الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
18.02.2015 21:11 في :

متابعة: بلال مصطفى//

خضع النجم الواعد لفريق إيه سي ميلان الإيطالي، حكيم مستور لعملية جراحية ناجحة في ركبته اليمنى بمستشفى سبيتار لجراحة العظام والطب الرياضي بالعاصمة القطرية الدوحة يوم الجمعة الماضي، عقب إصابة تعرض لها مع ناديه.

واختار رئيس الفريق الطبي لنادي أيه سي ميلان، الدكتور رودولفو تافانا، مستشفى سبيتار كوجهة مفضلة لعلاج اللاعب الواعد حكيم مستور بعد التشاور مع الجراح الزائر لسبيتار الدكتور مارك مارتنس بهدف مساعدة اللاعب للعودة إلى الميادين في أقرب وقت ممكن.

وكشف سبيتار أن اللاعب حكيم مستور قد خضع لعملية جراحية ناجحة بالمنظار للركبة أو ما يعرف بـ “التنظير المفصلي للركبة”، بإشراف الدكتور مارتنس، جراح سبيتار الزائر.

وحول إختياره لسبيتار، قال رئيس الفريق الطبي لنادي أيه سي ميلان الدكتور ردولفو: “لم يسبق لي وأن زرت مستشفى مماثل في الطب الرياضي خلال مشواري المهني الممتد على مدار 30 سنة، سبيتار واحد من أفضل مستشفيات الطب الرياضي في العالم، والعناية الطبية المتميزة المخصصة لللاعب طيلة تواجده في المستشفى تثير الإنتباه”

وعبر مستور عن شعوره بالارتياح لتواجده في سبيتار عقب العملية الجراحية قائلا: “في سبيتار، تشعر وكأنك في بيتك” متمنيا في الوقت نفسه العودة القريبة إلى الميادين.

ويُعد حكيم مستور، ذو الأصول المغربية، من بين اللاعبين الواعدين في الدوري الإيطالي والعالم، حيث إلتحق بنادي إيه سي ميلان في الموسم الكروي 2012/2013 قادما إليه من نادي ريجينا.

ورغم أنه لم يبلغ من العمر 15 عاما فقد لعب مستور لفريق ميلان لأقل من 19 عاما الذي كان يشرف عليه المدرب فيليبو إنزاغي، ووقع اللاعب أول عقد إحترافي مع الفريق الأول لميلان وهو في 16 من عمره في 2014، ليرتبط مع “الروزينيري” بعقد يتمتد إلى غاية 2017.

يستقطب مستشفى سبيتار العديد من نجوم ومشاهير كرة القدم العالمية على مدار السنة، ويشتهر بإلتزامه بدعم وتعزيز صحة وسلامة الرياضيين ومساعدتهم لبلوغ أقصى قدراتهم.

حيث قصد المستشفى مؤخرا كل من يايا توريه ومروان الشماخ وديديه دروغبا لتلقي العلاج، وتأتي زيارة مستور وهو واحد من بين النجوم الصاعدة في كرة القدم، لتؤكد أن سبيتار الوجهة المفضلة لعلاج نجوم كرة القدم.