الاتحاد القطري لكرة القدمالمنتخبات | الفريق الأول

انتزع منتخبنا الوطني تعادلاً لافتاً ومثيراً مع بارغواي بنتيجة 2-2 في اللقاء الذي جمعهما على ملعب الماركانا الشهير بريو دي جانيرو في مستهل مشوار العنابي بكوبا أمريكا .

بعد أن قلب تخلفه معه بهدفين نظيفين في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية من بطولة كوبا أميركا التي تستضيفها البرازيل في الفترة من 14 يونيو الجاري وحتى 7 يوليو المقبل .

تقدم منتخب بارغواي بهدفيه عبر أوسكار كاردوزو من ضربة جزاء بعد مرور 4 دقائق، وديرليس غونزاليز (56)، لكن المنتخب القطري بطل آسيا رد أولاً بواسطة هدافه المعز علي (68) قبل أن يدرك له بوعلام خوخي التعادل (77).

وتضم التشكيلة القطرية غالبية اللاعبين الذين توجوا أبطالاً لكأس آسيا في الإمارات مطلع العام الحالي مثل القائد حسن الهيدوس (28 عاماً)، وبوعلام خوخي (28 عاماً)، والمعز علي (22 عاما) أفضل لاعب في كأس آسيا وهدافها (9 أهداف، وهو رقم قياسي)، وعبد الكريم حسن (25 عاماً) أفضل لاعب في آسيا عام 2018.

وكان المنتخب الأرجنتيني بقيادة نجمه ميسي سقط أمام كولومبيا 0-2 يوم السبت ضمن ذات المجموعة.

وتصدرت كولومبيا ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط مقابل نقطة لكل من قطر وبارغواي وقطر ولاشيء للأرجنتين.

وتخوض قطر مباراتها المقبلة ضد كولومبيا يوم 16الحالي، في حين تلتقي الأرجنتين مع بارغواي.

بدأت المباراة بقوة من بارغواي أصحاب الخبرة في بطولة كوبا أمريكا وحصلوا على ضربة جزاء في الدقيقة الثالثة بعدما لمست الكرة يد مدافع قطري ، وتقدم المهاجم المخضرم كاردوزو لتسديد الكرة ويسجل منها الهدف الأول.

ثم أضاف ديرليس غونزاليز الهدف الثاني لبارغواي في الدقيقة 56 عبر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء.

وبعد ذلك بدأ منتخب قطر في دخول في أجواء المباراة ونجح النجم الشاب المعز علي في تقليص الفارق وسجل هدف فريقه الأول بتسديدة جميلة من خارج منطقة الجزاء.

ومن هجمة منظمة وتبادل للتمريرات وصلت الكرة إلى خوخي بوعلام داخل منطقة الجزاء ليسجل الهدف الثاني لقطر ويمنح العنابي تعادلا مثيراً.

ولاحت العديد من الفرص المحققة لمنتخبنا الوطني الذي بدا الأفضل لاسيما في الشوط الثاني من اللقاء ليخرج بنقطة ثمينة بعد أن كان قريباً من الفوز بنقاط المباراة .

 وقال فيليكس سانشيز مدرب منتخب قطر بعد المباراة: “النتيجة عادلة، استحقينا الحصول على نقطة”.

وأشاد سانشيز بلاعبي فريقه الذين حافظوا على “إيمانهم بأنفسهم” حسب وصفه، موضحاً: “أظهروا الرغبة في الاستمرار بعد المباراة، وهذا الشيء الإيجابي الأهم بالنسبة لنا”.