الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
11.03.2014 13:18 في :

متابعة: بلال مصطفى//

في إطار تبني مفهوم الرياضة للتركيز على تحقيق الأهداف التعليمية، وقعت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا)، المنظمة الانسانية غير الربحية الرائدة في قطر.

والإتحاد القطري لكرة القدم، الجهة الراعية لرياضة كرة القدم في دولة قطر، مذكرة تفاهم تقضي بالتزام الطرفين بدعم الشباب، تنميتهم على المدى الطويل وبناء قدرات القيادة لديهم.

ووُقعت الإتفاقية من قبل السيد عيسى المناعي المدير التنفيذي لروتا والشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الإتحاد القطري لكرة القدم بقاعة الاجتماعات بالطابق التاسع والعشرين في برج البدع.

وبهذه المناسبة أكد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن احمد ال ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم بقوله :

نحن سعداء حقاً بالتعاون مع روتا لتطوير المجتمع المتنوع في قطر والشباب المحرومين في آسيا ، حيث اننا نؤمن بأن كرة القدم عامل رئيسي في تجهيز وإعداد الشباب بالمهارات الحياتية وزيادة الشعور بالروح الرياضية .

ولاشك ان هذه الشراكة التي نعلن عنها مع مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) هي ترجمة صادقة لتوجهات الاتحاد القطري لكرة القدم في مجال المسؤولية الاجتماعية والتي تعتبر اولولية بالنسبة لنا لا تقل عن اي نشاط كروي نقوم به .

حيث قام الاتحاد بتنفيذ الكثير من الانشطة في مجال العمل الاجتماعي مع جهات متعددة ومتنوعه في الدولة، ولكن هذه المرة سيكون العمل مختلف حيث سنطلق مع روتا الى مناطق مختلفة في القارة الاسيوية رافعين شعار ( يدا بيد لخدمة اسيا) مرتكزين في ذلك على رؤية الاتحاد 2021.

وأضاف سعادة الشيخ حمد :

كما يعلم الجميع ان كرة القدم والتعليم والثقافة ثلاثية مترابطة تشجع على التبادل الثقافي والترويج لتعدد وتنوع الثقافات، ونحن على ثقة بأن شراكتنا الجديدة مع روتا ستساعدنا لتحقيق هذا الهدف الإجتماعي محلياً ودولياً .

حيث قام الاتحاد القطري لكرة القدم بوضع استراتيجية عمل في مجال العمل الاجتماعي تعتمد على عدة مرتكزات اساسية نسعى الى تنفيذها خلال الفترة القادمة ،.

كما أن الانشطة الجديدة التي سنقوم بتنفيذها مع روتا في دولتنا العزيزة قطر بالإضافة الي القارة الآسيوية ستكون إضافة حقيقة لما نقوم به من أنشطة متنوعه في المجتمع المحلي مع مؤسسات المجتمع المدني.

واختتم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم كلمته بقوله :

يلتزم الاتحاد القطري لكرة القدم في تشجيع جميع قطاعات المجتمع المحلي على المشاركة في اللعبة الأكثر شعبية في العالم وذلك بدمج كرة القدم بالمجتمع المحلي وايضا الإقليمي وذلك عبر برامج اجتماعية هادفة تشرك هذه القطاعات في البطولات والمسابقات التي ينظمها الاتحاد وروتا معا .

كما أن أوكد بان شراكتنا تهدف الى تقديم ثقافة كرة القدم والتعليم من خلال الرياضة ونشر اهمية الروح الرياضية والقيم الإيجابية لكرة القدم الى جميع المجتمعات المحلية والإقليمية وذلك عبر تنظيم المبادرات المتعلقة بهذه اللعبة.

لطالما اعتبرت روتا الرياضة، وتحديدا كرة القدم، وسيلة تعليمية يمكن الإستفادة منها لتطوير التعليم على مستوى العالم. لقد أثبتت تجارب روتا العديدة في بلدان مثل نيبال وباكستان وغيرهما.

بأن الرياضة يمكن ان تكون وسيلة فعالة منخفضة التكلفة لمعالجة تحديات التنمية والسلام، والمضي قدماً في تحقيق أهداف التنمية للألفية التي أقرتها الأمم المتحدة.

وأظهرت البحوث بأن الإدخال النظري للرياضة، وتحديدا لعبة كرة القدم، في البرامج التعليمية، يساهم في تحقيق نتائج إيجابية في التنمية الجسدية والإجتماعية والمعرفية لدى الصغار والشباب.

روتا 3
وبهذه المناسبة، قال المناعي : “يسرنا توقيع هذه الإتفاقية مع الإتحاد القطري لكرة القدم والتي تهدف إلى رفع التوعية حول أهمية التمارين واتباع نمط حياة صحي من خلال القيام برياضة نشطة مثل كرة القدم.

كما نلتزم بالكامل بتوفير منصة للفعاليات الإجتماعية التي يمكن للشباب المشاركة فيها، وبالتالي تمكّنهم من تعلم المزيد عن أهمية هذه اللعبة”.

وأضاف: نلتقي اليوم لأننا نسعى لتحقيق هدف مشترك يجمع مؤسستينا معاً. روتا والإتحاد القطري مؤسستان مسؤولتان تدركان تماماً دورهما الرائد وحاجات المجتمعات المحلية والدولية منهما، كونهما جزء من دولة قطر التي تتمتع بقيادة رشيدة وضعت الرؤية الوطنية الواضحة 2030 لمستقبل افضل.

وأشار المناعي شارحاً الإتفاقية : سنضع خطة أولية ستحدد مجالات التعاون والشراكة محلياً ودولياً. ستحقق هذه الإتفاقية قفزة نوعية في انشطة روتا.

خصوصاً مع تشجيع الحكومة للرياضة وتحسين سلوكيات الأفراد، وستتضمن الإتفاقية أيضاً تبرعات على شكل أجهزة ومعدات رياضية لأحد مشاريع روتا في آسيا من خلال الإتحاد القطري لكرة القدم.

وخلال المواسم الأربعة لتنفيذ الإتفاقية، سيعلن الطرفان عن البرامج والانشطة المتعلقة بالإتفاقية عبر الاعلام ووسائل التواصل الإجتماعي للترويج للمبادرات والنشاطات الكثيرة التي سيقدمانها بهدف دعم القطاعات الإجتماعية والتعليمية والرياضية في المجتمعات المحرومة.

وتشكل مذكرة التفاهم بداية حقيقية لشراكة قوية بين روتا والإتحاد القطري لكرة القدم لتحقيق أهداف نبيلة تسعى المؤسستان إلى تحقيقها والأهم بين هذه الأهداف هو تمكين أطفال وشباب قطر وآسيا من تحسين حياتهم من خلال لعبة كرة القدم.
روتا 2
وعلى الصعيد ذاته أكد خالد مبارك الكواري – مدير إدارة التسويق والاتصال

إننا سعداء للغاية لهذه الشراكة الرائعة بين الاتحاد القطري لكرة القدم مؤسسة ايادي الخير نحو اسيا ” روتا ” لخدمة المجتمعات في القارة الاسيوية والتي تاتي في اطار المسؤولية الاجتماعية للاتحاد والتي تعتبر بالنسبة لنا محور مهم من محاور روية الاتحاد 2021.

وأضاف الكواري بقوله :

مع بداية الموسم الرياضي وضعنا خطة عمل لتنفيذ الكثير من البرامج المجتمعية مع جهات متعددة، ومن ضمن هذه الجهات هي روتا والتي نفتخر بأن نعمل معها، حيث كانت لدينا اجتماعات مكثفة مع الاخوة في روتا خلال المرحلة الماضية .

وتم بالفعل الاتفاق على وضع خطة أولية ستحدد مجالات التعاون والشراكة محلياً ودولياً، ونحن على ثقة بان هذه الإتفاقية ستشكل قفزة نوعية في انشطة الاتحاد القطري لكرة القدم .

واكد مدير إدارة التسويق والاتصال :

إن الانشطة التي سنقوم بتنفيذها مع روتا هي متنوعه ومتعددة وتخدم قطاعات مختلفة، حيث ستكون لدينا انشطة على المستوى المحلي واخرى في القارة الاسيوية، حيث اننا عازمون مع شركائنا في روتا بالعمل جنبا بجنب لخدمة المجتمعات في كل من قطر والقارة الآسيوية.