الاتحاد القطري لكرة القدمالمنتخبات | الفريق الأول

أبو ظبي – حقق منتخبنا الوطني الأول فوزاً تاريخياً على نظيره الياباني بنتيجة 3-1 ، ليتوج بكأس آسيا 2019 للمرة الأولى في تاريخه ، بعد أن قدم مباراة رائعة وتوج أداءه الراقي ومشواره المثالي في البطولة بتحقيق أغلى الألقاب ، وذلك في المباراة النهائية التي جمعتهما يوم الجمعة على ستاد مدينة زايد الرياضية في أبو ظبي ، وجاء هذا الفوز ليكون العنابي أول فريق يتوج بالكأس الآسيوية في نسختها الجديدة .

وسجل أهداف المباراة لمنتخبنا كل من : المعز علي (12) وعبدالعزيز حاتم (27) وأكرم عفيف (83 من ضربة جزاء) ، في حين أحرز تاكومي مينامينو (69) هدف اليابان الوحيد.

تتويج مستحق

عقب انتهاء المباراة النهائية جاءت مراسم التتويج ، حيث توج جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منتخبنا بالميداليات الذهبية عن المركز الأول وكاس البطولة ، وكانت المراسم بدأت بتتويج طاقم حكام اللقاء بقيادة الأوزبكي رافشان إيرماتوف ، ثم تسلم قائد منتخب اليابان كاس اللعب النظيف ، وتسلم المعز علي والشيب جوائز الأفضل عن (الهداف واللاعب والحارس) ، ثم الميداليات الفضية للمنتخب الياباني عن المركز الثاني .

وشهدت مراسم التتويج تواجد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم والسيد / سعود بن عبدالعزيز المهندي نائب رئيس الاتحادين القطري والآسيوي لكرة القدم ، ومحمد خلفان الرميثي رئيس اللجنة التنفيذية لكأس آسيا 2019 ومروان بن غليطة رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم .

جوائز كأس آسيا 2019

البطل: قطر
الوصيف: اليابان
أفضل لاعب: المعز علي (قطر)
الهداف: المعز علي (قطر) – 9 أهداف
أفضل حارس مرمى: سعد الشيب (قطر)
اللعب النظيف: اليابان

أرقام قياسية عنابية

وناهيك عن الفوز الكبير بثلاثية على منتخب الساموراي القوي العنيد ، حصد منتخبنا ولاعبونا الجوائز الفردية الأخرى ، حيث توج المعز علي بجائزة هداف البطولة بعد أن رفع رصيده إلى 9 أهداف في سبع مباريات ، بعد أن نجح أيضاً في تحطيم الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة في نسخة واحدة، والذي كان يحمله الإيراني علي دائي برصيد 8 أهداف عام 1996.

كما حصد المعز المتألق جائزة أفضل لاعب في البطولة القارية ، وتوج أيضاً الحارس الأمين سعد الشيب بجائزة أفضل حارس في البطولة بعدما حافظ على نظافة شباكه طوال ست مباريات وجاء الهدف الوحيد الذي استقبلته شباك الشيب أمام اليابان في المباراة النهائية .

كما كان المتألق أكرم عفيف صاحب أكثر عدد من التمريرات الحاسمة ، بعدما نجح في صناعة عشرة أهداف للعنابي في البطولة وتسجيل الهدف الثالث للمنتخب من ضربة جزاء ، وكانت تمريرته التاسعة الرائعة للمعز صاحب الهدف الأول ، والعاشرة لعبد العزيز حاتم ، لتكون هذه البطولة هي الأغلى في سجل بطولات العنابي والتي توج بها عن جدارة واستحقاق وبأرقام قياسية عنابية .

الأرقام تتحدث

خلال سبع مباريات في البطولة، سجل العنابي 19 هدفاً مقابل هدف واحد ففط سكن مرماه ، حيث دخل المباراة النهائية بشباك نظيفة ، وكان منتخبنا تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 9 نقاط كاملة من ثلاث مباريات، حيث فاز على لبنان 2-0 وعلى كوريا الشمالية 6-0 وعلى السعودية 2-0، ثم فاز في دور الـ16 على العراق 1-0، وفاز في ربع النهائي على كوريا الجنوبية 1-0، وفي قبل النهائي على الإمارات 4-0.

في المقابل تصدر المنتخب الياباني ترتيب المجموعة السادسة برصيد 9 نقاط كاملة من ثلاث مباريات، بعدما فاز على تركمانستان 3-2 و عمان 1-0 وأوزبكستان 2-1، وفاز في الدور دور الـ16 على السعودية 1-0، وعلى فيتنام 1-0 في الدور ربع النهائي، وعلى إيران 3-0 في قبل النهائي.

النهائي الأول واللقب الأول مع النسخة الجديدة

كانت هذه المرة الأولى التي يخوض فيها منتخب قطر المباراة النهائية في تاريخه، علماً بأن أبرز نتائجه قبل ذلك كانت بلوغ الدور ربع النهائي مرتين عامي 2000 و2011.

في الجهة المقابلة أخفق المنتخب الياباني في تحقيق اللقب القاري للمرة الخامسة في تاريخه، بعدما كان حصل على الكأس أعوام 1992 و2000 و2004 و2011، علماً بأن هذه كانت المرة الأولى التي يخسر فيها الفريق بالمباراة النهائية.

تشكيلة منتخبنا الوطني 2-3-5

الحارس سعد الشيب وفي الدفاع خوخي بوعلام وطارق سلمان وبسام الراوي والظهيرين بيدرو ميجيل وعبدالكريم حسن وفي النصف عاصم مادبو وعبدالعزيز حاتم ، وفي الهجوم أكرم عفيف والمعز علي .

تشكيلة المنتخب الياباني 2-4-4

الحارس شويتشي غوندا والدفاع مايا يوشيدا وهيروكي ساكاي وتاكيهيرو تومياسو ويوتو ناجاتومي ، وخط الوسط غاكو شيباساكي وجينكي هاراغوتشي وتسوكاساسياتوني وريتسو دوان ، وفي الهجوم يويا أوساكا وتاكومي مينامينو .

بداية حذرة وتفوق عنابي بثنائية الشوط الأول

بعد بداية هادئة واستمرار اللعب في منتصف الملعب دون خطورة حقيقة على المرميين ، نجح منتخبنا في خطف هدف التقدم في الدقيقة 12 عندما انطلق أكرم عفيف في الجهة اليسرى ومرر إلى المعز علي الذي هيأ الكرة لنفسه على دفعتين وظهره للمرمى قبل أن يسدد كرة مقصية بضربة مزدوجة جميلة بعيداً عن متناول الحارس سويتشي غوندا تسكن الناحية اليسرى لمرماه .

برع سانشيز في قراءة المباراة والتي لعبها بتأمين دفاعي منظم مع تواجد خمسة لاعبين في الخلف والاعتماد على المرتدات ، مع ترك حرية تبادل المراكز الهجومية بين الهيدوس وأكرم عفيف ، والتأثير الهجومي الكبير للمعز علي في العمق .

وكاد العنابي يضيف الهدف الثاني مباشرة عندما انطلق عفيف في هجمة سريعة ومرر إلى المعز في مواجهة المرمى ليسدد كرة ارتطمت بالحارس غوندا وتحولت إلى ركلة ركنية (13).

وحاول منتخب اليابان الانطلاق نحو الهجوم من أجل التعديل، ولكن دون أن ينجح في اختراق الدفاع القطري المنظم، حيث لم يسدد لاعبو الفريق أي محاولة على المرمى في النصف الأول من الشوط الأول.

ثم أضاف منتخب قطر الهدف الثاني في الدقيقة 27 بعد سلسلة من التمريرات في وسط الملعب قبل أن يمرر أكرم عفيف الكرة إلى عبدالعزيز حاتم ليسدد من مسافة بعيدة كرة متقنة بعيداً عن متناول الحارس غوندا.

واستمرت خطورة الهجمات القطرية، ليتدخل القائم الياباني ويحرم حسن الهيدوس من تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 35 إثر تمريرة بيدرو العرضية الرائعة .

شوط الإثارة والانضباط التكتيكي وإدارة رائعة لسانشيز

وتواصل ذات السيناريو مع انطلاق الشوط الثاني، من خلال محاولات يابانية غير مجدية لتعديل النتيجة، وهجمات مرتدة خطيرة لمنتخب قطر.

ومن إحدى هذه المحاولات انطلق أكرم عفيف في هجمة مرتدة سريعة بالجهة اليمنى وصولاً للجهة اليسرى لمرمى اليابان مراوغا أكثر من لاعب قبل أن يهيئ الكرة أمام عبدالعزيز حاتم علي الذي سدد دون تركيز فوق العارضة (56).

وشهدت المباراة منعطفاً جديداً بعد خروج بوعلام للاصابة ونزول الهاجري ، وتحول بسام الراوي لقيادة الدفاع ، وسط ضغط هجومي لليابن بغية التعديل .

وكانت أبرز فرص اليابان إثر ركلة ركنية من الجهة اليمنى ارتقى لها البديل يوشينوري موتو ولعب كرة رأسية مرت بعيدة فوق المرمى (66).

ولكن المنتخب الياباني نجح أخيراً في التسجيل بعد سلسلة من التمريرات بين تسوكاسا شيوتاني ويويا أوساكو قبل أن تصل الكرة إلى تاكومي مينامينو ليتقدم في مواجهة المرمى ويسدد من فوق الحارس سعد الشيب (69).

وفي الدقيقة 74 يشرك سانشيز – الذي قاد المباراة تكتيكياً ببراعة وتفوق على نظيره الياباني – كريم بوضيف بديلاً للهيدوس للوقوف أمام هجمات اليابان ومحاولة إيجاد نقلة نوعية في الناحية الهجومية ، لتتغير طريقة اللعب إلى 1-5-4 ، وتواجد المعز بجوار حاتم وبوضيف ومادبو ولعب أكرم عفيف كراس حربة صريح .

ووسط المحاولات اليابانية انطلق أكرم عفيف في هجمة مرتدة وهيأ الكرة أمام عبدالعزيز حاتم ليسدد من حافة منطقة الجزاء كرة ارتطمت بالدفاع الياباني وتحولت إلى ركلة ركنية (79) .

ولكن المنتخب القطري سجل الهدف الثالث من ضربة جزاء احتسبت عقب الرجوع إلى تقنية الفيديو المساعد، حيث لمس مايا يوشيدا الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، ونفذها أكرم عفيف بنجاح في الجهة المعاكسة للحارس غوندا (83).

وحافظ منتخبنا في الدقائق المتبقية على تقدمه، وسط انهيار في صفوف الياباني ، ونشاط هجومي أكثر للعنابي بعدما تقدم اللاعبون للدفاع الضاغط ، وبمرور الوقت تمضي الأمور كما هي ويطلق رافشامن صافرة النهاية ، لتنتهي المباراة بفوز العنابي على الياباني 3-1 ، ويحتفل لاعبو الفريق بعد ذلك بتحقيق إنجاز تاريخي من خلال اللقب القاري الأول .

التغييرات

قطر : سالم الهاجري بديلاً لـ خوخي بوعلام61 ”
كريم بوضيف بديلاً لـ حسن الهيدوس 74″
أحمد علاء بديلاً لـ المعز علي 90+6″

اليابان : يوشينوري موتو بديلاً لـ جينكي هاراغوتشي 62″
جونيا إيتو بديلاً لـ تسوكاسا سياتولني 84″
تاكاشي إنوي بديلاً لـ تاكومي مينامينو 89″

الإنذارات

قطر   :  بيدرو ميجيل 90+3 ”
أكرم عفيف 84″

اليابان : غاكو شيباساكي 20″
مايا يوشيدا 82″
هيروكي ساكاي 86″

الحكام

حكم الساحة رافشان أرماتوف ومواطناه عبدالخالق رسولوف المساعد الأول وجافوخير سيدوف المساعد الثاني ، إلى جانب الصيني ما نينغ حكماً رابعاً، والإيطالي باولو فاليري حكماً للفيديو والسنغافوري محمد تقي بن جهاري والأسترالي كريستوفر بيث حكمين مساعدين للفيديو.