الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
16.02.2018 0:34 في : &

رسالة بغداد : جليل العبودي /متابعة- بلال مصطفى /
مع صباح بغداد الندية وطأت اقدام الوفد الرياضي القطري ارض العراق وسط ترحب كبير واعتزاز منقطع النظير من قبل اهل العراق من مسؤولين وجماهير الشعب ، كونها المرة الاولى التي يتواجد في بغداد وفد بهذا الحجم منذ سنوات خلت مما ولد ارتياحا كبيرا في اي بقعة تواجد فيها وفدنا ، حيث انطلق من مطار بغداد الى ارض ملعب الشعب الدولي .. صرح الرياضة والرياصيين منذ ستنيات القرن الماضي.

وقد استقبل سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الوفد ورئيس الاتحاد القطري لكرة القدم بيافطة كتب عليها .. رفع الحظر عن ملاعبنا .. بداية لتحقيق احلامنا ، وايضا كان على رأس مستقبلي الوفد سعادة وزير الرياضة والشباب والرياضية العراقي عبد الحسين عبطان ورئيس اللجنة الاولمبي وسعادة رعد حمود ونائبه فلاح حسن ورئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود وعلي جبار وشرار حيدر نائبا رئيس الاتحاد واعضاء مجلس الادارة.

وضم الوفد القطري نائب رئيس الاتحاد سعود المهندي، نائب رئيس الاتحاد الاسيوي للعبة رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد الاسيوي، وهاني طالب بلان الرئيس التنفيذي لمؤسسة دوري نجوم قطر- رئيس لجنة الحكام وعبد الرحمن مسلم مستشار وزير الثقافة والرياضة وناصر الخاطر مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث و محمد خليفة محمد الرئيس التنفيذي لمؤسسة (اسباير) و علي داود نصيب المدير التنفيذي لمكتب سعادة رئيس الاتحاد، و مشتاق طالب الوائلي مستشار رئيس الاتحاد المدير التنفيذي لمكتب التخطيط الاستراتيجي والمؤسسي .

الوفد القطري في ملعب الشعب الدولي

تواجد الوفد القطري في ملعب الشعب الدولي بحضور وزير الشباب والرياضة العراقي حيث اطلع على احد اعرق الملاعب التي تقع في قلب بغداد ، واستمع الى شرح عن تأريخ الملعب الذي انشئ في ستينيات القرن الماضي ، وحضر احد الذين عملوا في بناء الملعب وسرد بعض من ذكرياته امام الوفد ، وقد رحب سعادة رئيس الوفد به وتمنى له طول العمر ، واكد انه من دواعي سعادتنا ان نكون متواجدين في بغداد في هذه المرحلة وهي زيارتي الاولى الى العراق وتحديدا الى ملعب الشعب الدولي الذي نتذكر لكثير عن النجوم الذين لعبوا به وتابعناهم وهم يقدموا عطاء كرويا.

فيما عبر وزير الشباب والرياضة العراقي عن سروره بتواجد الاشقاء القطريين في بغداد وهذه رسالة واضحة من قطر الى العالم فحواها واضح كونهم تواجدوا معنا واطلعوا بام عينهم على ما تعيشه بغداد ، كما ان ذلك سيسرع في رفع الحظر عن الملاعب العراقية الذي طال انتظاره كثيرا .

وان التاريخ سوف يسجل لقطر واهلها مواقفهم النبيلة التي يحفظها الشعب العراقي ،وهي جميل لا يمكن ان ينسى لاسيما ان هذه المواقف القطرية ليس وليدة اليوم بل حتى قبل 2003، وان الدوحة كانت ومازلت بوابة الكرة العراقية صوب العالم لما تبذله من دعم وما تقدمه للمنتخبات والاندية العراقية من خلال المباريات والمعسكرات التي تقام هناك ، وان ذلك لا يمكن ان ينسى ابدا ، وان افاق التعاون ستستمر وتتواصل ان شاء الله .

مؤتمر صحفي وحضور اعلامي كبير

عقد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن احمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة ورئيس الوفد القطري الزائر الى بغداد مؤتمرا صحفيا مشتركا بحضور رئيس اللجنة الاولمبية العراقية رعد حمودي ورئيس اتحاد الكرة العراقي عبد الخالق مسعود ، حيث تم التطرق الى جملة من الامور على صعيد تعزيز الاواصر وتفعيل الجوانب الفنية والادارية لتطوير واقع كرة القدم في البلدين.

وقال سعادة رئيس الاتحادين القطري والخليجي الشيخ حمد بن خليفة بن احمد آل ثاني :” نحن سعداء جدا بالتواجد في العاصمة بغداد في زيارة بلا شك لن تكون الاخيرة عطفا على المشاريع المشتركة مع الاتحاد العراقي في المستقبل القريب”

واضاف: ” يهمنا كثيرا ان تعود الكرة العراقية الى سابق عهدها لما لتواجدها على الصعيد الخليجي والاسيوي ولما لها من اثر ايجابي كبير، لافتا الى ان الاتحاد القطري داعم وبقوة لتعزيز جهود رفع الحظر عن الملاعب العراقية من خلال تفعيل العلاقات الدولية في الاتحاد الدولي من جانب والاسهام فعليا بذلك من خلال تواجد المنتخب القطري في العراق وخوض المباريات خلال البطولة الرباعية من جانب اخر”.

واشار سعادته ان هناك فوائد عديدة ستعم على الاتحادين العراقي والقطري عبر البروتوكول الذي تم توقيعه خلال الفترة القليلة الماضية في الدوحة، عبر تبادل الخبرات والكفاءات في مختلف الجوانب المرتبطة بتطوير كرة القدم بين البلدين، ناهيك عن خوض المباريات في الاطار الدولي الودي والاندية ايضا بالاضافة للمعسكرات التدريبية وامور عديدة اخرى.

وفي ختام حديثه عبر سعادته عن امنياته الحقيقية في ان تستضيف الملاعب العراقية بطولات قادمة وان الاتحاد القطري لن يبخل بصوته لمصلحة العراق في اجتماع الاتحادات الخليجية والمحافل الدولية الرياضية .

من جانبه رحب رئيس الاتحاد العراقي عبد الخالق مسعود برئيس الاتحاد القطري والوفد المرافق له في زيارته الاولى الى العاصمة بغداد وعقد برتوكولات التعاون ما بين الاتحادين.

واكد مسعود : ان قطر دائما ماتكون سباقة في استضافة مباريات المنتخبات والاندية العراقية وهذا ما يدل على حجم العلاقة مابين البلدين ، سيما وان هذه الزيارة تعد تاريخية للعراق من اجل دعم العراق ورفع الحظر عن الرياضية العراقية لان قطر له ثقلا كبيرا على الصعيد الدولي والأسيوي لذلك هي تسهم في كسر رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية ، وان الدين كبير الذي نحمله للاشقاء في قطر ، وان شاء الله نرده وفاء لهم .

واختتم مسعود حديثه بالشكر والتقدير الى الوفد القطري على تعاونه مع العراق والحضور في وقت مناسب وسيكون لهم زيارات اخرى في المسقبل القريب وايضا ًسيتواجد المنتخب القطري في البطولة الرباعية التي ستقام في مدينة كربلاء اوخر شهر اذار المقبل.

المركز الدولي للامن الرياضي في بغداد

تواجد المركز الدولي للامن الرياضي في بغداد من خلال الوفد القطري ، يُعدّ المركز الدولي للأمن الرياضي مرجعية دولية لكل جوانب النزاهة والسلامة والأمن الرياضي في العالم.

وهو يقود الجهود العالمية الرامية لحماية مستقبل الرياضة ويلعب دورا متزايدا كـ (أكشن تانك) أي منظمة تضخ الأفكار والمبادرات وتطرح الحلول المهنية المستندة على الأبحاث وفقا لرؤية شاملة للتحديات والمخاطر التي تواجه الرياضة العالمية من سوء إدارة وفساد ومراهنات غير قانونية وتلاعب في نتائج المباريات. و طلبت الفيفا من مدير المركز آنذاك رسميا كتابة معايير الأمن والسلامة لفعاليات كأس العالم.

وقالت السيدة سهام العوامي ممثلة المركز اثناء الاجتماع مع وزير الشباب والرياضه العراقي وبحضور سعادة الشيخ حمد بن خليفه بن أحمد آل ثاني رئيس الوفد ورئيس الاتحاد القطري لكرة القدم انه للحد من المخاطر وتقديم التكلفة الأفضل، يجب مراعاة الجوانب الأساسية ومن اهمها اشراك الجانب الأمني في المراحل المبكرة للتخطيط والعمليات والموازنة

و تطبيق نهج شامل ومتكامل. واضافت ان المركز يقوم بوضع خطط أمنية متكاملة وفقا لتقييم شامل ومتواصل للتهديدات والمخاطر ، كما يُقدّم المركز الدولي للأمن الرياضي دورات تدريبية الى جانب تطوير برامج مصممة خصيصا لتتلاءم مع المتطلبات المحددة لكل حدث أو ما يعرف بـ “مسرح العمليات”. وهي تتميز جميعا بالمرونة الكاملة في منهجية التسليم.

واوضحت ان المركز يقوم بتصميم الخطط الأمنية في الرياضة والمرافق الرياضية بهدف استبعاد المخاطر منذ البداية وكذلك تنفيذ رؤية استباقية لتقييم التهديدات وصياغة المشهد الأمني المناسب.
وقد وجه الوزير العراقي بالتباحث من اجل العاقد من المركز للاستفاد من خبراته بما يخدم الرياضة العراقية بكافة جوانبها .