الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
31.10.2016 22:33 في :

إننا في الاتحاد القطري لكرة القدم نثمن الدور الكبير الذي تلعبه رابطة اللاعبين القطرية في حماية وتوعية لاعبي كرة القدم المحترفين ، كما نشكر لهم مجهوداتهم في تسوية مستحقات اللاعبين المتأخرة والعقود المخالفة في إطار المهلة التي مُنحت من الاتحاد القطري لكرة القدم وفقاً للتعميم ٢١٨ لسنة ٢٠١٦، الأمر الذي سيساهم في التزام جميع أطراف اللعبة بلوائح الاحتراف وضمان حقوق كافة الاطراف وسيتوافق مع رؤية الاتحاد القطري لكرة القدم ٢٠٢١.

وبناءً عليه وحرصاً من الاتحاد القطري لكرة القدم على توضيح الملابسات التي صاحبت قضية اللاعب حسين ياسر المحمدي ، والذي تقدم بشكوى للاتحاد القطري لكرة القدم بشأن مستحقاته المالية لدى نادي الوكرة الرياضي ، قام الاتحاد بإحالة الشكوى إلى لجنة شؤون اللاعبين لدراستها وتقديم الرأي فيها، وبعد الدراسة والاجتماع مع ذوي الشأن بمن فيهم اللاعب المذكور وبحضور ممثل الرابطة القطرية للاعبين تبين ما يلي :

1. اللاعب المذكور لم يقدم النسخة المعدلة و النهائية من عقده مع النادي الأهلي ، حيث كان يحتوي على بنود تتجاوز السقف النهائي لأجور اللاعبين ، والذي يعتبر مخالفة للوائح موسسة دوري نجوم قطر و تعاميم الاتحاد القطري لكرة القدم .

2. المبالغ التي يطالب بها اللاعب تخالف لوائح مؤسسة دوري نجوم قطر وتعاميم الاتحاد القطري لكرة القدم هي الأخرى تحتوي أيضا على بنود تخالف السقف الأعلى لأجور اللاعبين أي أن العقد إن وجد فهو عقد مخالف (باطن) ، وعليه فهو يقع ضمن التسويات التي فوضت بها الرابطة.

كما قام ممثل الرابطة بشرح الاجراءات التي المتبعة لتسوية عقود اللاعبين المخالفة من خلال اتفاق رئيس الاتحاد مع رئيس الرابطة والخاصة باللاعبين الذين فوضوا الرابطة والتي تضمن الوزارة من خلالها سداد المتأخرات لكن اللاعب رفض.

ومن هذا المنطلق ، فإن الاتحاد القطري لكرة القدم لا يستطيع وفقاً للوائح المعمول بها شطب اللاعب من كشوفات نادي الوكرة وتسجيله لناد آخر من دون وجود ضامن لسداد أي مستحقات قد تكون له في ذمة النادي.

وبذلك فإن حسين ياسر المحمدي قد أهدر على نفسه فرصة التسجيل بسبب رفضه الدخول ضمن اجراءات التسويات التي تقوم بها الرابطة ، كما أنه وبعد انتهاء المهلة المحددة لتسوية العقود المخالفة فإنه سيكون عرضة للعقوبات المنصوص عليها في لوائح اتحاد الكرة ، خاصة وأن الاتحاد القطري لكرة القدم كان قد أصدر عدة تعاميم يطالب فيها اللاعبين والأندية بضرورة تسليم العقود الإضافية وتسويتها خلال المهلة التي منحها لهم الاتحاد والتي انتهت ١٥ أكتوبر ٢٠١٦.

وفي الختام فإن الاتحاد القطري لكرة القدم ينوه بأنه قد تعاون مع الرابطة القطرية للاعبين في كثير من الشكاوى المرتبطة باللاعبين والتي لا تخالف اللوائح المقرة من الاتحاد أو موسسة دوري نجوم قطر ومنها متأخرات لاعبي نادي الريان ونادي العربي الأجانب وغيرها من القضايا والشكوى ، إلا أن هذه القضية تخرج عن نطاق سلطة الاتحاد لأنها تقع ضمن اتفاق الرابطة مع الوزارة على تسوية العقود المخالفة.