الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار

أكد الاسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أن مباراة العنابي مع سوريا كانت قوية واستطعنا التقدم بالهدف الثاني وفي المجمل فإن العنابي قدم بطولة جيدة وحقق انتصاراً وتعادلا .

وقال خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة : ” العنابي استطاع العودة إلى المباراة بعد تقدم المنتخب السوري بالهدف الأول ، ثم تقدمنا ولكن المنتخب السوري عاد من جديد بتسجيله هدف التعادل “.

أضاف : ” بشكل عام أنا راض عن ما قدمه المنتخب في المباراتين اللتين خاضهما في هذه البطولة امام العراق وامام سوريا، وتابع مدرب العنابي : ” تحدثت قبل مباراة سوريا مع اللاعبين وقلت إنني أبحث عن اللاعب الجاهز بنسبة 100% ، ولذلك قمت بإجراء عدة تغييرات على التشكيل الاساسي ، بسبب عدم جاهزية بعض اللاعبين وإصابة آخرين “.

واستطرد سانشيز قائلا : ” لدي 21 لاعباً في قائمة العنابي وجميعهم أثق فيهم و في قدراتهم، وأعتقد أن جميع اللاعبين الموجودين مع المنتخب والذين شاركوا قدموا المطلوب منهم ، وان باب العنابي سيظل مفتوحا امام اي لاعب يثبت جدارته “.

ورداً على سؤال حول الاستفادة التي حققها العنابي من مشاركته ببطولة الصداقة الدولية قال سانشيز : ” خضنا البطولة بلاعبين معدل أعمارهم  صغيرة ، لكن هذا الامر لم يقلل من ظهورهم بالمستوي الجيد رغم صغر سنهم ، وقدموا مباريات جيدة ونتائج إيجابية وكنا قريبين من الفوز الثاني على سوريا، وأنا سعيد بأداء اللاعبين والمنتخب وسعيد بما قدموه والذي يؤكد على اننا نسير بشكل جيد “.

وعن الأهداف الاربعة التي هزت شباك منتخبنا في مباراتين وهل يعني ذلك وجود اخطاء دفاعية قال مدرب العنابي : ” هناك إيجابيات أخرى لابد ان ننظر اليها مثل إحراز الفريق 5 أهداف في مرمي منتخبين كبيرين مثل العراق وسوريا .

والاهداف التي هزت شباكنا ربما جاءت لاخطاء فردية وكان بمقدرونا تفاديها لكن هذه هي كرة القدم وأعتقد أن هناك ايجابيات أخرى حققناها في البطولة “.

وحول تراجع الأداء في الدقائق العشر الاخيرة وهل ذلك بسبب تراجع معدل اللياقة البدنية قال مدرب منتخبنا : ” ربما قل مردود اللاعبين لكن في المقابل كانت المباراة الاولي للمنتخب السوري الذي كان أكثر راحة منا ، وبشكل عام لعبنا 180 دقيقة بشكل جيد ، واستطعنا التحكم في سير المباراة “.

وعن عدم استثمار هبوط لياقة لاعبي المنتخب السوري في الشوط الثاني قال مدرب منتخبنا :”  لم اطلب اللاعبين بالتراجع وطالبتهم بالتقدم لكن ظروف المباراة جعلتها تخرج بهذه الطريقة “.

وحول تصدر العنابي للبطولة وتوقعاته للبطل من خلال اللقاء الاخير بين سوريا والعراق قال سانشيز : ” الآن الوضع ليس بأيدينا، وبلا شك نتمنى أن يكون العنابي هو البطل ولكن ذلك سيكون مرهوناً بالمباراة الأخيرة بين العراق وسوريا والتي ستكون قوية “.

وحول ملامح خطة الاستعداد المستقبلية قال مدرب العنابي : ” سنعمل على استغلال المرحلة القادمة في خوض المباريات الودية من أجل تجهيز العنابي لبطولة كأس آسيا 2019 .


ستانج مدرب سوريا : أهدرنا الفرصة ولم نستغل تقدمنا على العنابي

من جانبه تحدث الالماني ستانج مدرب المنتخب السوري عقب المباراة وقال أن المنتخبين قدما مباراة جيدة للجماهير العراقية التي استمتعت بأداء الفريقين .

واكد خلال المؤتمر الصحفي عقب مباراته مع منتخبنا الوطني وقال أنه سنحت لنا فرص جيدة في الشوط الأول ، لكننا عانينا من بعض الاخطاء في الشوط الثاني وكان بآمكاننا تحقيق الفوز في آخر ربع ساعة لكن لم يحالفنا التوفيق .

اضاف : ”  توليت المهمة منذ 10 أيام وهي فترة كافية لنقل كل أفكاري الى المنتخب واللاعبين هدفاً من المشاركة في بطولة الصداقة الدولية منذ البداية كان هو الاستعداد لكأس آسيا بالامارات 2019 وقد خضنا بطولة الصداقة في ظل غياب عدد كبير من الاصابات”.

واستطرد مدرب سوريا قائلا :” أمامنا مباراة العراق وهو لقاء هام للمنتخبين خاصة المنتخب العراقي الذي يسعي لمصالحة جماهيره بعد خسارته امام قطر في المباراة الاولى “.

وعن حظوظه في الفوز باللقب حيث يحتاج للانتصار على العراق بهدفين فقط قال ستانج : ” افكر في كل مباراة على حده وتفكيري في مباراة العراق سيبدأ من اليوم بعد أن أغلفنا ملف مباراة قطر وأوضح انه ربما بطلب من اللاعبين بعض الامور التكتيكية في مباراة العراق مثل اللعب المرتد لحقيق الفوز”.

وتابع :” يهمني ان يقدم اللاعبون اداءهم على مدار 90 دقيقة واللعب بشكل جيد طوال المباراة ، ولا شك ان الفوز على العراق مهم لنا ، لكن يهمني ايضا التعرف اكثر على امكانيات اللاعبين والوقوف على مستواهم”.

وعن رؤيته للعنابي بشكل عام قال مدرب المنتخب السوري :” العنابي يلعب بأسلوب يميل للمدرسة الاوروبية ، ولديه لاعببين جيدين امثال عبد الكريم حسن وحسن الهيدوس بالاضافة الى وجود عدد من اللاعبين صغار السن سواء في التشكيل او على دكة البدلاء وهو ما يجعله يصل الى مونديال 2022 ومعدل اعمار لاعبيه جيد للغاية “.