الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
11.06.2014 18:56 في :

متابعة: بلال مصطفى//

باعتباره المزود الرسمي لخدمات الدعم الطبي لمنتخبي الجزائر وساحل العاج لكرة القدم ، يتواجد وفدان طبيان من مستشفى سبيتار برئاسة الدكتور حكيم شلبي، المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للطب الرياضي بالبرازيل.
ويضم الوفد الطبي لسبيتار نخبة من خبراء الطب الرياضي والعلاج الطبيعي الذين سيساعدون لاعبي منتخبي الجزائر وكوت ديفوار على الوصول لأفضل مستويات اللياقة البدنية.
سيكون مستشفى سبيتار مسؤولاً عن علاج ومساعدة اللاعبين العالميين مثل يايا توري من مانشيستر يونايتد، ولاعب تشيلسي السابق ديدييه دروجبا، وتشيك تيوتيه من ساحل العاج، قبل مباريات بطولة كأس العالم وخلالها.
وفي الوقت نفسه، سيقدم مستشفى سبيتار العلاج للاعبين المهمين في المنتخب الجزائري مثل سفيان فيغولي، نجم نادي فالنسيا، وسفير تايدر، لاعب خط الوسط في إنتر ميلان، ونبيل بن طالب، لاعب نادي توتنهام هوتسبير و لاعب نابولي فوزي غولام.
يرى الدكتور شلبي أن رعاية منتخبين من الفرق المشاركة في بطولة كأس العالم تحدٍ يفخر به المستشفى، حيث يقول عن ذلك: “يستطيع كبار لاعبي منتخبي الجزائر وساحل العاج الاطمئنان والثقة في حصولهم على الرعاية الطبية الفائقة بفضل فريقنا المتميز من الخبراء والأطباء الذين يقدمون الدعم الطبي أثناء التحضير لبطولة كأس العالم وخلال منافساتها.”

وتابع قائلاً: “خلال الأسابيع القليلة الماضية، استطاع مستشفى سبيتار إجراء برنامج الفحص الطبي الشامل للفريقين، بالإضافة إلى تقييم مدى كفاءة الوظائف الفسيولوجية لدى كل اللاعبين. إننا نتطلع إلى مراقبة مدى التقدم الذي يحرزه الفريقان خلال الأيام المقبلة، وتقديم الدعم الطبي خلال المباريات وخارجها في البرازيل.”
ويؤكد الدكتور شلبي أن هذه ليست المرة الأولى التي يشارك فيها مستشفى سبيتار في كأس العالم، إذ يتمتع المستشفى بخبرة عالمية سابقة حيث ساعد المنتخب الجزائري في بطولة كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا.
ويضيف: “بعد الدور الناجح الذي قمنا به في بطولة كأس العالم الأخيرة، اكتسب فريقنا من الأطباء وخبراء العلاج الطبيعي العديد من الخبرات المتنوعة التي نتطلع إلى استعراضها وتجسيدها في هذا الصيف.”
في الوقت نفسه، علّق الدكتور خليفة الكواري، المدير العام لمستشفى سبيتار للطب الرياضي وجراحة العظام، على اتفاقيات الشراكة بين سبيتار والمنتخبات الوطنية لكرة القدم في كل من الجزائر وساحل العاج.
قائلاً: “يتفانى مستشفى سبيتار في تقديم الدعم لنخبة اللاعبين ويساعدهم في الوصول لإمكانياتهم الرياضية الكاملة، ونحن واثقون أن خبراتنا المتنوعة في مجال الطب الرياضي ستساعد كلا الفريقين على تحقيق أفضل أداء رياضي في الملاعب خلال أكبر البطولات الرياضية في العالم.”
وقبيل أيام قليلة من انطلاق بطولة كأس العالم، التقى وفدا مستشفى سبيتار في البرازيل لمساعدة الفريقين على إجراء التحضيرات الأخيرة للبطولة. وجدير بالذكر أن أحد وفدي سبيتار قد رافق المنتخب العاجي الذي أدى معسكره في الولايات المتحدة وخلال المواجهتين الوديتين ضد البوسنة و السلفادور، بينما صحب الوفد الآخر المنتخب الجزائري خلال مبارياته الودية مع منتخبي أرمينيا ورومانيا في معسكره السويسري.

في الشهور الأخيرة، أجرى مستشفى سبيتار تقييماً لوظائف الجسم لكل لاعبي المنتخبين، كما قام أيضاً بعلاج إصابات العديد من اللاعبين المهمين. وفي فترة التحضير البالغة الأهمية، زار اللاعبون من المنتخبين الجزائري والعاجي منشآت ومرافق سبيتار في الدوحة في إطار حرص اللاعبين على الوصول لذروة اللياقة البدنية قبل انطلاق بطولة كأس العالم في 12 يونيو.
ومن أبرز الذين زاروا مستشفى سبيتار لجراحة العظام والطب الرياضي نجم المنتخب العاجي ديدييه دروجبا، الذي سافر إلى الدوحة في شهر أبريل للعلاج وإجراء فحوصات طبية بعد تعرضه لإصابة في الملاعب.
ووصف المهاجم العاجي لياقته البدنية بعد تلقي العلاج وتمارين اللياقة في مستشفى سبيتار بأنها أصبحت “أفضل مما كنت عليه من قبل الاصابة”، وهو الآن مستعد تماماً للمشاركة في بطولة كأس العالم 2014.
وقد أشاد زميل دروجبا في المنتخب العاجي، اللاعب يايا توري، بمستشفى سبيتار ووصفه بأنه مستشفى مذهل وذلك بعد أن تلقى العلاج في المستشفى لمدة 3 أسابيع.

ونتيجة للإصابات العديدة التي لحقت بالعديد من اللاعبين خلال المواسم المحلية لكرة القدم الأوروبية، ساعد مستشفى سبيتار لاعبي المنتخب العاجي في التحضير لكأس العالم، وعلى رأسهم سول بامبا، وماثيس بولي، ولاسينا تراوري، المهاجم في نادي موناكو.

وزار مستشفى سبيتار أيضاً من المنتخب الجزائري لاعب فريق كريستال بلاس عدلان قديورة، وحسن يبده في 2013 لتلقي العلاج من إصابات خفيفة. إضافة الى اللاعب الجزائري مجيد بوقرة، اللاعب السابق في نادي لخويا القطري.

2 Aspetar with Algeria 2014