الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
17.10.2014 21:58 في :

متابعة: بلال مصطفى/أحمد حسن//

أعرب الاسباني فيلكس سانشيز مدرب العنابي الشاب عن سعادته الغامرة بالتأهل الى كاس العالم 2015 والوصول الى دور النصف النهائي بكاس آسيا المقامة حاليا في ميانيمار.

وقال في حديث له عقب المواجهة ان فوز العنابي الشاب الجمعة في ربع النهائي على المنتخب الصيني كان بمثابة تحقيق بطولة بحد ذاتها لأنه يعني التأهل لكأس العالم للشباب.

معربا عن سعادته الكبيرة بما حققه فريقه من انجاز في بطولة صعبة وامام منافسين أقوياء، وقال: ” أنا سعيد جدا لوصول فريقي لكاس العالم وكذا لنصف نهائي كاس آسيا.

وأكثر سعادة بنجاح هولاء اللاعبين المتميزين في تحقيق طموحاتهم التي ظلوا يسعون لتحقيقها، وهاهم قد كللوا جهودهم الكبيرة بعد أن مروا ببرنامج إعداد طويل بذلوا خلاله مجهود كبير، وهم يستحقون ان يصلوا الى هذه المكانة.

وتحدث عن المواجهة الصعبة أمام المنتخب الصيني بالقول: ” لقد كانت مواجهة صعبة امام منتخب قوي، ولقد نجحنا في التقدم بهدفين في الشوط الأول بفضل تفوقنا خصوصا وقد كان تركيز اللاعبين عالي جدا.

غير أن المنتخب الصيني عاد بقوة في الشوط الثاني في ظل أجواء ممطرة صعبة ساعدته على ذلك، وقد دخلت المواجهة الى دقائق مجنونة فعلا خلال تقليص المنتخب الصيني للنتيجة ، غير اننا تمكنا من حسم المواجهة في النهاية “.

مشيراً الى ان لاعبي المنتخب الصيني دخلوا للمواجهة بأعصاب متوترة وقد بدا ذلك عليهم في بداية المواجهة، فيما احتفظ لاعبوه بتركيزهم وكانوا واثقين من قدراتهم .

وسيطروا على مجريات اللعب واستطاعوا خلق فرص للتسجيل وأستغلوها وتقدموا بهدفين، مشيدا بالمنتخب الصيني الذي قال انه كان قادر على العودة بالشوط الثاني بالرغم من النقص العددي، بفعل رغبة لاعبيه في العودة لأجواء المواجهة، وقد ظهروا بصورة جيدة.

فيما كان لاعبونا متأثرين بتقدمهم بهدفين بالشوط الأول، وهي – كما قال – من أخطر النتائح ان تكون متقدما بهدفين في الشوط الأول خصوصا إذا ما عاد الفريق المنافس بقوة بالشوط الثاني.

وهو ما حدث مع المنتخب الصيني الذي سعى بقوة للعودة وقلص النتيجة، والأهم اننا كنا الأقدر على حسم النتيجة لمصلحتنا.

وفي إجابة له على تساؤل حول شعوره عقب قيادته العنابي القطري الشاب للوصول الى كاس العالم بعد غياب 33 عاما، قال : ” أشعر بسعادة كبيرة.

وفرحتي وسعادتي أكبر لفرحة لاعبي فريقي الذين كللوا جهودهم بتحقيق هدف الوصول الى كأس العالم كإنجاز تاريخي يسجل لهم.

مضيفا: سنفرح جميعا مع اللاعبين وكل أعضاء الفريق والبعثة هنا، غير أننا سننسى كل شيء بعدها، وسنبدأ التجهز للمواجهة المقبلة المهمة في نصف النهائي، والتي سنسعى لتجاوزها الى النهائي والمنافسة على كأس البطولة.

وتابع حديثه: سننشغل بمهمة إعادة الإستشفاء للاعبين بعد بذلهم للمجهود الكبير خلال المواجهات الفائتة واخرها مواجهة اليوم بربع النهائي التي كانت قوية وصعبة.

والأكيد ان اللاعبين يحتاجون إلى إعادة تأهيل بدني وهو ما سنقوم به مع الجهاز الطبي للفريق خصوصا وان لدينا بعض اللاعبين المصابين.

وسنقوم بما يلزم لإعداد الفريق في أفضل صورة لكي يكون جاهز للعب في نصف النهائي من أجل التأهل للنهائي والمنافسة على لقب البطولة.