الاتحاد القطري لكرة القدمالمنتخبات | الفريق الأول

قطر ـ الدوحة | أشار الإسباني فليكيس سانشيز مدرب منتخبنا الوطني لكرة القدم إلى أن مواجهة الإكوادور الأحد في افتتاح منافسات كأس العالم FIFA قطر 2022 ستكون لحظة تاريخية بالنسبة لـنا .

وقال سانشيز، في المؤتمر الصحفي قبل المباراة الذي عقد السبت في مركز قطر الوطني للمؤتمرات: “إنها لحظة تاريخية مهمة عندما نظهر في كأس العالم التي تقام على أرضنا وبين جماهيرنا، لقد انتظرنا هذه اللحظة سنوات عديدة، ونحن متحمسون للمواجهة بعدما حضرنا لها بشكل جيد”.

وأضاف: “نعرف أننا مقبلون على تحد صعب، ستكون الانطلاقة أمام منتخب قوي استحق مكانه في كأس العالم بعدما خاض التصفيات في قارة أمريكا الجنوبية التي تضم منتخبات من الصفوة في العالم” .. مشيرا إلى أنه تابع أداء المنتخب الإكوادوري جيدا ويعرف أنه منتخب شاب وطموح استعد بالشكل الأمثل وتنتظر منه جماهيره أن يذهب إلى ما هو أبعد حتى من الدور الثاني.

وتابع: “من الناحية الإحصائية وأسبقية اللعب في المونديال، فربما يكون المنافس هو المرشح، لكن التاريخ يعلمنا الكثير من الدروس وهي أن للميدان حقيقة مختلفة عن التكهنات”.

وأشار المدرب الإسباني على استحقاق المنتخب القطري المشاركة في المونديال رغم أنه حجز مقعده دون خوض التصفيات، مشيرا إلى أن اللاعبين يطمحون في اثبات أنهم يستحقون المشاركة في المونديال لجماهير كرة القدم في العالم ، بعدما استعد “الأدعم” بالشكل الأمثل على مدار سنوات طويلة.

وعن التحضيرات قال سانشيز: “كل ما قمنا به خلال السنوات السابقة كان بهدف بناء منتخب جماعي تنافسي، خضنا الكثير من المناسبات في مختلف القارات، لكن في الآونة الأخيرة فضلنا أن يتواجد اللاعبون معنا لفترات أطول.. لاعبونا لا يلعبون في الدوري الإسباني أو الإنجليزي أو في أي من الدوريات الكبرى الكفيلة بتطوير مستوى اللاعبين بالشكل الأمثل وتجهيزهم لمنافسة مثل المونديال، وبالتالي قررنا أن نخوض معسكرات طويلة منذ الصيف ولعبنا الكثير من المباريات، الأمر بالطبع لم يكن سهلا وكان شاقا في بعض الأحيان، لكنه في الوقت نفسه التزام تجاه البلد الذي نمثله بغرض تسجيل ظهور مشرف”.

وتطرق ساشيز عن المنافسة في المجموعة الأولى التي تضم أيضا منتخبي هولندا والسنغال، مشيرا إلى أن المنتخبات الثلاثة في المجموعة تعتبر فرقا كبيرة وتملك التاريخ والتقاليد العريقة في كرة القدم، كما أنها ليست المرة الأولى التي تلعب فيها تلك المنتخبات في كأس العالم، فضلا عن الخبرات والمهارات التي يتوفر عليها لاعبو تلك المنتخبات.

وقال: “ربما يملكون أسبقية علينا، لذلك ندرك أننا أمام تحد كبير وهدفنا أن نثبت أننا قادرون على منافسة تلك المنتخبات وسندافع عن حظوظنا ونشعر جماهيرنا بالفخر”.

وأكد سانشيز أن المنتخب الوطني لا يمكن أن يتأثر بالانتقادات المواجهة من قبل بعض وسائل الإعلام حول المونديال، وقال: “رغم أن الحديث عن المونديال الاستثنائي والتاريخي لم يكن منصفا من قبل البعض، لكن المنتخب واللاعبين يركزون على التدريبات والتحضيرات، ويتطلع الجميع إلى خوض كأس العالم ولا ننظر الى أي شيء آخر”.

وختم سانشيز بالقول: “قضيت سنوات طويلة هنا في قطر بعدما جئت في العام 2006، ولم أكن أتوقع أن اقضي هذه السنوات الطويلة. أشعر بالفخر لأنني وبعد كل هذه السنوات أقود أول منتخب قطري يشارك في المونديال، وأتطلع لأن أجعل الجميع فخورين بما يقدمه المنتخب بعد رحلة طويلة وشاقة استمرت لسنوات من أجل اعداد هذا المنتخب”.