الاتحاد القطري لكرة القدمالاتحاد الآسيوي
26.08.2020 13:58 في :

كوالالمبور: سلم سعادة السفير فهد بن محمد كافود سفير قطر لدى ماليزيا ، اليوم الأربعاء ، عرض الاتحاد القطري لكرة القدم لاستضافة كأس آسيا 2027 ، وتسلمه الأمين العام للاتحاد الآسيوي وذلك خلال زيارة قام بها سعادة السفير لمقر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في كوالالمبور لتقديم طلب الملف الرسمي والوثائق اللازمة للاستضافة .

وتهدف قطر ، حاملة لقب كأس آسيا لكرة القدم ، بعد فوزها بلقبها الأول في دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2019 ، إلى أن تكون أول دولة آسيوية تستضيف البطولة الوطنية الأولى في القارة للمرة الثالثة بعد أن استضافتها سابقاً في عامي 1988 و 2011.

كما أشارت أربعة اتحادات أعضاء أخرى في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى نواياها لاستضافة البطولة الآسيوية للمنتخبات الوطنية 2027، ووافقت اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في وقت سابق على تزويد المضيفين المستقبليين لكأس آسيا ، بدءاً من نسخة 2027 ، بمزيد من الوقت للتحضير قبل الحدث كجزء من التزام الاتحاد الآسيوي المستمر بتعزيز بطولاته وضمان النجاح الأمثل لها، وسوف يتم الإعلان عن الدولة المضيفة للنسخة التاسعة عشرة من كأس آسيا في عام 2021.

ويتضمن الملف القطري جميع متطلبات شروط الاستضافة مدعماً بإرث كبير في استضافة البطولات، ومستصحباً معه ما ستكون عليه المنشآت الرياضية في قطر خلال الأعوام القادمة وجاهزيتها التامة لاستضافة أي حدث بعد كأس العالم FIFA قطر 2022، والذي ستستضيفه قطر كأول دولة في الشرق الأوسط والمنطقة العربية.

جدير بالذكر أن قطر تمتلك سجلاً رياضياً حافلاً في مجال استضافة البطولات العالمية والقارية والإقليمية،وبالتالي فإن استضافة نسخة 2027 من كأس آسيا ستشكل امتداداً لنجاحاتها التي شهد بها الجميع في القارة الصفراء، عندما استضافت هذه البطولة مرتين عام 1988 و2011.

ناهيك عن كونها تستعد لاستقبال أكبر حدث كروي في العالم وهو المونديال الذي يترقب الجميع نسخة استثنائية منه في العام 2022، والذي تتواصل الأعمال تحضيراً لاستضافته وفقاً لما هو مخطط له، على مستوى الملاعب والبنية التحتية في الدولة.

وفضلاً عن الجاهزية الكاملة في جانب المنشآت، فقد أصبحت تمتلك كوادر ذات خبرات كبيرة في تنظيم الأحداث الرياضية المختلفة، وهو ما يعتبر نقطة قوة وركيزة إضافية للملف القطري .