الاتحاد القطري لكرة القدمتطوير كرة القدم
10.02.2020 9:43 في :

الدوحة – اختتمت إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم ورشة العمل الخامسة هذا الموسم للمدربين الحاصلين على الرخص التدريبية للمستويين (A وPRO) التي أقيمت خلال الفترة من الثاني حتى الخامس من فبراير الجاري بنادي مسيمير تحت عنوان “إنهاء الهجمة والتسجيل”.

شارك في الورشة 169 مدرباً منهم 144 مدرباً عاملاً بالأندية القطرية، بواقع 34 مدرباً بالفئات السنية تحت 16 و18 عاماً، و37 مدرباً تحت 14 و15 عاماً، و69 مدرباً بالبراعم، إضافة إلى 25 مدرباً من غير العاملين بالأندية.

وأشرف على محاور الورشة العملية والنظرية، السيد ماريو بيرتا، المحاضر بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم والمحاضر بمركز تأطير المدربين في كفرتشانو بإيطاليا، والمدير الفني السابق لفرق بارما وبريشيا وتورينو وكالياري وميلان.

وفي ختام الورشة التدريبية قام السيد فهد ثاني الزراع مدير إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم، باستقبال السيد ماريو بيرتا بمكتبه بإدارة التطوير في أسباير ورحب به في قطر وقام بإهدائه درع وشعار الاتحاد القطري لكرة القدم، بعدما عقد معه جلسة عمل للوقوف على نتائج الورشة من الناحيتين الفنية والتنظيمية وناقش معه أوجه التعاون المشترك بينهما مستقبلاً.

وشدد السيد فهد ثاني، على أهمية ورش العمل التي جعلت إدارة التطوير لها أولوية خاصة وأهمية كبيرة، بهدف رفع مستوى وكفاءة المدربين وجعلهم مواكبين لأحدث نظريات التدريب في عالم كرة القدم المتطور.

وكذلك الاطلاع على منظومة العمل الأوروبية من خلال مشاركة المحاضرين الأوروبيين من أصحاب الأفكار والمناهج التدريبية المتطورة بما يعود بتأثير إيجابي على النواحي الفنية والمعرفية للمدرب ويرفع من مستواه التدريبي ويكسبه طرق تدريبية مبتكرة تساهم في تطوير كرة القدم القطرية.

وأوضح ثاني أن إدارة التطوير بالاتحاد القطري نجحت في كسب ثقة منظومة التعليم بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث تم توقيع اتفاقية التعليم بين الاتحادين، وذلك بمثابة اعتراف من الاتحاد الآسيوي بنجاح منظومة التعليم في دولة قطر التي أصبحت أول دولة عربية وخليجية تحظى بهذا الاعتماد من الاتحاد الآسيوي للعبة.

ومن جانبه قال السيد ماريو بيرتا، أنها المرة الثانية التي يزور فيها دولة قطر حيث حضر إليها عام ٢٠١٥، مشيدا بالتطور الهائل في البنية التحتية والمنشآت الرياضية بالدولة التي تستعد لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 في حدث تاريخي بالشرق الأوسط وقال “هذه المنشآت من الصعب أن تجدها بمكان آخر”.

وأعرب بيرتا عن إعجابه بالتفاعل الكبير من المدربين المشاركين بالورشة مشيرا إلى إعجابه أيضا بأن المدربين المحترفين الأكفاء الحاصلين على أعلى الشهادات التدريبية هم الذين يقودون فرق الفئات السنية والبراعم بالأندية القطرية، حيث يرى أنهم الأفضل لتأسيس اللاعبين.