الاتحاد القطري لكرة القدمالمنتخبات | الفريق الأول

الدوحة – قال المدرب فيليكس سانشيز ، إن قرار الاتحاد القطري لكرة القدم بالمشاركة في التصفيات الأوروبية كفريق ضيف سيعود بالفائدة على استعدادات المنتخب القطري قبل كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر .

وتم الإعلان أمس ، الثلاثاء ، عن مشاركة قطر في التصفيات الأوروبية كـ”فريق ضيف ” ، وهي خطوة اتخذتها فرنسا قبل ذلك في بطولة أوروبا 2016.

وأكد سانشيز بقوله :” بالنسبة لي ، هذه خطوة رائعة أخرى اتخذها الاتحاد القطري لكرة القدم للمساعدة في تحسين منتخبنا الوطني، ومما لا شك فيه أن هذا سيساعدنا كثيراً بالمشاركة في كأس العالم FIFA قطر 2022 بأفضل صورة ممكنة من خلال اللعب في التصفيات الأوروبية، وهذه المباريات ستكون غاية في القوة ومليئة بالحماس والإثارة وسنكتسب منها خبرات كبيرة بكل تأكيد”.

وأوضح مدرب منتخبنا الوطني :”بالفعل هنالك فرصة كبيرة بأن نلعب ضد منتخبات أوروبية في كأس العالم 2022، لذلك مشاركتنا في التصفيات الأوروبية مفيد للغاية ، كما خضنا تجربة رائعة من قبل باللعب في بطولة كوبا أمريكا وسنشارك فيها للعام الثاني على التوالي وأيضاً سنلعب في بطولة الكأس الذهبية (الكونكاكاف) صيف العام المقبل.. أعتقد أن هذا تخطيط جيد من المسؤولين “.

مضيفاً بقوله : “الآن سنلعب مع منتخبات ومدارس كروية مختلفة ، ليس فقط من آسيا ، ولكن مع كافة المنتخبات العالمية ، وسيكون هذا استعداد رائع لنا في طريق الإعداد لنهائيات كأس العالم 2022 ، وبالفعل لدينا فرصة رائعة للعب ضد الفرق والمنتخبات الكبرى في العالم مما سيساعدنا على تحسين أسلوب لعبنا”.

وعن رأيه في منتخبات المجموعة الأولى بالتصفيات الأوروبية قال سانشيز:”ما يمكنني قوله هو أن كل الفرق في مجموعتنا قوية، فلدينا البرتغال بطل أوروبا، وستكون البرتغال هي الأوفر حظاً للتأهل عن هذه المجموعة ومباراتنا ضدهم ستكون جيدة “.

وأكمل : “سنلعب مع فرق ومنتخبات على أعلى مستوى، وسيكون من الجيد لنا أن نلعب ضدهم وخوض هذه التجربة الممتازة بالنسبة لنا، حيث ستتاح لنا فرصة اللعب مع فرق تنافسية للغاية”.

واختتم سانشيز قائلاً: “سيكون اللعب مع كل من أيرلندا وصربيا تجربتين قويتين ومباراتين رائعتين أيضًا، كل هذه الفرق في مرتبة عالمية وذات مستوى عالٍ ، وأعتقد أنها فرصة رائعة للعب ضدهم قريبًا”.

جدير بالذكر أن منتخب قطر أبطال آسيا 2019 ، سيلعبون ضمن منتخبات المجموعة الأولى – إلى جانب الفائزين ببطولة كأس الأمم الأوروبية 2016 منتخب البرتغال ، بالإضافة إلى منتخبات صربيا وجمهورية أيرلندا ولوكسمبورغ وأذربيجان.

وستلعب قطر مبارياتها “على أرضها” على الأراضي الأوروبية من أجل تسهيل أوقات سفر أقصر لخصومها في المجموعة.

وبصفتها الدولة المضيفة لكأس العالمFIFA قطر 2022 ، تأهلت قطر بالفعل للبطولة ، وبالتالي لن يتم احتساب نتائجها في الترتيب النهائي في تصفيات UEFA المؤهلة لكأس العالم 2022.