الاتحاد القطري لكرة القدمأخبار
06.01.2016 11:39 في :

متابعة : بلال مصطفى//

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق النسخة الثانية لبطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً التي تقام في قطر خلال الفترة من 12 حتى 30 يناير الجاري ، بمشاركة 16 منتخباً آسيوياً >

وهي البطولة المرتقبة والمنتظرة لأنها مؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل ، حيث سيصعد أول ثلاثة منتخبات إلى دورة الألعاب الأولمبية القادمة .

وبالعودة إلى الوراء سنجد أن العام 2014 شهد تدشين أول نسخة لبطولة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تحت 22 عاماً والتي أقيمت في سلطنة عُمان في يناير من ذات العام بعد أن تم تأجيل البطولة عن موعدها الأصلي والذي كان مقرراً له في 2013.

وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها هذه البطولة كمسابقة مؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية ، حيث تتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى إلى دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016 وهو ما يلقي على البطولة ظلالاً من الأهمية .

وبصفتها ثاني مسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على صعيد المنتخبات الوطنية بعد كأس أمم آسيا ، فقد نجحت البطولة في جذب عدد كبير من الشركات الراعية والجماهير ووسائل الإعلام على حدٍ سواء .

وبالعودة إلى النسخة الأولى للبطولة التي كانت تحت 22 عاماً ، وأقيمت في سلطنة عمان خلال شهر يناير 2014 ، فقد شارك فيها 16 منتخباً ، وتم تنظيمها في ثلاثة استادات بمدينتين .

وأحرز المنتخب العراقي لقب هذه البطولة بعد التغلب على المنتخب السعودي بنتيجة 1-0 بالمباراة النهائية ، وسجل هدف المباراة الوحيد اللاعب مهند عبدالرحيم .

وصعد المنتخب العراقي إلى ربع النهائي عن مجموعة قوية وصعبة للغاية تألفت من منتخبات السعودية وأوزبكستان والصين ، وتغلب في الدور ربع النهائي على المنتخب الياباني بهدف ، أعقبه فوز آخر بنفس النتيجة على العملاق الكوري بالدور النصف النهائي .

وكان المنتخب الأردني صاحب لقب الحصان الأسود بالنسخة الأولى للبطولة والذي حصل على المركز الثالث والميداليات البرونزية وقدم أداء راقياً .

، وحصل لاعب المنتخب الإيراني ” كافي رضائي” على جائزة أفضل هدافي البطولة بإحرازه خمسة أهداف ، سجلها في مباراتين فقط بالنسخة الأولى والتي لم يتخط فيها المنتخب الإيراني لدور المجموعات .

وها هي أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق النسخة الثانية من البطولة الآسيوية تحت 23 سنة ، والجميع يترقب الانطلاقة القوية للبطولة والتي ستجري في الثاني عشر من يناير الجاري وتستمر حتى الثلاثين منه .

حيث ستتجه الأنظار صوب ستاد عبدالله بن خليفة بنادي لخويا في السابعة والنصف من مساء الثلاثاء القادم الموافق 12 الجاري لمتابعة المباراة الافتتاحية بين المنتخب القطري ونظيره الصيني ضمن مواجهات المجموعة الأولى .

ويسبقها مواجهة افتتاحية في الرابعة والنصف عصراً بين منتخبي سوريا وإيران والتي يستضيفها ملعب جاسم بن حمد بنادي السد للمجموعة ذاتها .

وكان منتخبنا الأوليمبي تأهل مباشرة إلى النهائيات بصفته يمثل الدولة المضيفة، وهو يسعى لتقديم عروض قوية ويكون منافساً قوياً على لقب البطولة وتحقيق حلم التأهل إلى نهائيات ريو 2016 .

وكان منتخب قطر بلغ ربع نهائي دورة الألعاب الأولمبية 1992، وفاز بذهبية دورة الألعاب الآسيوية 2006، وهو سيستفيد من العديد من اللاعبين الذين ساهموا في فوز قطر بلقب بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاما 2014 في ميانمار.