الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
13.07.2014 22:27 في :

متابعة: بلال مصطفى//

أعلن مستشفى سبيتار للطب الرياضي وجراحة العظام عن إنشاء شراكة استراتيجية لمدة ثلاث سنوات مع الجامعة الأوروبية لعلوم الرياضة ECSS، وذلك على هامش أعمال المؤتمر السنوي للجامعة، والتي دارت فعالياته خلال الفترة الممتدة من 2 إلى 5 يوليو الجاري بمدينة أمستردام الهولندية.

وينص أحد بنود الاتفاقية الموقعة ما بين سبيتار والجامعة الأوروبية لعلوم الرياضة على إطلاق جائزة للتميّز في بحوث كرة القدم، تهدف إلى استقطاب ودعم البحوث الإبتكارية التي يمكن تطبيقها على الملاعب الخضراء. وسيتم تتويج المشاريع البحثية الستة الأفضل بالجائزة المذكورة أعلاه.

وبالإضافة لذلك، سيقوم مستشفى سبيتار في سياق هذا التعاون بلعب دور الشريك الذهبي لهذا المؤتمر السنوي خلال العامين المقبلين.

وعلّق الدكتور خليفة الكواري، المدير العام لسبيتار، على هذه الاتفاقية قائلاً: “يسعدني الإعلان عن عقد شراكة لمدة ثلاث سنوات مع الجامعة الأوروبية لعلوم الرياضة. ومن خلال هذه الاتفاقية، يبرهن سبيتار من جديد عن التزامه المستمر بتطوير البحوث التي تساعد الرياضيين حول العالم على بلوغ أقصى قدراتهم”.

شمل المؤتمر التاسع عشر للجامعة الأوروبية لعلوم الرياضة مجموعة من الندوات، والمحاضرات، وعرض الملصقات، وورش العمل، ولقاءات عبر الأقمار الصناعية. وقد تم خلاله تقديم جوائز للباحثين الناشئين، وجائزة خاصة في مجال التغذية الرياضية.

وجدير بالذكر أن سبيتار سبق له أن شارك في المؤتمر المذكور بصفة شريك رسمي خلال السنوات – الماضية، حيث حاضرت كوكبة من أهم خبراء وأطباء المستشفى حول العديد من المسائل.

واستضاف فريق سبيتار هذا العام ندوة شاملة بعنوان “كيف تربح المباراة: العلوم التي تدعم كرة القدم”، وذلك بالتزامن مع انعقاد بطولة كأس العالم لكرة القدم في البرازيل، وقد حضر هذه الندوة أكثر من 200 شخص، مما سلّط الضوء على الأهمية التي يوليها الجميع لهذا الموضوع الدقيق.

وشملت الندوة أربع جلسات نقاشية أتاحت للمشاركين فرصة تبادل الأفكار واستعراض آخر المستجدات في مجال علوم كرة القدم. وناقش الحاضرون المفاهيم الحالية والتحديات المستقبلية في العديد من المجالات مثل الضغوط الفسيولوجية، والإصابات، والتعافي، والتغذية، وذلك لمساعدة المدربين والعلماء على اتخاذ القرارات الصائبة داخل الملاعب وخارجها.

وألقى الدكتور جورج ناسيس، كبير الفسيولوجيين في البرنامج الوطني للطب الرياضي بمستشفى سبيتار، محاضرة هامة بعنوان “التحديات المستقبلية في مجال مراقبة أداء اللاعبين وتطويره وتجنب الإصابة”.

وسلّط الدكتور ناسيس في محاضرته الضوء على دراسات أجراها الخبراء في مجال علوم الرياضة، ممن عملوا على تدريب لاعبين على أعلى المستويات. وخلص الدكتور ناسيس إلى القول: “أظهر الخبراء دلائل بأن الزيادة المفاجئة في التدريبات تزيد من احتمال الإصابات العضلية لدى لاعبي كرة القدم. وبالإضافة لذلك، فإن تعزيز اللياقة البدنية يحمي لدرجة معينة من إصابة العضلات”.

وضمن سلسلة النقاشات الأخرى خلال المؤتمر قام الدكتور جوليان بريار، الباحث العلمي بسبيتار، بشرح كيفية تأثير الطقس الحار على تدفق الدم في الدماغ خلال تجربة عملية في رياضة سباق الدراجات. كما برهن الدكتور سيباستيان راسينيه، رئيس قسم العمليات البحثية، أن التكيّف مع الحرارة سمح للرياضيين في سباق الدراجات بتقديم أداء مماثل خلال التدريب في الأجواء الباردة والحارة على حدّ سواء.

وتطرّق البروفيسور كريم خان، مدير البحوث والتعليم بسبيتار، إلى محاضرة البروفيسور الزائر تيم نوكز التي جاءت تحت عنوان “كربوهيدرات من أجل الأداء – ضرورة التفكير من جديد بأسس التغذية الرياضية”، بقوله: “شدّد البروفيسور نوكز أن التغذية التقليدية الغنية بالكربوهيدرات لدى لاعبي كرة القدم قد لا تناسب الجميع.

وذلك عبر مقارنة أداء نظام غذائي غني بالكربوهيدرات مع آخر يستخدم قدراً أكبر من الدهون. وأكّد الدكتور نوكز كذلك أن الأنظمة الغذائية الغنية بالكربوهيدرات تحمل في طياتها أخطار السمنة والمناعة ضد الإنسولين، مما يؤدي إلى مرض السكري”.