الاتحاد القطري لكرة القدمداخل الاتحاد
17.02.2020 14:57 في :

الدوحة – عقد صباح اليوم الاثنين اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد القطري لكرة القدم ، وترأس الاجتماع سعود المهندي نائب رئيس الاتحاد ، بحضور أحمد البوعينين وهاني بلان والشيخ أحمد بن حمد آل ثاني وعبد الرحمن القحطاني أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد ، ومنصور الأنصاري الأمين العام للاتحاد ، ومديري الإدارات بالاتحاد ، كما حضرها أعضاء الجميعة العمومية من الأندية ، حيث اكتمل النصاب القانوني للاجتماع .

وفي بداية الاجتماع نقل سعود المهندي تحيات سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد ال ثاني رئيس الاتحاد ، واعتذاره عن عدم حضور الاجتماع نظراً لتواجده في مهمة رسمية خارج البلاد.

وألقى سعود المهندي أيضا في بداية الاجتماع كلمة نيابة عن سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني ، تمنى  فيها ان يتم تحقيق الغاية المرجوة من الاجتماع وأن نواصل نقاشاتنا المعتادة في جو من الديمقراطية والحرية التي دأبت عليها اجتماعاتنا السابقة والاستفادة من جميع الاطروحات والمناقشات التي تصب في المصلحة العامة للكرة القطرية .

وأضاف :”لقد حققت الكرة القطرية نجاحات مميزة في العام المنتهي بسبب جهود كل أطراف المنظومة الكروية التي تشكلون هيكلها الأساس، ونسعى بمعيتكم وبحهودكم إلى تحقيق المزيد مستقبلا.

إذ ظفر منتخبنا الوطني الأول بلقب كأس آسيا مطلع العام الماضي بعد مستويات راقية قدمها اللاعبون والجهازين الفني والإداري و الذي نتطلع  لجعله بداية الطريق نحو قادم أفضل”.

وتابع :” كما قدم منتخبنا أيضا مستويات مشرفة في مشاركته التاريخية الأولى في بطولة كوبا أمريكا العام الماضي وحقق نتائجا مرضية امام منتخبات لها باع طويل في كرة القدم .

في حين بذلت منتخبات الفئات السنية المختلفة جهودًا كبيرة في تشريف الكرة القطرية في المحافل القارية،حيث ستواجد منتخبي الشباب و الناشئين في نهائيات كأس أمم آسيا و التي ستقام خلال العام الحالي” .

 

أما على صعيد الأندية .. فلم يغب الحضور المميز قاريًا لأنديتنا علاوة على التقدم الذي حققه ملف كرتنا القطرية في التصنيف الآسيوي باستعادة كامل مقاعد التمثيل بدوري الأبطال في النسخة المقبلة .

واعرب عن شعوره بالفخر لمواصلة اللاعب القطري تميزه في القارة بحصول اللاعب أكرم عفيف على جائزة الافضل ليوصل سلسلة الانجازات الفردية على المستوى القاري.

واستطرد قائلا  :” كما تعلمون فقد كان عام 2019 حافلاً بعديد الإستضافات الكروية التي كرست الثقة الكبيرة التي تحظى بها قطر والاتحاد القطري لكرة القدم سيما من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الذي منحنا حق إستضافة نسختين من بطولة كأس العالم للأندية، حيث أقيمت النسخة الأولى خلال شهر ديسمبر من العام 2019 وعرفت نجاحا مميزاً بشهادة مسؤولي الفيفا أنفسهم، في انتظار ان تقام النسخة الثانية العام الجاري 2020 ..

وبالأمس القريب استضافت قطر النهائي الثاني من بطولة كأس السوبر الأفريقي وهو دليل آخر على النجاحات القطرية في التنظيم على مستوى كبرى البطولات و بثقه من الاتحادات القارية.

ولا شك أن النسخة 24 من كأس الخليج التي أقيمت في الدوحة أيضا ،  باتت انموذجا يُحتذى على كافة المستويات سواء التنظيمية او الجماهيرية أو الفنية و بجهود مشكورة من جميع الأطراف .

مؤكدًا على أن الكرة القطرية حققت جاحات بارزة وتجلى هذا الأمر في الانتخابات الأخيرة التي عكست ثقل حضور الاتحاد القطري لكرة القدم قاريا والثقة الكبيرة التي يحظى بها من قبل الاتحادات المختلفة كثمرة جهود كبيرة بذلت في تعزيز علاقاتنا بالاشقاء والأصدقاء في القارة وحتى خارجها .

وذلك من خلال اتفاقيات وثقت أواصر علاقات متينة وسنواصل العمل من اجل تعزيز حضورنا على المستوى العالمي ، كما ان وجود عشر شخصيات قطريه في لجان مختلفة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يشكل إضافة حقيقية لعملنا الاداري وهي المكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي و عضوية اللجان المتمثله في  الحكام ،والمسابقات ، و التسويق ، والماليه ، والتطوير ، والطبيه ، والاتحادات ، والاستئناف ، والفنية .

وأشار الى ان الاتحاد على المستوى المحلي واصل عمله مع الاندية والذي هم بمثابة الشركاء الأساسيين في عملية التطوير من خلال المسابقات والمنافسات وصولا إلى الغاية الأساسية وهي خدمة منتخباتنا الوطنية من خلال حزمة توجهات تبناها المكتب التنفيذي وأقرها لتجد أصداء إيجابية لدى الجميع.

ونتطلع إلى مواصلة العمل على صعيد مسابقاتنا المحلية من أجل تطويرها بما يتواكب مع التقدم الذي تعرفه كرة القدم في العالم ككل، خصوصًا بعدما باتت الكرة القطرية تحت مجهر رصد عالمي كبير بسبب الاستضافة المقبلة لنهائيات كاس العالم 2022 والتي يسير العمل بمنشاءاتها والبنى التحتية وفق ما هو مخطط له رغم التحديات الكبيرة التي تواجه الجهات المعنية بتلك الاستضافة التاريخية كي نثبت للعالم باننا نملك إرادة وإدارة قادرة على صنع الكثير.

هذا وقد ناقشت الجميعة العمومية جميع البنود المدرجة  في جدول الأعمال وتم اعتمادها وسط مناقشات هادفة من أعضاء الجميعة العمومية  .