجة عرقلة المعز علي .

لم يتأثر المنتخب الاكوادوري بالثلاثية العنابية وواصل اللعب والهجوم ونجح  في تقليص الفارق بتسديدة صاروخية لقائده فالنسيا سكنت اعلى الشباك في الزاوية اليمنى في الدقيقة 66 ، ليعاود منتخبنا الهجوم والضغط ويرد بالهدف الرابع بعد دقيقة واحدة من كرة قطعها المعز علي من الدفاع وانطلق وتوغل وانفرد وسدد في المرمي مسجلا الهدف الثاني له والرابع لمنتخبنا .

لم يهدأ الفريق الاكوادوري رغم الطرد ورغم التأخر بثلاثية وواصل اللعب واستغل فالنسيا خطأ الدفاع والحارس وخطف الكرة وسددها في الشباك مسجلاً الهدف الثاني ، وفي الدقيقة 89  وبعد ركنية استمرت الهجمة للاكوادور وتنتهي عرضية إلى خوسيه  فرانسيسكو أكملها داخل الشباك مسجلاً الهدف الثالث لتنتهي المباراة بفوز العنابي ٤/٣.