الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
11.01.2015 21:23 في :

متابعة: بلال مصطفى//

يقدم سبيتار، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي، رعاية طبية عالمية للمنتخب القطري لكرة القدم خلال مشاركته في كأس آسيا للأمم 2015 المقامة حاليا في أستراليا.

ومن خلال البرنامج الوطني للطب الرياضي، خصص سبيتار فريقا مكونا من أبرز خبراء الطب الرياضي يشرفون على تقديم خدمات الدعم الطبي للمنتخب قبل وخلال المنافسة.

وضم الطاقم الطبي المرافق للمنتخب الوطني القطري في أستراليا أطباء وأخصائيين في الطب الرياضي، العلاج الطبيعي، التدليك وإعادة التأهيل بالإضافة الى اختصاصية تغذية.

وسيستفيد هذا الطاقم الطبي بدعم ومشورة من خبراء سبيتار في الدوحة إذا اقتضت الضرورة ، مثل طلب رأي ثان يخص نتائج الفحوصات أوبعض الإجراءات الطبية.

وقال الدكتور خليفة الكواري، المدير العام لسبيتار:”نؤمن بأن دورنا في سبيتار هو توفير خدمات طب رياضي ذات جودة عالية لمنتخبنا الوطني، بل نسعى جاهدين لتطوير ودعم لاعبي المنتخب القطري ، وتقديم لهم أفضل رعاية طبية يحتاجونها لتحقيق النجاح.

ونحن على يقين بأن لاعبي المنتخب سوف يقدمون أفضل ما لديهم خلال بطولة كاس آسيا للأمم، ونتمنى أن يحققوا إنجازاً آخراً بعد تتويجهم بكأس الخليج”

وقبيل تنقل المنتخب إلى أستراليا، قام خبراء سبيتار بوضع برنامج خاص لكل لاعب يشمل الوقاية من الإصابات والتغذية. كما تم إتخاذ قرار السفر المبكر إلى أستراليا بهدف التكيف مع الأجواء هناك.

وتفادي المشاكل الفيزيولوجية المتعلقة بالتكيف مع المكان وتأثير الفارق الزمني، كي لا يؤثر ذلك سلباً على أداء اللاعبين.

وخلال تلك الفترة، قام فريق سبيتار بالتواصل مع اللاعبين بشكل مستمر لمناقشة أهم المشاكل الصحية التي قد تواجههم نتيجة السفر والتكيف مع الأجواء بأستراليا.

حيث تم تقديم النصائح اللازمة بهذا الخصوص بمساعدة خبراء علوم الرياضة في سبيتار، كما تم التطرق لموضوع تناول الأدوية التي قد تحتوي على مواد محظورة.

كما تطرق فريق سبيتار الطبي لموضوع التطعيمات الخاصة بكل فرد في المنتخب خلال سفريتهم الى أستراليا، حيث قام بالإطلاع على وضعية كل واحد منهم بالنظر لأهمية التطعيم بالنسبة للاعبين وكثرة تنقلاتهم من قارة إلى أخرى.

مع مراعاة إختلاف الوضع في كل بلد وخصوصيته أو لإختلاف الأراء الطبية محليا. كما أن للتطعيمات دور كبير في منع بعض الأمراض التي قد تؤثر سلبا على أداء اللاعب والفريق بشكل عام.

من جانبه، قال الدكتور حكيم شلبي، مساعد المدير العام للشؤون الطبية الدولية وبرامج ومراكز التميز في مستشفى سبيتار: ” توضح لنا الفحوصات التقيمية للرياضيين التي نقوم بها بشكل دوري في سبيتار معلومات مهمة تخص صحة اللاعبين.

حيث تمكننا من التعرف على المشاكل الصحية المحتملة عندهم مثل نقص الفيتامينات، وكذلك إمكانية تحديد مستوى النشاط الوظيفي لقلب اللاعب.

وتعتبر كل هذه المعلومات المحصلة فرصة للقيام ببرنامج طبي وقائي يساهم في تقديم النصائح الضرورية للاعبين والقيام بالإجراءات اللازمة في الوقت المناسب”

ويسهر على هذه الإختبارات في مستشفى ىسبيتار فريق طبي على أعلى مستوى متخصص في مجال الطب الرياضي والبحث العلمي بإجراء الفحوصات وتقديم الخدمات الطبية للفرق بما يشمل الفحص الطبي الشامل للاعبين، والتقييم الفيزيولوجي.

ويخضع اللاعبون لفحوصات الدم، ثم لفحص جهاز تحديد كثافة العظام “ديكسا” وإختبار وتدريب الإنقباض المشابه للحركة (ايزوكنتيك)، وإجراء فحص وظائف عضلة القلب لكل اللاعبين.

ومن شأن هذه الفحوصات أن تعطي صورة وافية عن اللياقة البدنية لكل رياضي يستفيد منها، بما يتيح للكوادر الفنية والإدارية أن تكون على دراية شاملة بكل خصائص اللياقة البدنية للاعبين.

الجدير بالذكر أن مستشفى سبيتار قدم خدمات الدعم الطبي لمنتخبي الجزائر وساحل العاج لكرة القدم قبل و خلال كأس العالم 2014، حيث خصص فريقا طبيا متكاملا لكل منتخب.

وضم الوفد الطبي لسبيتار نخبة من خبراء الطب الرياضي والعلاج الطبيعي قدموا فيها الرعاية الصحية لكل لاعبي منتخبي الجزائر وكوت ديفوار.

وبحسب الإتفاقية الموقعة بين سبيتار وإتحاديتي كرة القدم في الجزائر وكوت ديفوار، يواصل سيتار تقديم خدمات الدعم الطبي للمنتخبين المشاركين في كأس إفريقيا للأمم التي ستقام بعد أيام في غينيا الإستوائية.