الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
19.04.2015 20:17 في :

متابعة : بلال مصطفى/م/ب//

بينما تتواصل التحضيرات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، يُتوقع أن يتزايد عدد العاملين والمتطوعين المشاركين في المشاريع والبرامج المرتبطة بأول بطولة لكأس العالم يستضيفها الشرق الأوسط بشكلٍ مضطرد، وذلك إلى جانب تراكم الخبرات وتطور مهارات فريق العمل المشارك بشكل مباشر أو غير مباشر في التحضير لاستضافة البطولة.

ويتولى معهد جسور، مركز التميّز في مجال الرياضة وتنظيم الفعاليات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مهمة تدريب هؤلاء القادة الشباب لتمكينهم من المساهمة في تنظيم نسخة مونديالية فريدة.

وإدراكاً منه لمتطلبات إعداد وتدريب المواهب المحلية والإقليمية فقد أطلق معهد “جسور” هذا الأسبوع برنامج شهادة الدبلوم الاحترافيّ في مجال إدارة الأحداث الرياضية والمصمم خصيصاً لتطوير المهارات اللازمة لاستضافة وإدارة الأحداث الرياضية العالمية.

ويُشارك في هذا البرنامج عدد من ممثلي اللجنة العليا للمشاريع والإرث، والاتحاد القطري لكرة القدم، ومؤسسة دوري نجوم قطر، وأسباير زون، وشركة أبو عيسى القابضة، ورابطة دوري المحترفين السعودي.

والهيئة العامة للسياحة، ومركز قطر الوطني للمؤتمرات، بالإضافة إلى ممثلين عن اتحادات كرة القدم في كل اليمن وتونس وفلسطين والمملكة العربية السعودية.

عبد العزيز الحجي ، أخصائي التسويق في رابطة دوري المحترفين السعودي، أحد المندوبين الإقليميين الذين حضروا برنامج تنظيم الأحداث الكبرى، قال لموقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث: “أنا سعيد جداً باستضافة منطقة الشرق الأوسط لأول بطولة لكأس العالم لكرة القدم، وأعتقد أنها ستكون تجربة رائعة لقطر والمنطقة، وأنا واثقٌ سوف تترك إرثا دائما لنا” .

ويُشارك في تقديم مواد وموضوعات الدبلوم –الذي يستمرّ لـ18 شهراً- ثلّة من نخبة الخبراء العالميين في مجال تنظيم الأحدث الكبرى، ويتناولون في محاضراتهم موضوعات مختلفة مثل التعامل مع الاختلافات الثقافية في تنظيم الأحداث العالمية.

وفهم كيفية سير العمل وتحقيق الأرباح في مجال تقديم خدمات تنظيم الأحداث الكبرى، واستعمال الذكاء العاطفي لتحقيق التواصل الأمثل، وفهم خدمة سلسلة الربح؛ وصنع القرارات باستخدام الذكاء العاطفي.

ويرى الحجي أن البرنامج قدم له فرصة للتواصل مع خبراء في مجال تنظيم الأحداث الرياضية من مختلف بلدان العالم إذ يقول: “لقد تعلمت الكثير خلال هذا الأسبوع.

وأُتيحت لي فرصة الاطلاع على ما ستقدمه قطر للجماهير في 2022، كما حظيت بفرصة المشاركة بشكل فاعل في هذا الجهد… في نظري من المهم جداً لقطر والمنطقة أن نجتمع على هدف واحد ونسعى لتحقيقه معاً لترك إرث مستدام للمنطقة”.

من جانبها قالت مها العريضي مدير الفعاليات في جامعة جورجتاون قطر: ” أعتقد أن المشاركة يمكن ان تعزز تجربتي وتثري مهاراتي وتمنحني منظورا أوسع عن كأس العالم القادمة وتفتح امامي فرصا جديدة”.

وتأمل العريضي أن تكون في قطر خلال كأس العالم 2022 وتشارك في هذا الحدث ، وتضيف: “جميعنا نشعر بالحماس لاستضافة قطر لكأس العالم 2022، إنه تحدٍ كبير وأنا متأكدة من أن قطر ستنظم كأس عالم استثنائياً”.

وقد بدأ برنامج دبلوم الادارة الرياضة وكرة القدم هذا الاسبوع, والذي يحتوي على مواضيع منها مهارات القيادة, كيف تصبح قائداً جيداً, المهارات الأساسية, قطاع كرة القدم في قطر ومنطقة الشرق الأوسط والذي يحتوي على التحديات وخطط العمل.

وقال جاسم المفتاح, مدير مساعد في مركز الطلاب في جامعة حمد بن خليفة, وطالب في برنامج الدبلوم في الإدارة الرياضية وكرة القدم: ” لقد قررت أن أنخرط في هذه الدورة لأنني أريد ان أنتقل الى العمل في الإدارة الرياضية. لقد استمتعت حقا في هذا الاسبوع وأتطلع إلى تعلم المزيد من الخبراء في مجال الرياضة.

وأضاف عندما سئل عن فرص المستقبل واقتراب 2022 : ” انها لفرصة عظيمة لقطر والمنطقة, والتي ستسمح لنا بزيادة معرفتنا عن طريق التعلم من الخبراء والزملاء في هذا المجال”.

لقد تم اطلاق معهد ” جسور ” بالتعاون مع مؤسسات أكاديمية كبيرة مثل جامعة جورج تاون وجامعة ليفربول وليدز, ويتكون البرنامج من 6 اجزاء تمتد على 18 شهراً.