الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
07.12.2016 22:11 في :

متابعة : بلال مصطفى /مجدي إدريس//
على هامش لقائه بممثلي الصحافة المحلية عبر الكابتن فهد ثاني مدير إدارة التطوير عن تقديره للدور الكبير الذي تقوم به الصحافة المحلية في إلقاء الضوء على الأنشطة الرياضية المختلفة فضلا عن دورها غير المباشر في نشر اللعبة من خلال الاهتمام باللاعبين الصغار وتحفيزهم .

مثمناً ذلك الدور الإيجابي ومؤكداً على أن الصحافة المحلية هي شريك متضامن مع الاتحاد القطري في نشر اللعبة والنقد الهادف البناء .
وخلال اللقاء الذي دار بينه وبين ممثلي وسائل الإعلام المختلفة عرض فهد ثاني الرؤية المستقبلية لإدارة التطوير والمهام الموكلة إليها، واستراتيجية العمل والأهداف الموضوعة .
مؤكداً على أن إدارة التطوير تعمل لتنفيذ استراتيجية الاتحاد القطري لكرة القدم وأضاف قائلا أن الهدف من ذلك الاجتماع هو إطلاع ممثلي وسائل الإعلام على تلك الرؤية والاستماع لوجهات نظرهم واقتراحاتهم .
كما أن ذلك العرض من شأنه أن يسهل لوسائل الاعلام عملية المتابعة والتقييم لعمل الإدارة ممن خلال واقع ميداني .
مشيراً إلى وجود تحديات تواجه الادارة تسعى للتغلب عليها ، وأكد على وجود خطة تنفيذية يتم العمل على تطبيقها , ولابد أن تكون هذه الخطة محددة متى تبدأ ومتى تنتهي .
وأكد مدير إدارة التطوير على أن رؤية الإدارة مستلهمة امتداد لاستراتيجية الاتحاد القطري لكرة القدم في مجال المنافسة وتحقيق البطولات، والعمل على إعداد المواهب التي تساعد الاتحاد القطري في تحقيق رؤيته العامة وهي المنافسة وحصد البطولات باستمرار وهذه رؤية الاتحاد ودافعه من أجل النتائج التي تبقى هي الاهم في المقام الأول.
مسؤولية مشتركة .. وتعاون مع الجميع
وأكد ثاني على أن المسؤولية المشتركة بين إدارة التطوير والمؤسسات المعنية بالرياضة القطرية هي مسؤولية مشتركة ومن بين تلك المؤسسات تأتي في المقدمة اللجنة الاولمبية التي توفر الوظائف التي تمكننا من تحقيق اهدافنا .
ووزارة الثقافة والرياضة ، وهي بالطبع المسؤولة عن الاندية التي تعمل تحت مظلة الوزارة , ونحن مسؤولون عن العمل مع الاندية، لذا فهنالك عامل مشترك بين المؤسستين .
ولابد ان نعرف ما هو دورنا وكذلك الاندية يجب ان تعرف ما هو دورها لتساعدنا في تحقيق اهدافنا , ونحن لدينا عمل مشترك مع مؤسسة دوري نجوم قطر يتمثل في وضع المعايير الفنية للكوادر التدريبية .
لدينا معايير معينة من خلالها نطبق رؤية الاتحاد الاسيوي في مجال اللعب , ونحن نعمل مع هذه الاندية في الجانب الفني , ونسعى الى دعم خططها ومساعدتها في تحقيق أهدافها في القاعدة بالفئات السنية .
ونحن المسؤولون عن توحيد الاستراتيجية لان العمل الموحد له ثمار في المستقبل عكس العمل الفردي .
الإشراف والمتابعة
وأضاف ثاني قائلا : ” دورنا ان نشرف ونقيم ونتابع , لتكون هنالك مخرجات في النهاية سواء بالفريق الاول للأندية او للمنتخبات المختلفة , هذا الدور الذي نقوم فيه من خلال البرامج او من خلال ورش العمل او عبر المسابقات المختلفة و تأهيل المدربين .
وما نسعى له ان يكون هنالك ناتج في وجود لاعبين صاعدين من الفرق حتى يصلوا للفريق الاول وكلما زادت قاعدة الممارسين للعبة كلما زادت فرص الاختيار أمام الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية المختلفة
قاعدة بيانات أساس للمتابعة والتقييم
وقال ثاني : ” من أهم المهام هي توسيع قاعدة اللاعبين، ومن حوالي خمس عشرة سنة تقريبا عدد اللاعبين المسجلين في الاندية كان لايزيد عن 2700 لاعب، وحاليا التعداد السكني في زيادة والامكانيات البشرية تتطور.
ونحن لم يكن لدينا اهداف لتتماشى مع هذه الزيادة , وبالتالي كان لابد ان تكون لدينا اهداف تتوافق وتتواكب مع هذه الزيادة , وبالتالي وضعنا هدف ان يكون هنالك الف لاعب على الاقل يدخلون في كل سنة مجال كرة القدم “.
وأضاف : ” ليس من الضرورة أن يكون جميع اللاعبين موهوبون ، ولكن الأهم أن عدد الممارسين يكون في زيادة ، وبالتالي يتوفر عدد اكبر من الموهوبين , ويكون هنالك توجه اكثر نحو كرة القدم , صحيح بكون هنالك دعم على مستوى الاندية ولكن الاساس يبدأ من عندنا .
دور حيوي للمدرب الوطني


وأوضح : ” في نفس الوقت اقوم بتأهيل كوادر تدريبية قطرية ,لأننا نعاني من هذا الشئ , ومعظم الدول في العالم في كرة القدم تعطي اولوية للمدرب الوطني لانهم يعكسون ثقافة الشعب ,ويكون التواصل سهل , ويكون التأثير اكبر على اللاعبين .
ولكن هذا يحتاج الى كوادر مؤهلة , ولو نظرنا الى تجربة اليابان نجد انهم يقومون بنشر ثقافة كرة القدم عبر المدربين اليابانيين , لان المدرب هو الذي يؤثر على المجموعة “.
وتابع : ” نشر كرة القدم في المؤسسات التعليمية وان تكون من ضمن المناهج , باعتبار انها اللعبة الاولى , واذا كانت كرة القدم تحظى بهذا الشغف عبر المناهج وحصص الرياضة.
وأيضا لابد ان تكون لدينا قاعدة بيانات للمراقبة والتحليل , هنالك تسرب لبعض اللاعبين لكن لانعرف من اين هذا التسرب ولابد من وجود قاعدة بيانات للمتابعة حتى نقوم بدراسة الوضع ونعرف الاسباب .
فهل هو قصور في البرامج ام في الانشطة ام لسبب آخر , وهذا ايضا يصب في مصلحة توسيع القاعدة , لأن عدد اللاعبين بشكل عام عندنا هو 5400 لاعب .
وكنت قد عقدت جلسة مع المدير الفني في الاتحاد الفرنسي والذي ذكر لي انه هناك فارق كبير في الأعداد يوجد لديهم ، وهنا العدد أقل بكثير من فرنسا ولا مجال للمقارنة لأن هنالك فوارق كبيرة , ولذلك نحن نضع اهدافنا وفقا للإمكانيات البشرية ” .
التنمية البشرية أساس رؤية قطر 2030
وتحدث فهد ثاني عن الاهداف التي تسعي الإدارة لتحقيقهامن خلال الاستفادة من كل الطاقات والجهود وأول تلك الاهداف هو تحقيق زيادة سنوية تقدربـ 1000 لاعب سنويا من خلال المدارس والتوسع في الرياضة المدرسية .
عبر برامج وانشطة لكرة القدم بنظام يزيد من علمية الجذب , ثم متابعة هؤلاء اللاعبين من خلال التواصل مع الأندية لتواصل عملية الرعاية والمتابعة لهؤلاء اللاعبين الذين تم اكتشافهم .
وأضاف: ” إذا حققنا هذا العدد من خلال هذا المشروع ستكون القاعدة اكبر وبالتالي سيكون للمدرب فرص أكبر للاختيار من هذا الكم الكبيرمن اللاعبين، بالتالي الفئات السنية سوف تزيد بشكل تدريجي، واما هؤلاء يتوجهون للأندية او المدارس .
وإذا كانت بعض الاندية تشتكي ان هؤلاء اللاعبين لايلبون الطموحات لماذا لانتركهم يلعبون في دوري مدارس وبإشراف الاندية نفسها .
ومن أهداف هذا المشروع ان تكون هنالك تنمية بشرية وهي زيادة عدد الممارسين وتوسيع القاعدة وتأهيل الكوادر التدريبية، وبالتالي سيحدث التطور من خلال وجود منافسة تحت اشراف مباشر، وهذا من ضمن رؤية الدولة 2030 وهى التنمية البشرية.
مدير فني وآخر تعليمي
وفي ختام الجلسة الحوارية اكد الكابتن فهد ثاني على أهمية وجود مدير فني يتابع تنفيذ البرامج التدريبية على مستوى الأندية ومدير تعليمي ليتابع البرامج ويسهم في التطوير.

لأنه منذ سنوات ولجنة التطوير لايوجد لديها مدير فني ، أو مدير تعليمي يستطيع أن يشرف على الاندية , ويساهم في العمل والرؤية التي تم وضعها من قبل إدارة التطوير .
وأكد ثاني على أن التواصل الإيجابي بين الأندية وأسباير أمر ضروري لتحقيق الصالح العام للكرة القطرية ، لاسيما وأن أسباير تتمتع بقدرات مادية وبشرية عالية .
وتعمل وفق أحدث النظم العالمية في إعداد اللاعبين ولكن المهم أن يدرك الجميع أن الأندية وإدارة التطوير وأسباير يعملون لصالح الكرة القطرية .

%d9%81%d9%87%d8%af-%d8%a7%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85